نصان: غربة وأشياء

مرزوق الحلبي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

مرزوق الحلبي

غُربة

هل من أحد يسحب الوقت من جسدِ الرصاصة
قبل أن تُردي ضحكةَ الفتى؟
أحد يثقب قلب الطاغية قبل أن يستيقظ،
أحد يسرق من السماء نجمتين، ثلاثًا
يمنحها لصعلوك في المعارج،
أحد يطفئ حرائق الكون
ورحيل السناجب إلى أنفاق المترو
هل من أحد،
يرافق سمكات السلمون إلى مواطنها
ويحمي ظهرها من الغدرِ
أحد يقول كلمة طيّبة لنساء جفّت حلوقهنّ
من الانتظار
أو احترقت قلوبهن من الهوى،
أحد يرسم للعاشق طريقًا جميلة إلى الجنونِ
أحدٌ يُهدي دولابًا لطفل ذاهب إلى المدرسة
لطفل عائد من المدرسة
أحد يُوصلُ اللغة إلى أهلها في المنافي كي ترقّ،
أحد يُعطي شربة ماء للغريبِ،
يلقي عليه التحيّةَ
أحد يمشي في جنازة الغريبِ
ويضع على قبره باقة ورد

أحد يُقنعُ العصافير بالعودة إلى قلبي
أحد يضع كفّه على عنقي ريثما أنام
أحد يُعيرني شتيمة وازنة
أحتاجها لتصفية حساب قديم مع الآلهة؟

2. أشياء

من الأشياء ما يُقسم على اثنيْن،
اليوم والغد،
والبرتقالةُ
والتفاحةُ
ورغيف الخبز
نصفٌ لأمّي ونصف لجارتها،
والمعرفةُ
تُقسم على اثنيْن وأكثر
والعمرُ نصفه للذين أحبّهم
ونصفه للذين سأحبّهم!
***
وأشياء لا تُقسم أبدًا،
العيدُ مثلًا
والانتماءُ لكِ
ووجهك الجميل
وموعد الحبّ
والموتِ
والحقيقة التي في قلب الشاعر
والمعنى
وأثرُ الفراشةِ!


 (تموز 2021)

مقالات من نفس القسم

تشكيل
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

بقايا…