قصائد

موقع الكتابة الثقافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

مسائي رغيف ساخن

مسائي رغيف ساخن

نزل لتوه من

على ظهر الصاج

أقسّم الرغيف

على مساكين

 

يحرثون البحر

كل صباح

قلقي شبق

الحكايات

وهج البدايات

أنا مطر حزين

توقف عن الهطول

قبل قليل

 

هذه الليلة

هذه الليلة

وجهها معفر بالتراب

تخاتل اولاداً يلعبون

في الزقاق القذر

تصل الى

آخر الشارع

تعود الى بوابتنا الصدئة

تلقي كلمة

على احدى الشرفات

ترنّ الكلمة

في أذن جارتنا

التي تريح مغزلها

على ركبتها العارية

فاضح هو لقاء

المغزل مع

الركبة العارية

 

ليلة الجمعة

منذ مطلع الشتاء الماضي

وأنا ابحث عن انتصار

ما

ليلة الجمعة الفائتة

عثرت عليه أخيرا

كان يختبئ في

لفافات تبغ اشعلتها

في مقهى طوكيو

 

تلك البحّة

تلك البحّة

تذكرني بليلة الجمعة

كانت ليلة باردة

تمطر أسى

وعيون كمجمرة

تصلي

 

غصّة

لولا غصّة

في حلقي

تعرّفت إليها

قبل أن أدخل

من باب هذا العالم

الداعر

ما كانت هذه

الكلمة

التي تقف الآن

فوق رأسي

تنادي

 

هيه

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

التمثال