يوم مات أبي

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

طارق هاشم

منذ ثلاثين عاماً
ألقيت أبي من النافذة
خرج مع الرياح والهواء والرمل
خرج هكذا بخفة ملاك
صورته التي أربكت أمي لسنوات طوال
ما زالت تعدو بين الصالة والمطبخ
أمي التي لم تنم منذ ثلاثين عاما
ادركت خطيئتها حين أخبروها أن أبي
لم يترك امرأة ولا رجلا إلا وحكى له عن المرأة الطيبة
التي كان يخونها كل مساء
وأنا أحمل جثته لألقيها خارج رأسي
اعترضت سيدة في آخر الممر المؤدي
إلى بيتنا الصغير في حي الأزهار
البيت الذي قام على دمعة من دموع أبي
لم يعد يسكنه سوى الاشباح التي تركها تنعي ذكرى نذالته
أبي مات حين بكت نادية سالم دون مراعاة
لجيرانها الذين جفت دموعهم من أثر الحرب
الدموع التي فرت وراء رجالهم دون أن تعود
في هذه اللحظه فقط مات أبي لا ريب
الاخبار التي حملتها جرائد الصباح
صحيحة مئة بالمئة
صورته أسفل الخبر تخبر كل الذين تعلقوا بها
أنها الآن بلا إطار يحفظهم
بل يحفظه هو
اليوم فقط مات
وجدوه ساكناً وحزيناً
دون روح

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

التمثال