موقع الكتابة الثقافي uncategorized 60
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

هناء نصير

جو، أحد شخوص مسرحية تينيسي وليامز “مجموعة الحيوانات الزجاجية”، شاعر يعمل في مصنع أحذية كي يعيل أمه وأخته شبه المقعدة. لا يستطيع_ حتى لحظة معينة_ أن “يقلع غماه”، وينفلت من أسر قيده، ويحقق أمنيته في السفر حول العالم. وبدلًا من عيش المغامرات بنفسه، يذهب كل ليلة للسينما، ليشاهد كلارك جيبل “يخوض هذه المغامرات لأجله”.

ينفتح المشهد السردي في رواية مي التلمساني الأخيرة، “أكابيلا”، والمنشورة عام 2012، على دخول الساردة غرفة مكتبها الذي تعلق فيه ملصقات، صغيرة وكبيرة الحجم، لأفلام شاهدتها وأخرى أجلت مشاهدتها لسبب أو لآخر. تتأمل المشهد الكئيب ليوم غائم، وتصور لنا هيئتها على هذا النحو: “أجلس على مقعد المكتب كعادتي مع بداية كل نهار. أجرب أن أهدأ بعد معركة النوم والاستيقاظ. مكاني المفضل هو المقعد أمام الكمبيوتر، أزحف نحوه بخطى ثقيلة في الصباح أجرجر النعاس في أذيال قميص النوم وأهبط فوق شلتته الرخوة مثل طائر عجوز حط على عشه”. (ص 7)

ثم تستفيض: “على الحائط المقابل للمقعد، نافذة تطل على شجرة تعرت أغصانها، تتشكل على خلفية من سماء رمادية داكنة، كأننا قاربنا الدخول في الليل. على الحائط المتعامد مع النافذة، أفيش أسود اللون، تهبط من أعلاه مشنقة تحتل ثلثي المساحة تقريبًا. المشنقة مصنوعة من حبال خشنة مجدولة بإحكام تتطاير منها شعيرات خفيفة من القش التقطتها عين الكاميرا وكبرتها عدة أضعاف. . . السماء تضفي على أغصان الشجرة الساكنة لونًا شبحيًا وأفيش الفيلم ينعكس بالكامل على الزجاج. عيناي معلقتان بما أرى ولكني أعجز لوهلة عن تفسيره. أرى حبل مشنقة معلقًا على غصن شجرة لكن عقلي يرفض أن يكون ما أراه حقيقة. اختفت خلفية الأفيش السوداء. ذابت في ضوء الخارج المعتم، والمشنقة تنتظر أن أفك شفرة وجودها المفاجئ هناك، على غصن أعزل أمام نافذتي.” (ص 8)

فهكذا بين رؤيتها لذاتها كـ “طائر عجوز حط على عشه”، دون خفة أو حياة، كشخص تخوض معركة كي تنام وأخرى كي تستيقظ من نومها، وبين انزياح الفواصل بينها وبين عوالم السينما التي تعيشها بدلًا عن حياتها الرتيبة_ تمامًا كجو في “مجموعة الحيوانت الزجاجية”_ تمهد الساردة للحكي عن الحدث الفاصل، الذي حول حياتها، وأدخل عليها “حياة”، تعرفها بعايدة، الصديقة المثيرة للاهتمام، والإشكالية في حياتها ومماتها.

تبدو حياة الساردة، التي لا نعرف لها اسمًا، سوى ذلك الذي تمنحه لنا عايدة في يومياتها، “ماهي”_ فتذكره دائمًا بين علامتي تنصيص، ويبدو وكأنه يكسب الراوية ماهيتها التي تراها أكثر أخلاقية_ رتيبة، مملة، تنقصها حرارة الحياة والمغامرة. لكن “ماهي” تبقى راضية عن حياتها، تتفرج على عايدة وعلاقاتها المتشابكة ب”شلة” أصدقائها المقربين، المكونة من أربعة رجال، بمزيج من التسلية والتباعد، والتسليم بصوابية أخلاقها هي وتصرفاتها. حتى نقطة معينة، نقطة تحول في العلاقة بينهما، وفي نظرة “ماهي” للحياة ومعنى “الأخلاق”، حين تكتشف “ماهي” أن عايدة لصة. لا تقطع “ماهي” علاقتها بعايدة، كما هو متوقع من سيدة فاضلة تعيش في مستوى اجتماعي مرتفع يفرض “كود أخلاقي” حازم، لكنها تتعاطف مع عايدة، وتفسر سرقاتها العديدة، وحملها وإجهاضها المتكرر، برغبة ملحة في “الامتلاء”، وفشلها في الشعور به.

