بريق لا يكذب

بريق لا يكذب
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

ندى القصبي

"خايف أقول اللي في قلبي . تتقل وتعند ويايا
"
*
لو كنتُ أخبرتُك من البداية عن الفوضى التي تسبب بها وجودك هنا حولي  "لهربت" !
لذلك لحظة أن نبض بك القلب، أمسكت عن البوح وأسررته في نفسي
. وتركت الفوضى تغمرني وحدي ..
كان وجودي في الظل يناسب الكتمان الذي أكونه بالرغم من أني مولودة من نور ..
لا يناسبني السكوت ولا الظلمة ..
لكني لم أكن مستعدة بما فيه الكفاية أن أظهر لك .
كان علي أولاً كي أظهر أن أكون على الهيئة التي تحب أن تراها
..
في نهاية الأمر هي حياتك أنت .. ولا يمكن لي أن اختار الدور الذي أحب
هنا  ...
 في موقف مثل هذا ، على الطرفين أن يتفقوا على الدور معاً..   

 ” ولو داريت عنك حبي ، تفضحني عيني في هوايا “
 كنت مطمئنة أنك لن ترى العشق في عيني ، ولن تعرف كل الكلمات التي أقولها من وراء ظهرك .
لن تصلك تنهيداتي .. ولا سهري لألمٍ ألم بك .
لن يصلك صوت بكائي في السجود واستئذاني من ربي أن يمنحني الحق في أن أحبك ..
لذلك أنا في مأمن من خيانة عيني … 
لكن الهدوء لا يستمر للأبد ..
وكان عليك أن تقرأ عيني بكل فوضاها ، وأن تخون حواسيَ العهد .
وبقي أن أعرف ماذا بعد أن يُفضح هواي ؟
……….

” أنا زارني طيفك في منامي ، قبل ما أحبك ..   
                                 طمعني بالوصل  …  وسابني وأنا مشغول بك
   

 واحدة مثلي تحلم بكل ما تريد ، توقعت أن أحلم بك كثيراً ..
لكنك لا تأت ِ ..
حلمت بك مراتِ لا تتعدى أصابع واحدة من يداي ،  في كل مرة كنت تأتي في الوقت الذي أحتاجك .
تخبرني أن أكمل حلمي وأن أنتظرك .
ولم أكن أعرف هل علي الانصياع لطمعي ؟  أو للواقع .. !

……………….
صعبان عليا أشوف غيري عاش متهني ..
                                 راضي بقليلي ويرضيني بعدك عني

لولا    ”  الغيرة ”  .. لقلت أني تخلصت من حبك ..
وأني التزمت بالدور الذي منحتني إياه  .. لكن حالما تنهشني الغيرة أعترف لنفسي أن ما بالقلب هذه المرة
لن يذهب بسهولة .
وأن الدور الذي اخترته لنفسي لن يسكن بالصمت والبعد …….
يسألني مالك ..  وأنا حالف إني أخبي .. والعين خانتني وبقى عارف اللي في قلبي “

هل أحببتِني ..؟ 
كذبتُ حين قلت لا ،  وكذبتُ حين قلت سأتوقف.
ومازلت أكذبُ وأقول سأنسى.
 وبريق عيني لا يكذب ..

………………………………..
* أغنية: خايف أقول اللي في قلبي ، كلمات أحمد عبد المجيد، ألحان وغناء: محمد عبد الوهاب .

مقالات من نفس القسم

محمد العنيزي
كتابة
موقع الكتابة

أمطار

موقع الكتابة الثقافي art 27
كتابة
موقع الكتابة

تأملات