موقع الكتابة الثقافي

الأميرة “طيف الخيال”

حسن صبرى

عن  عجائب أرض الزمرد  وذكريات طفولته حدثني بدر  بن عيد  بن  نوار بن صبيح السندسي قال:

“عشت  أجمل أيام طفولتي في سراية جدتي الزمرد.. كنت أزورها في صحبة أمي زينة مرة أو مرتين أسبوعيأً، وكنا نبيت  هناك في بعض الأحيان.. كنت أبتهج لرؤية جدتي وأعشق أحاديث ابنها رمزي عن السينما ونجومها”.

 يعروه الشجن  من ذكر الجدة و ابنها ومراتع الطفولة.. يقول:” كأنها أحلامٌ عابرة لا حقائقُ شهدتها وعشتها بكلَّ حواسي “.

         

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

“شوق الدرويش” .. الحب فى زمن التعصب

ربما يكون سحر رواية “شوق الدرويش” للروائى السودانى حمّور زيادة، والصادرة عن دار العين، فى أنها تحقق نجاحات متوازية فى وقت واحد، لايكتفى مؤلفها بأن يقدم تراجيديا إنسانية محورها قصة حب مستحيلة بين عبد سودانى من أنصار المهدى، وراهبة سكندرية من أصول يونانية، ولكن الحكاية تسرد على  خلفية تراجيديا أخرى هى صعود وسقوط الثورة المهدية فى السودان، الرواية تطرح  فى نفس الوقت أسئلة ذكية وهامة أخرى ،  عن الإيمان والكفر، عن الشك واليقين، التعصب والتسامح، الحب والكراهية والإنتقام، عن الدين والدنيا، والعلاقة مع الآخر بكل تجلياتها، وعن دروشة الدين ودروشة الحب. “شوق الدرويش ” هى فى رأيى تمثل  كذلك نموذجا للرواية التاريخية الناضجة، ذلك أنها لا تعود الى الماضى إلا لكى تطرح أسئلة الحاضر الملتبسة ، ورغم أن المؤلف يعيد فى روايته تفكيك وتركيب الزمان والأحداث، ويتحرك كيفما شاء بين الماضى والحاضر ذهابا وعودة، إلا أن الرواية تحتفظ بتماسكها، وبأجوائها الخاصة الغريبة، وبتأثيرها القوى،  تذكرك شخوصها بأصداء واقعية وأسطورية معا، وكأنهم أدوات يستخدمها القدر فى قصة من تأليفه، ويستكمل هذا النجاح على أصعدة مختلفة، تلك اللغة الشاعرية التى تنحت صوى لاتنسى، ولا تلجأ الى السهل والمألوف، والتى تحاول أن تصل بمشاعر الحب الى ما يقترب من حال الوجد الصوفى.

Read More »
لوك فيري يحكي حكاية الفلسفة في ساندوتش لذيذ: (تعلم الموت أم تعلم الحياة؟)

لوك فيري يحكي حكاية الفلسفة في ساندوتش لذيذ: (تعلم الموت أم تعلم الحياة؟)

محمد عبد النبي

لأعترف بدايةً أنني لم أعد أطيق كتب الفلسفة، منذ سنوات، وبعد محاولات كثيرة ومتكررة في المعافرة معها، حتى يئست (تقريباً) ووجدتُ ملاذي في الفكر الشرقي القديم، البوذية غالباً، وبوذية الزن تحديداً. لكن الكتاب الذي أقدمه لك في عجالة قد تكون مخلّة استطاع أخيراً أن يعيدني إلى تلك الغابة المتشعبة والعتيقة والمظلمة التي تسمى الفلسفة.

Read More »
سبونج بوب لا يحب السوشي

سبونج بوب لا يحب السوشي

سبونج بوب يصرخ ويخبرنى إنه لا يستطيع أكل السوشي

دوائر السوشي تبتسم بامتنان وترقص  داخل الطبق الملون

بحركة مسرحية مبالغة يضع النظارة الشمسية الكبيرة ليخفي تأثره

يقف في ركن المنزل الوردي الصغير يحيي الجماهير

Read More »
SQL requests:170. Generation time:1.242 sec. Memory consumption:36.57 mb