الأمنية الثالثة

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 80
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

رحاب إبراهيم

مثل كاتب فرعوني

جلستُ على الشطّ

وشوشتُ الودع

غنيتُ له كل الأغاني

ولم أسمع منه شيئا

قلّبتُ الرمل

ولم أجد مصباح الأمنيات

ورغم ذلك

ظهر الجنيّ فجأة

الأمنية الأولى

كانت: اعثر على صوتي

واحضره لي حالاً

لقد مللت صوت الملقّن

ذلك الذي يحفظ الدور جيدا

ولا يفقه شيئا عن الحقيقة

عاد الجنيّ بعد دقائق

على كفه طائر أبيض

ينظر لي بوداعه

قلت: هذا ليس صوتي!

– بل هو.

الأمنية الثانية

أن أنام بلا مشقة

ناولني وسادة محشوة بالريش

ريشاً من كل الألوان والأحجام

يجعل الرأس خفيفا مثل غيمة

– “لم يبق سوى أمنية واحدة

فكوني حذرة

لقد ضيعت أمنيتين فيما لا يفيد”

لكن الحذر ضد التمني أيها الجنيّ

 أمنيتي الثالثة أن يكون لدّي سرب من الأمنيات

ينطلق كل صباح

ولا يعود

 

 

 

مقالات من نفس القسم

سعدي يوسف
يتبعهم الغاوون
سعدي يوسف

إنصاتٌ

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
منال أحمد

نصوص