حين تفتش “ماهي” بيت عايدة، بحثًا عن مسروقات قد تكون عايدة أخذتها من بيتها، لمجرد التأكد من أن اختفاء بعض الأشياء، طيلة الفترة السابقة، من بيتها وبيت أصدقائهما كان ورائه عايدة. تعثر “ماهي” على كثير من المسروقات بالفعل، لكنها تعثر كذلك على يوميات تدون فيها عايدة انطباعاتها عن أصدقائها، وتحكي حكاياتهم من وجهة نظرها. تسرق “ماهي” هذه المذكرات، وبعد هذه الخطوة، تتحول من مجرد متفرجة، لمنخرطة في الفعل، تستحوذ عليها العلاقة مع عايدة وأصدقائها، وكأنها تشدها من عالمها الرتيب لعالم الإثارة.

من هذه اللحظة، ولأن سرديات عايدة عنها تمسها بعمق، تتبنى “ماهي” رؤية عايدة لها ولحياتها وللعالم. وكأن يوميات عايدة كانت مرآة عكست بوضوح زيف الصورة المثالية لحياة “ماهي” مع زوجها الأستاذ الجامعي، وابنها حسن التربية، وحماتها التي تحتقر عايدة لأنها من طبقة اجتماعية أدنى، وتعتبرها طفيلية. تعترف “ماهي” لنفسها أنها مدعية، وأن عايدة بكذبها اللا متناهي وسرقاتها المتكررة، أفضل أخلاقًا منها لأنها لا تخدع نفسها، ولأنها تسعى للحصول على ما ترغب فيه بشدة، والأهم أنها لا تستمر في علاقة لا تريدها، أو لا تجدها مثيرة بالقدر الكافي لأن الواجب يحتم عليها ذلك.

تكتب عايدة في مذكراتها أن ماهي سامحت زوجها على خيانته لها، ولم تسامح نفسها لأنها انتقمت منه واستأصلت رحمها كي تقطع نهائيًا الأمل في الإنجاب مرة أخرى، وما يتطلبه من التزام بدور اجتماعي لم تعد تريده. ربما كان هذا تفكيرها الأولي في طريقة للانتقام من زوج اشتهى غيرها، واعترف لها: “اشتهيتها وتذكرت أني لم ألمس امرأة غيرك منذ زواجنا، أردت أن أستعيد لحظة سعادة خاطفة تذكرني باحتمال الوقوع في الحب من جديد. لم تكن نزوة عابرة لكنها لم تصل إلى مرتبة الحب، وانتهت كما بدأت بصداقة واكتفاء من الطرفين.”(ص 117)

لكن هذه الخيانة، فيما يبدو، حررت “ماهي” من الالتزام الأخلاقي تجاه زوج خان واحدية العلاقة أولًا، وأقر بأحقية أحد الزوجين باشتهاء أخرى أو آخر. وربما اكتمل هذا التحرر بندمها على انتقامها من جسدها، في حين ظنت أنها بذلك تنتقم منه. وفي حين لا تبدو “ماهي” راغبة في التمادي حتى الخيانة الزوجية، تقر بوجود مشاعر مؤقتة لعادل، ثم مشاعر أقوى لكريم، الذي تندفع “نحوه بقوة كأني سيارة بلا فرامل وكأنه منحدر خطر، أريد أن أعرفه أكثر، وأن أنقذه من انتهازيته لو استطعت.” (150)

