مقاطع من ديوان “سرير فرويد”

سرير
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

مروة نبيل 

إنَّ الحِملان لا ترعىَ في البَحْرِ

ولا یَمشي الرَّاعي على الماء لیَمنحني سِرًّا مَكتُوبًا

ولا أحتَفِظُ بِالثَّعَابينِ السَّوْدَاءِ الصَّغيرةِ فَوْقَ الدُّولَابِ

ولا أشْتري سَجَّادًا إِيرانِيًّا

ولا تَتَرَاجَعُ عَنِّي الصَّرَاصِيرُ بَدَلاً مِنْ أن تُهَاجِمَنِيَ

ولا تَظَلُّ اِبْنَتِي رَضِيعَةً على يَدِي وَأَنَا أقْتَرِبَ مِنْ اَلْخَمْسِين

ولا أَمْشِي بَيْن النَّاسِ بِحَمَّالَةِ صَدَر

ولا أشْتَرِي حَقَائِب يَدٍ بِهَذَا التَّصْمِيمِ

ولا يَرْتَدِي أبي جِلْبَابًا ضَيِّقًا؛

 إلَّا في الحُلْمِ .

 

 

مقطع من قصيدة “التحليل النفسي في المنزل”

 

-٢-

أسْبَابٌ كَثِيرَةٌ تَجْعَلُنِي أَحْمَدْ الله

إِذْ أهدَانِي في مُقْتَبَلِ العُمْرِ سَجَّانًا مُسْتَنِيرًا

خِفَّةَ ظِلِّ الحَرَابِي

هُدُوء أَعْصَابِ مَصَّاصِي الدِّمَاءِ

نِسْيَانَ الأفَاعِي

سَأَمَ الحِدَاءِ

مُهَج التَّمَاسِيحَ

كَسَلَ الأَفْيَالِ

بُقَعَ النُّبْلِ على جُلُودْ الضِّبَاعِ

الِانْشِغَالَات العُلِيَا للأُسُود

 فِكْرَةَ المَصْلَحَةِ التي تَحْكُمُ سُلُوكَ الحِيتَانِ

اِهْتِزَاز الغَيْرَةِ في الرِّخْوِيَّات، ووَحِيدِي الخَلَايَا

المَوْتَ الذي أَنهى مَعَارِكي الطَّوِيلَة مَعَ الدِّينَاصُورَات.

 

.

من قصيدة “أسباب”

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الديوان صادر مؤخرًا عن منشورات المتوسط

مقالات من نفس القسم