هزيمة معارض في الحزب

بهاء الدين رمضان
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

بهاء الدين رمضان

تذكرت الحزب فقاومت

تذكرت التنحي فتشردت هائما

ومقاوما بثورتين

كنت أقاوم منذ ولدت أزهريا

في بيت أزهري

أقاوم الأمراض المستعصية

                جلطات الدم

الصخور الصلدة في طرقات متعرجة

أقاوم الشياطين والملائكة

أنصب نفسي نبيا في حارة ‘السقايين’

لم أفكر أن أكون إلها خوفا من ثورة ضدي

ثورة قد يستولي عليها العسكر أو جماعات أخرى

وكسلفادور دالي تخففت من أعلى الجمجمة

وضعت ما بداخلها على طاولة نظيفة.

سبعون رواية من رجال ثقات

وأنا لا أثق إلا في عقلي

لهذا أخرجته لتنظيفه

وضعته على الطاولة

أشعلت فيه نارا كي يتطهر

ثم صببت عليه الماء والصابون

مثقل بتعاليم جوفاء

وأوراق وظيفية كجبل أحد

تذكرت الهزيمة

فانهزمت

بعد أعوام حاولت أن أغير الوجه الكلاسيكي

                                       وانهزمت

تذكرت الخسارة وخسرت

ضاعت حبيبتي بين تفاصيل السنين

فخسرت حبيبتي

والقصيدة

والتشرد في شوارع المحروسة

وأصدقاء السوء من الشعراء

خسرت ليال ماجنة

وامرأة مجنونة مثلي

 كنا نسهر سويا حتى الصباح.

نتبادل قصائد نزار

تذكرت الموت فمت

مت وأنا أكلم الناس وأمشي في الأسواق

مت ولم أصلب

واللصوص من حولي منتشرين

تذكرت التباريح فبحت بهذي القصيدة

بحت بامرأة ليست كالخطيئة

بحت بخطيئة ليست كتفاحة آدم

بحت بليال مرهقة وأقمار كثر

تذكرت الأوراد فهمت

     في صحراء السادة والأولياء    

تذكرت

تذكرت

فما عدت كما كنت

       شيخا بدون عمامة أو جلباب

تذكرت الحزب وأحزاب متتالية

والطرف الثالث

  

 

 

 

مقالات من نفس القسم

عارف عبد الرحمن
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصائد

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصوص

حمدي عمارة
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

تجربة