تقرر أن تنزل ملعب الإغواء في يوم عيد ميلاد أسامة، الذي يحتفلوا بيه في شاليه نائي، حين تلبس فستانًا مكشوفًا يلفت لها نظر كريم، الذي لم يعرها اهتمامًا في السابق، ونراه في مشهد سابق يتواصل معها بالكاد بينما جل اهتمامه منصب على عايدة التي تتغازل وحسام في المقعد الخلفي. يستمر كريم في مغازلة “ماهي” باقي اليوم، حتى يهبط على شفتيها مقبلًا أمام الحضور. في هذه الليلة، حين ينصرف الحضور، ويخلد بعض الأصدقاء للنوم، تغني “ماهي” في حضور الساهرين، عايدة وحسام وأسامة وكريم، أغنية بعنون “أكابيلا”: “تخيل لو لم تكن هناك جنة، سيكون سهلًا لو حاولت، لا جحيم تحتنا، وحدها السماء في الأعالي، تخيل لو أن كل البشر، يعيشون من أجل اللحظة… قد تقول إني حالم، لكني لست وحدي. أتمنى أن تنضم إلينا يومًا، لكي يصبح العالم واحدًا.” (ص 107)

تفتح الرواية للقارئ باب تخيل العيش في عالم بلا أحكام، بلا التزام بمعايير أخلاقية ليس واضعها، معايير تكبل الروح، وتقتل الحياة بداخل البشر، أو الطرد من الرحمة. فقط لو أن أفعال البشر لا تجرح ولا تقتل. كما تعترف بأشوق النساء المختنة، ورغباتهن التي يحرصن على إخفائها في أدراج ملابسهن الداخلية.

تغني “ماهي”، ربما لأول مرة، في حضور شلة عايدة من الأصدقاء الرجال فقط، ويبدو غنائها موجهًا لكريم، اعترافًا بشوقها لاختبار مشاعر جامحة كتلك التي اختبرتها عايدة مرارًا: “وصوتي يعلو فجأة بالغناء، أكابيلا، صوت منفرد بلا موسيقى تصاحبه. وحيد ومنفلت ورائق.” (ص 107)

وعندما تنتهي، تنال الجائزة: “عندما أكف عن الغناء، يرفع كريم كأسه في صحتي، أنحني إلى الأمام قليلًا لأراه وألمح في ابتسامته شيئًا صافيًا لم ألمحه من قبل، شيئًا يقربني منه. تقودني ابتسامته إلى حافة أسقط منها أو تقودني إلى شاطئ أرسو عليه. لا أعرف بعد، الموج يعرف، وخطوط الصبح التي تصل الأرض بالسماء ترسم في الأفق البعيد صورة غائمة لحورية بحر تنتظر على صخرة, تخيلت أني تلك الحورية وأني تنازلت عن صوتي العذب لجنية البحر في مقابل ساقين بشريتين أطلقهما قريبًا للريح.” (ص 107)

ويحيلنا اختيار اسم عايدة لبطلة الأوبرا الشهيرة، عايدة، أو “إيدا”، الأميرة الحبشية، التي تحب قائد الجيوش المصرية التي تنتصر على أبيها وتأسره، فيتواصل أبيها معها سرًا لتتخابر معه وتفشي له خطة حبيبها لغزو بلادها. تفعل عايدة ما يمليه عليها واجبها الوطني، وتستدرج حبيبها ليخبرها بالطريق الذي ستسلكه الجيوش المصرية لاستكمال غزو بلادها. وحين يحكم على حبيبها بالدفن حيًا جزاء إفشاءه أسرار الدولة، تتسلل للقبر وتدفن معه. وتبدو شخصية عايدة، في “أكابيلا”، النقيض الكامل لشخصية عايدة الحبشية. عايدة التي تطلق من أسامة، الذي يبقى أقرب أصدقائها، ويترك لها شقة الزوجية تعيش فيها، ويشهد علاقاتها المتكررة، وزواجها من آخر، تترك له ابنهما حال الطلاق لأنها لا تستطيع الالتزام، ولا ترغب في الاستمرار في القيام بدور الزوجة والأم، فلا تجبر نفسها على البقاء تعيسة، بل تفعل ما تمليه عليها رغباتها. فتفكك بذلك، بقصدية واضحة من الكاتبة، الصورة النمطية للمرأة المثالية التي تضحي بنفسها من أجل المحيطين بها. وحتى حين تقرر الانتقام ممن أساء لها، تنتقم من جسدها أولًا.

ولع الراوية بالسينما، يحرض المتلقي على تصور قصدية تناص بين شخصية عايدة وشخصية مي، الشاعرة المتحررة التي تجسدها ماجدة الخطيب في فيلم “حبيبي دائمًا”. لكن في مقابل عدم تقبل بطلة الفيلم، التي تذهب برفقة زوجها المختلط بالمثقفين العرب في باريس مرتدية قرط عليه اسم “الله”، لهذا الوسط “غير الأخلاقي”_ في وجهة نظرها_ وتفضيلها الحصول على الطلاق والعودة لمجتمع روحاني محافظ، تبدو راوية “أكابيلا” أكثر تقبلًا لأخطاء عايدة. بل تتبنى الراوية نسقًا أخلاقيًا أكثر اتساقًا مع رغبات الحياة في داخلها، ولأنها ترى عايدة أكثر صدقًا مع نفسها.

في مذكراتها التي تحلل فيها نفسها، وتُشرّح ذاتها والآخرين، تذكر عايدة أنها تشعر بتصارع الذكر والأنثى بداخلها، كما تشعر داخلها أيضًا بتصارع أنثيين، تفسر وجودهما تفسيرًا طفوليًا أقرب للميثولوجي وكأن لها أختًا، أو قرينة. حين ينقذها حسام في صغرها من لدغ ثعبان، يفشل في إنقاذ أختها كذلك، فتحجل أختها وتبكي لأنها لدغت، فتنهرها عمتها قائلة: “عاوزة الناس يقولوا عايدة اتجننت”. فتبقى عايدة، القرينة التي لم تنج من لدغ الثعبان، الذي يمثل الغواية، تحت السطح، تستلم لغواية الحياة، بينما لا تستطيع عايدة الأخرى، الأضعف التي تحاول الامتثال للمجتمع_ الذي يمثله صوت عمتها_ فتدخل راضية مصحة لتلقي العلاج لتتوب عن السرقة والكذب، حتى تحتفظ بحبيبها الأخير القادم من الطفولة، حسام. في نهاية الأمر، يقضي هذا الصراع على عايدة، فتموت دون الأربعين، في سريرها.

لكن “ماهي”، التي عاشت عمرها خاضعة للمعايير “الصحيحة” في نظر المجتمع، تستطيع التوائم، والاستمرار في حياتها الأسرية. وفي نفس الوقت، تستمر في علاقتها مع أًصدقاء عايدة، وتقرر أن تمنح عايدة فرصة أخرى للحياة من خلالها. فتشتري شقة أسامة التي كانت تعيش فيها عايدة_بالرغم من ثورة زوجها_ وترحب فيها بأصدقائها، وتعود ليلًا لبيتها وحياتها الأسرية، وكأنها قررت اقتسام حياتها مع عايدة:

“أعدت طلاء الصالة وغرفة النوم بنفس الألوان تقريبًا ووضعت قطعًا بسيطة من الأثاث ووسائد كثيرة على الأرض ونقلت مكتبي وجزءًا من كتبي إلى الغرفة الثانية وعلقت على الحوائط بعض الملصقات ورتبت المطبخ وأعدت إلى الشرفة كراسي البامبو وأصص الريحان والياسمين البلدي. ساعدني عادل عندما لاحظ غياب زوجي وسأل لسة زعلان؟ وأجبته أبدًا أبدًا، خالص. لم يصدقني عادل كما لم يصدقني أسامة حين أخبرتهما أني سأقضي النهار في الشقة وأعود إلى البيت قبل عودة زوجي من العمل كل يوم. لكنهما كانا سعيدين بفتح الشقة من جديد، يطرقان الباب كل يومين ويقضيان ربع ساعة في التحدث معي على العتبة مدعيين أن وراءهما شغلًا كثيرًا. ثم أصبح كل واحد منهما يأتي على حدة. يدخل المطبخ، يصنع كوب شاي ويجلس مسترخيًا على الكليم، يدخن أو يبحلق في الحيطان. وحده كريم احتفظ بمسافة بعيدًا عن الشلة، رفض أن أكون وريثة عايدة بعد موتها وأن يكون بيتي مكانًا للم شملنا. والغريب أن زوج عايدة الثاني جاء لزيارتي أيضًا واصطحب الولد. رحبت بهما غير مصدقة وفهمت أن الولد يحن إلى بيت أمه، إلى رائحة أمه.” (ص 149)

بعد فترة، يتحقق لـ “ماهي” ما أرادت: “قبل انتهاء العام، عادت عايدة للظهور في الشقة، وكنت أتوقع عودتها وأنتظرها. كانت الدليل الدامغ على صداقتنا، على التصاقي بها واحتياجها إليّ.” (ص 150)

