وحدها .. والبحر

أسامة كمال أبوزيد
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

أسامة كمال

هى من البحر

والبحر منها

طفت وحدها على الماء

بجسد من نهار الشهوة

وغواية الليل   ..

……..

وحدها والبحر

لم يطفو قبلها

من الماء أحد

………

هى حواء الحياة

وصعود الجسد

من لظى الغواية

إلى قبة السماء

………

هي بذرة التكوين

وسر طمى الأرض

من نطفتها طفت الفتنة

ونزل الماء على جسدها

مغموراً بنور سرمدى

سرى بين نهديها

ونزل سلسالاً

من نعومة شعرها

ودخل من باب حنانها

واحتوائها

وأعادها خلقا جديداً  ..

…….

هى لذة اللذة

ومفتتح النار ..

…….

التقينا على موعد

طلت على المكان

بكل سرها وسحرها..

قلت:

ليس لنا إلا البحر ..

لبت نداء الماء

ودخلنا لحظة التكوين الاولى

لرجل وامرأة ..

……..

كلمتها بحروف

معشقة بالعشق

وردت …

بحروف مبتلة بفتنة الماء ..

لم نقاوم نار الروح

وتوحدنا

واحداً فى اثنين ..

قُبلتها..

كانت التقاء بحرين

فى أرض فضاء

تحت شمس التكوير

وتوحد الرافدين

مع النيل العذب

فى طريق الجنة

…….

غابا جسدينا فى السحاب

واعتلينا ..

سماء الروح ..

ونزل المطر مدراراً

وعلى مائه

ترقرقت قطرات من ندى

عينيها ..

وتورقت أوراق قصيدتى

وأثمرت من ثمرات

ظلالها …

 

مقالات من نفس القسم

أسامة كمال أبوزيد
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

أحلامنا