خُطبَةُ الثَّعلَب

العربي شحمي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

العربي شحمي

سَلَامٌ عَليَكُم
أيهَا الطَّيبُونَ سَلاَم
أنَا الثَّعلَبُ
أنَا الثَّعلَبْ
جِئتُ أسْألُكُم
أَنْ تَنتَخِبُونِي نَائِبًا عَنكُم
فِي المَجلِسِ الجَماِعيِّ لِجَماعَتكُم
وَفِي المَجِلسِ التّشرِيعِيِّ فِي البَرلمَان
وَأعِدكُم إِنِ انْتخَبتُمُونِي أيهَا الطَّيبُون
أتَعَهَّدُ أمَامَ شُيُوخِكُم
وَأطفَالِكُم
بِالتَّكَفُّلِ بِغِطَائكِمُ وَوِطَائكِمُ
وَمَأكَلِكُم وِمَشرَبكِمُ
وَبِتَعوِيضِكُم عَنْ أَتعاَبِكُم
إنْ تَغَازَلتُم
أوْ تَزَاوَجتُم
أوْ أنجَبْتُم أوْلاَداً أَو بنَاتا
أمَّا وَإِن أَقَرَّتْ صَنَادِيقُ الاِقتِرَاع
أنَّ الثَّعلَبَ نَائبُكُم
فِي المَجِلسِ الجَماعِي وَفِي البَرلمَان
فَسَأزِيدَنَّكمُ ممَّا تُحبُّونَ
مِنَ الزَّرقَةِ وَالمَرْقَةِ وَالشَّوَاء
وَمِنَ الشَّرَابِ وَالطَّرَبِ والرَّقصِ وَالغِنَاء
وَمِنَ الخَيلِ المُسوَّمَةِ وَالبَارُودِ وَالحَبَّةِ والنِّسَاء

أيُّهَا الطَّيبُون
اِنتَخبُونِي نَائِباً عَنكُم
فِي المَجِلسِ الجَماعِيِّ لِجمَاعَتكُم
وَفِي المَجِلسِ التَّشرِيعِيِّ فِي البرْلمَان
أَتكَرَّمُ علَيكُم بِشِيكَاتٍ عَلَى بَيَاض
تَتَدبَّرُونَ بِهَا أَحوَالكُم
وَأَضَعُ نَفْسِي رَهنَ إِشَارَتكُم
أُدَافِعُ عَن حُقُوقكُم وَعَن كرَامَتكُم
فِي المَجِلسِ الجَماعِيِّ لجِمَاعَتكُم
وَفِي المَجِلسِ التَّشرِيعِيِّ فِي البرْلمَان

فَاحتَشِدُوا حَولِي أَيُّهَا الطَّيبُون
ياَ عَافَاكُم الله ..
فَقدْ تُجبَرُونَ عَلَى انتِخَابِ سِوَاي
لَستُ أدْرِي
قَدْ يَكُونُ الكَبشُ أَوِ الحمَارُ
أوْ قَد يَكُونُ البَغْل أوِ الصرَّارُ
وَأَنَا عَلَى يَقِينٍ أنَّ أيًّا كَان
لَنْ يُمثِّلكُم كمَا سَأُمَثِّلكُم أنَا الثَّعلَب
لاَ فيِ المَجلسِ الجَماِعيِّ لجَمَاعَتكُم
وَلاَ فِي المَجِلسِ التَّشرِيعِيِّ فيِ البَرلمَان
ولَنْ يُدافِعَ عَن حُقُوقكُم وَعَن كرَامَتكُم
كَما سَأدَافعُ أنَا الثَّعلَب
عَن حُقُوقكُم وَعَن كَرَامَتكُم
لاَ فِي المَجلسِ الجَماِعي
وَلاَ فِي المَجِلسِ التَّشرِيعِيِّ فيِ البَرلمَان

فَأنَا وَحِيدُ زَمَانِه أيُّهَا الطَّيبُون
الأَكثَرُ مَعرِفةً مِنكُم وَمِن غيَرِكُم
بِمَا يَضرُّكُم وَبِمَا يَنفَعُكُم
وَبمَا أنَتُم عَنهُ لاَهُونَ أَو مُنتَهُون
وَأكثَرُ مَعرِفَةً مِنكُم وَمِن غَيرِكُم
بِمَا تُعلِنُونَ وَبِمَا لاَ تُعلِنُون
وَبِكَيفَ وَمَتَى أُبَلّغُ صَوتَكُم
إِلىَ المَجِلسِ الجَماعِي وَإلَى قُبَّةِ البَرلمَان
وَإلَى فُلانٍ أوْ عِلَّان
كَانَ وَزِيرًا مِن وُزرَاءِ حُكُومَتنَا
أَوْ كَانَ هَرمًا مِنْ أهْرَامِ سُلطَتنَا
أوْ كَانَ عِيرًا أوْ نَفِيرًا
فِي أَيِّ مَكَانٍ أَو زَمَان

وَأعِدُكُم أَنِّي سَأخْدُمكُم
وَأخدُمُ نسَاءَكُم
وَعيَالكُم
وبَهاَئِمكُم سَواءٌ تِلكَ التيِ تَركَبُون
أَم تِلكَ التيِ تَنتَفِعُون
مِن لحُومِهَا وَألبَانِهَا
وَمِن صُوفِها وَجُلُودِها
وَأعِدُكُم ألاَّ أتَغَيَّب عَن أيَّةِ دَورَةٍ تَشرِيعِيَّة
وَألَّا أنَامَ فِي أيَّةِ دَورَةٍ وَالنُّوابُ نِيَام
وَألاَّ أرفَعَ يَدِي لِلتَّصوِيتِ عَلىَ أَيِّ قَانُونٍ أَو مُلتَمَسٍ أوْ قَرَار
قَبلَ أنْ يُشَارَ عَليَّ أنِ ارْفَعْهَا وَتوَكَّل

وَمُجملُ القَولِ
أيُّهَا الطَّيبُونَ
اِنتَخبوُنيِ .. اِنتَخبوُنيِ ..
أنا الَّثعَلبُ .. أنَا الثَّعلَبْ ..
الكَائِنُ الاِنتِخَابيُّ المُتحَوِّرُ
مِن زَمَانٍ إلىَ زَمَانٍ إِلىَ زَمَان
وَمِن مَكاَنٍ إلَى مَكَانٍ إِلىَ مَكَان
وَمِن كَائِنٍ بَشريٍّ إلَى كَائِنٍ بَشريٍّ آخَر..

………..
مدينة وزان – المغرب

مقالات من نفس القسم

أسامة كمال أبوزيد
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

أحلامنا