معنى أنْ تكونَ بسيطًا

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 71
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

عاطف محمد عبد المجيد

قليلٌ هم الأسوياء، بل نادرون، على ظهر هذا الكوكب التعيس الذي يضم كائناتٍ باتت تتقاتلُ على فُتات لا يُسمن ولا يُغني من جوع. قليل مَن يتعاملون ببساطةٍ وأريحيّة مع الجميع، دون انتفاخ وتكبّر. قليل مَن يتعاملون بوضوح وسلاسة مع مَن يريد التعامل معهم، دون أن يكون هناك طاقم سكرتارية، دون أبواب مُغلّقة، دون طلبات مدموغة، ودون وسطاء، بينهم وبين الآخرين.
نادرًا ما يجد أحدنا شخصًا بسيطًا وممتلئًا بذاته، وبكل تواضع يمشي على الأرض. نادرًا ما يستوقفنا أشخاص، باطنهم هو ظاهرهم، لا يحبون الزيف ولا الخداع ولا الكذب، يَظهرون كما هم، لا يتجمّلون، ولا ينسبون لأنفسهم سماتٍ وصفات ليست لهم.
نادرًا ما نجد أشخاصًا، وقودُ حياتهم البساطةُ في التعاطي مع غيرهم، دون أن ” تركبهم التناكة وتُدلدل رجْليها “، البساطة التي لا تمنح إنسانًا الحق في أن يتعالى على نظيره، وكيف ولماذا يتعالى، وهو لا يختلف عنه في شيء؟ كلنا يأكل ويشرب ويقضي حاجته، ومحصلةُ قضاء حاجتنا واحد، ليس فينا فريق يُخرج لؤلؤًا وماسًا، وفريق يُخرج صفيحًا أو حديدًا أكله الصدأ.
***
غير أن هذه البساطة ليست سهلة الامتلاك، نعم يمتلكها، بسهولة، هؤلاء الأنقياء الأسوياء الواضحون، المتصالحون مع أنفسهم، المؤمنون بأننا كلنا بشرٌ، خلقنا الله من تراب وطين.
أما الذين يشعرون بعقدة نقصهم، فيبحثون عمّا يُكمل هذا النقص، محاولين أن يتعالوا على الآخرين، رغم أنهم لا يمتلكون أي مَلَكة تُبيح لهم هذا التعالي، ظنًّا منهم أنهم سيصيرون بهذا مختلفين، ويُشار إليهم بالبنان، وسينظر الآخرون إليهم نظرة تقدير ووجل واحترام، بل وخوف: أي عتهٍ هذا!
هؤلاء الذين يتعاملون مع غيرهم بهذا الكِبْر وبهذه العجرفة، يسكنهم نقص متضخم، مُنحوه من الهرمونات المنشطة، ما جعله ينتفخ حد الانفجار. لقد جعلهم هذا الإحساس بالنقص يفكرون في الشيء المُكمّل، ولم يروا أفضل من رفع الأنف إلى أعلى في معاملتهم مع الآخرين، وأي غباء هذا!
أحيانًا أتساءل كيف يتحمل هؤلاء أنفسهم بهذا الشكل، وكيف يطيقون النظر إلى وجوههم، وبماذا يردون على المرايا التي تستاء من رؤيتهم ورؤية وجوههم وقلوبهم بهذا المرض؟ وما موقف هذه المرايا منهم؟
وأحيانًا أشفق عليهم، داعيًا الله لهم أن يشفيهم ويعافيهم من هذا المرض الذي أعرف أنهم لن يُشفوا منه بسهولة، طالما أصروا على بقائهم على ما هم فيه من كبْر وتعجرف و…
مساكين هؤلاء إذ لا يعرفون أن القلوب لا تحب إلا البسطاء، ولا تميل إلا إليهم، لأنهم الأقرب إليها، الأشبه بها، ولأن البساطة عامل جذب سحري لا حدود لسحره وفتنته.
مساكين إذ يفتقدون لأهم عامل للجاذبية وهو البساطة التي تقصّر المسافات بين أي نقطتين، وتهدم الحواجز التي شيّدها الكبر وعُقد النقص بين الناس.
مساكين وفقراء، في آن، لأنهم يفتقرون إلى بساطة تغنيهم بمحبة الآخرين لهم، وبتجمّعهم حولهم، ووقوفهم بجانبهم وقتما يحتاجون لهذا. هؤلاء فقراء حتى وإن امتلكوا كنوز الكون، وسكنوا أفخم القصور، والتف حولهم آلاف الحراس وكذابو الزفة والمنافقون والمطبلون ورجول الكَنَب، فقراء حتى وإن اُتْخمت أرصدتهم في البنوك محليًّا وعالميًّا.
فقراء نعم لأنهم، وبكل بساطة أيضًا، لا يمتلكون سر البساطة، فقراء بنقصهم الذي أمات فيهم كل الصفات الجميلة، وأشعل داخلهم كل ما يجعل الآخرين ينفرون منهم.
فقراء لأنهم لا يستطيعون أن يدركوا معنى وميزة أن تكون بسيطًا.
***
لا يلهث البسطاء وراء الألقاب، وإن امتلكوها لا يحبذون أن تسبق أسماءهم، ولا يحزنهم أبدًا أن يُنادوا مجردين منها، بل بعضهم يلوم، بمحبة، من يُصر على مناداته بلقب.
كما لا يهتم البسطاء بالصورة التي سيراهم غيرهم عليها، ولا ما سيُقال عنهم، سواء أكان خيرًا أم شرًّا، ولا يفكرون كثيرًا في الهالة التي يسعى كثيرون لأن تُظلل كياناتهم الفارغة.
ما يهتم به البسطاء هو أن يعيشوا في سلام نفسي، لا يضرون غيرهم، راجين أن يَسْلموا من ضرر الآخرين، الذين لا يَسْلم من أذاهم لا نبات ولا إنسان ولا حيوان. مثلما يهتمون بأن يعيشوا حياتهم في هدوء، بعيدًا عن الشد والجذب، والـ ” خُد وهات “.
ما يسعى إليه البسطاء هو نقاء قلب، راحة بال، سريرة وديعة وطيبة تحب الجميع دون شروط.
هؤلاء هم البسطاء الذين لو علِم غيرهم ما للبساطة من فؤائد لقاتلوهم عليها، لكن أهل العقول في نعيم كما يقولون، وهناك من يسعون وراء ما يؤرق حياتهم، لا ما يمنحها سكينة مُشتهاة.
نعم ما أجمل أن تعرف جيدًا، وأن تُدرك معنى أن تكون بسيطًا!
” أنام على الأرض
لا تفصلني عنها سوى حصير
أو سجادة عادية
وأجلس على التراب
بالزي الرسمي
أحب مَن يناديني باسمي
دون أية ألقاب
لا أدّعي بطولة ما
ولا أراني مُحقق إنجازات
لستُ بيضةَ ديك
ولا معجزةً لم تتكرر
ولا بيدي عصًا سحرية
أحب البساطة والهدوء
أنشغل بي
ولا أهتم بما ليس لي
وأنام..
حين أنام
وقلبي أبيض خاوٍ
سوى من حب الجميع “.

مقالات من نفس القسم

محمد العنيزي
كتابة
موقع الكتابة

أمطار

موقع الكتابة الثقافي art 27
كتابة
موقع الكتابة

تأملات