حدودك

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 10
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

محمود عزت

حين دخلتْ حبيبته

التفتَ الكلُ إليها

التفتَ مرتبكاً إلينا

تنقّلت عيناه

من واحد لآخر

تطلقان رصاصا متتابعا.

 

غرز عينيه في عيوننا

ليقشرها من على أحداقنا

يقتلعها من ذاكرتنا

واحدا واحدا

بأظافره

التي تخمش أسفل سطح الطاولة.

 

يعيد مفاتنها إلى مكانها

عنقها فوق صدرها

ساقيها تحت خصرها

عينيها أسفل جبهتها

يمسح شفتيها

يزيح عنهما سوائلنا وعرقنا

ويسوّي شعرها

يعيد بنائها غير منقوصة

ولا ملطخة.

 

بينما خطَتْ هي تجاهه

غزالة تحت القصف.

مثبتة عينيها عليه

وتعرف.

وضعت ساقا على ساق

أعادت شعرها للوراء

سألته عن أي شيء

لتطمئنه أن لا شيء ملكنا

الآن

ولا ملكه.

 

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي