مُداعَبةٌ

سعدي يوسف
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

سعدي يوسف

قد طالما  كانت “تغاريدُ” الجميلةُ

تستفزُّ المرءَ،

كانت، كالشريطِ مُسَجَّلاً

تجتاحُني، في مَعْزِلي، وتقولُ:

قد آنَ الأوانُ…

ألمْ تفكِّرْ بالزيارةْ؟

 

وأنا أقولُ لها:

تعِبْتُ….

…………….

…………….

…………….

وما أتى بكَ، أيُّها المجنونُ

حتى تنتقي أهلَ العِمارةْ؟

إنْ كنتَ بِصريّاً

فَعُدْ للبصرةِ الفيحاءِ

عُدْ لأبي الخصيبِ

ونهرِ جيكورٍ،

إلى اللبلابِ في “حمدانَ”

………………

………………

……………..

ليس لروحكَ البيضاءِ

أن تهفو

إلى أهلِ العمارةْ!

……………….

لندن في 08.03.2021

مقالات من نفس القسم