“. . . في البداية كانت تترك لي رسالة على الأنسر ماشين، مجرد صوت أنفاس منتظمة، كأنها نائمة، أو وشيش أمواج كأنها تتصل من الشاليه. ثم راحت تترك عند باب الشقة أشياء تعرف أني سأفهم معناها: شمعة على هيئة قلب أجدها عند خروجي من البيت آخر النهار، ورقة مطوية بعناية وموضوعة بين ضلفتي الباب تسقط بخفة عند فتحه أجد بداخلها صورة لطفل حديث الولادة نائم أو ميت. وفي الأيام الأخيرة قررت أن تغير أماكن الوسائد في الصالة وأن تضع الكليم في خط مائل. كانت تلعب، أن تعتذر عما فعلت، وكنت أفرح كلما جاءت منها إشارة.” (ص 151)

لا تكتفي “ماهي” بفتح الشقة لعايدة، وترتيبها كأقرب ما يكون لما كانت عليه في حياتها، وكأنها تحتفظ لها بمقبرتها، كي تستقبل روحها في رحلتها الليلة، وفقًا للمعتقد المصري القديم، في الوقت الذي تعود فيه “ماهي” لبيتها لتفي بوعدها لزوجها بالعودة للبيت في نفس موعد عودته من عمله. لكنها تنشغل بتنقيح مذكراتها وإعدادها للنشر، لتخليد اسمها قدر المستطاع. الأهم أن “ماهي” ترحب بحلول روح عايدة في جسدها، بل تسعى لذلك، ربما لأنها تشعر أنها مدينة لعايدة التي أعطتها الفرصة لتكون أكثر اتساقًا مع ذاتها، وربما لأن تنقيح المذكرات منحها الفرصة للتقرب من كريم، الذي يتقبل فكرة حلول “ماهي” محل عايدة في الشقة:

“أطلعت كريم على سر اليوميات بعد أن تأكد لي أنه لن يبوح به للآخرين. أردت أن يقرأه وأن يوافق عليه قبل النشر. كانت سلطته الأدبية طاغية وكنت أثق برأيه وأنتظره كأنه سيف جلاد. بعد أن جمعت بيننا عايدة واليوميات لم يعد ممكنًا أن نفترق، وأصبحت زياراته للشقة كلما تأكد أني وحيدة وأنه يستطيع أن يستأثر بي لنفسه ساعة أو ساعتين مصدر بهجة وشوق من جانبي. كان يحدثني عن خوفه من الموت وعن تعلقه المرضي بأمه، عن روايات قرأها وأعاد قراءتها عشرات المرات لعله يدرك السر وراء عبقرية كاتبها، عن مشروع روايته الجديدة عن رجل يهوى القراءة في القطارات وعن خوفه أن يشبه هذا المشروع كتابات آخرين. حللت محل عايدة بالنسبة إلى كريم وحل هو محلها بالنسبة إليّ ولم يعد من غنى عن لقاءاتنا بحجة اليوميات أو بلا حجة. كنت أدرك أني فرصة جديدة من الفرص التي ينتهزها كريم ويستغلها لخدمته، سواء باستخدام الشقة كلاذًا له من زوجته، أو باستخدامي بديلًا لعايدة. لكني اندفعت نحوه بقوة كأني سيارة بلا فرامل وكأنه منحدر خطر، أريد أن أعرفه أكثر، وأن أنقذه من انتهازيته لو استطعت.” (150)

ثم في خطوة أبعد، يتقبل كريم حلول عايدة في جسد “ماهي”، حين تسأله هل يضع هو الورود والرسائل: “أنكر أن تكون له يد في تلك الألعاب واعتبرها سخيفة. لكنه تجهم بعد قليل وراح يتفرس في وجهي كأنما رأى على سطحه طيف وجه عايدة. بعد زمن عاد وسألني إن كنت أخاف من الوحدة، وعندما أجبته بالإيجاب قال وهو يضمني إلى صدره بلا استئذان، مش كان نفسك تخرجي للعالم؟ خلاص يا بيبي. . . ريلاكس!” (ص151)

 

عودة إلى الملف

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:766. Generation time:6.335 sec. Memory consumption:290.88 mb