يبين حزنها من تحت البلوزة

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

شعر : عزة حسين *

على فكرةٍ

لستُ البنت الوحيدة

التي يبين حزنها

من تحت البلوزة،

أعرف بنتاً

ترسم أنفاسُها دائماً

أطفالاً خائفين

وأخرى تعرق أجساداً ناقصة

ولي قريبة كلما حركت أصابعها

صرخ قزمٌ مصلوب.

 

هذا العام

سيشكو الأولاد

من نقصٍ ملحوظ

في أرواح البنات،

سيمر أكثرهم وسامةً

على سوق المدينة

ــ الذي يمكن استبداله هنا

بـ”طلعت حرب مول” ــ

يتحسس الزجاج المحايد

مكان العيون

وينادي ريقه فلا يجده.

 

أكثرهم شراً سيشترى

دمى كثيرةً

يزرعها في حديقة البيت،

و سينتحر الحالمون

في النهر،

تاركين وراءهم

دمىً

تتكيء على حديد

الكورنيش.

ـــــــــــــــــــــــــ

* شاعرة مصرية

 

خاص الكتابة

 

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي