معنى أن يختفي الناس

معنى أن يختفي الناس
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

 

إلى سَمَا شَاه

لايُمكِنْ .

عِندَ هَذا الحَد انتَهت الفِكرة التِي ارادت أنْ تَعيش

وأنَا بِدَوري كُنت أراقِب الليَل الأسوَّد وَهُو يَهبِط عَلى عَشاء الفُقراء خَلْف مَحطة القِطار المَكسوُرة ، حَيث فَتحَت المَركَبات القَديمة طَريقا جَانِبيَّا لِتَهريب المُتزوِّجات .

عَادت الأشجَار إلى بَيتِي وأنَا أقِفُ فِي نَفس المَكان الذِي تَخيَّلتُكِ فِيه وَقَد قَبضتِ عَلى حِفنَتِين مِن الطِين الأحمَر ، مَضغتِ نِصفَاً وأعطَيِّتِيني النِصفُ الثَاني لأكتُب عَليِهِ :

1- نَزعَات وُجُودِيَّه لَيس لَها عِلاقةٍ بِالسُلالة

2- القَمَر لايَعكِس صُورَتهُ هُنا

3- مَابَعد الإنسَان وَقَبل الوَطن

4- مَجمُوعة طيُور تَحتَّل الذَاكرة

وفِي هَذه الأثناء، اختَفى الليّل كَقصةٍ كلاسيكيِّة، واختَفيتِ أنتِ مَعهُ لتَظهري بَعد ذَلك بِسنتين في قاربٍ ملأتيهِ بالجُنودِ والمَشاجِب وعُروض لِقتل الخَيال والِسينما . ثُمَّ فَتَحتِ بَابا مُوصولاً بِبابٍ ، كُنت جَالِساً فِيه مَع كَومَةِ مِن الريِح وَروايات القَرن العِشرين مُتعامِدا عَلى مَشروع مُتناقِض مِن نَظرية الوُجود التِي قَتلت السُهروردي وديِكارت وعُروة بن الورد ومحمد مصطفى وأيمن إبراهيم .

أصُفُّ الكراسي عَلى البَاب ، لِأستَقبِل أُناساً غَير مَوجُوديِن ، وِبِهَذا أضمَنُ مُوضوعاً نُثرثِر فِيهِ .

صَحيح أنّكِ تَمشين سَاعتين فِي النَوم وأنتِ قَابضة عَلى مِعصم جدتكِ التِي مَاتَتْ ، مِثلي تَماما ومِثل كُل الذيِن جَلسوا عَلى الكراسِي

الفَارِغة تِلك التِي كُنتُ أصُفُّهَا عَلى البَابِ كُلّ مَساءٍ .

سَائِق الهُوندا وَهُو يَدوُر حَول مَحطة المترو، كَان يُخمِّنُ أنَّكِ سِيلفِيا بلاَث ، لِذَلك ، حطّم الزُجاج وَهو يُنادي عَلى جُزء مَفقُود مِن عَقله عِندما رآكِ تَعبرين مِيدان الدُّقي مِن نَاحية كَافتيريا رَضوان .

وأنا كُنت أرتَعش خَوفاً عليكِ مِن حَودِاث الطَريق ، لأن حُرَّاساً رأيتهم يُحاولون مَنع مَجمُوعة مِن السِنين للهجُوم عليكِ وأنتِ تَتحرَّكين بِخطوَات صَغيرة تَحت الجِسر ، الذِي جَعلتَهُ عَلامة . 

سَبعون يُوما وأنتِ تُمسكِين جِهاز الكُتب الألكتروُنيِّة ، ثُمَّ قَسَّمتِ الحَوائِط إلى أقسَام طُوليِّة ، ودَخلتِ قِسماً مِنها كَي تَتَجنَبيِن مَعنَى أنْ يَختَفي النَاس

 

مقالات من نفس القسم