مغامرة يومية

نهى بهمن
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

نهى بهمن 

نجوت اليوم

عبرت الشارع المستدير

وحتى لا أتعثر

تظاهرت بالرقص داخل حلقاته غيرالمعبدة 

بفعل بقايا وليمة الليلة السابقة

أرهقتها دمعات 

لازالت تحتفظ بدفئها وقت عبوري

كونت بركة مستديرة عند ذلك الرصيف

الذي بدا آمنا تماما

أدركت شالا أحمراً مزكرش

وحذاء رياضي له نفس اللون

وقلادة تحمل اسم “ليلى”

ومفتاح يبدو أنه لحصالة أرجوانية صغيرة

وحزام ساتان حاول لف خصر إحداهن بإحكام

يبدو وأنه قد انزلق

وبعض عفويتها

وفردة حذاء زجاجي وحيد

أراهن أنه لفتاة حسبت نفسها سندريلا…

مسكينة

صدح مكبر الصوت بأغنية تتشظى

 مديات ونصال وزجاجات فارغة

جفت صحف مدينتنا ورفعت أقلامها منذ أعوام

إنها أبواق بعث الموتى في كل يوم

الذين يتجمعون للرقص دون سبب واضح

أسرعت في خطواتي

أخشى السقوط واقفة

والسقوط طرحا

أنبتت عمدان النور غربان ساخمة 

تنعق بكلمات تخلع عني ثوبي التحتي

وتفض بكارة الفتاة التي سبقتني بخطوات

تمتد أيادي الشحاذين

والضباع وبائعي الكتب والتبغ وحلوى الصغار

متحسسة نهدي المرتجف

أراوغها

لا يثقلني سوى الملابس التي تدججت بها

أزيد من إيقاع خطوتي

لأعزف مقطوعة الهروب

أجل لقد نجوت

لأشتري لأمي الطحين

من متجر قابع بنهاية شارعنا المستدير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شاعرة ومترجمة مصرية 

مقالات من نفس القسم