من بغداد سلاماً لبيروت

من بغداد سلاماً لبيروت
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

تمارة عماد 

هذهِ المدينة كصديقة قديمة التقيتها صدفة، لا أعرف الكثير عنها، لكن أشعر بالكثير من الفرح والاطمئنان، وأنا على ارضها، تحتويني بكل مافيها على الرغم من حزنها وخوفها، تحترف فن الاحتواء بوفاء بصدق ومن دون مقابل.

نلتقي بين حين وآخر، نسير بين الأزقة والشوارع بحرية.

نضحك، تدمع أعيننا، لكن في آخر الآمر نودع بعضنا على أمل لقاء قريب سعيد يجمع بيننا …!

بيروت هذه الصّديقة التي تحترف العيش على سواحل البحار بكامل أناقتها وكبريائها لن تفهم معنى الحياة على ضفاف الأنهار.

بيروت شابة في العشرين وستبقى كذلك وإن مر من القرون خمسين،

بيروت صديقتي لا تعرف الجزء الآخر مني

لا تعرف ـم بغداد عجوزٌ في الثمانين

أصاحبها منذ أن خلقت وحتى اليوم ..

ولا أستطيع أن أهجرها ..

كيف أهجرها وهي رغم الألم أخذتني لأحضانها، جعلت مني أنثى شامخة قوية وصلبة لا تكسرها كل هذهِ الضربات …

جميلة أنت ياصديقتي بيروت،

أصاحبكِ لأيام ،

لكنكِ ناعمة كما أحلام الطفولة ،

جُرعة منكِ لأيام كافية لأواجه صيف وخريف وشتاء بغداد لعام

لنا لقاء آخر بعد ثلاث فصول وعدة أيام …”

……………..

*كاتبة من العراق

مقالات من نفس القسم

محمد العنيزي
كتابة
موقع الكتابة

أمطار

موقع الكتابة الثقافي art 27
كتابة
موقع الكتابة

تأملات