مساء

مساء
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

مروة أبو ضيف

وحيد و كما كنت دوما، أنظر للسماء بحثا عن الارض، وأعشق الطيور لأن ألوانهم بعيدة وخفيفة، لا شئ يبقى.. و ما يبقى ثقل لا أحتمله، وحيد كعود ثقاب تم إشعاله مئات المرات، الطريق واحد.. و العشق واحد.. و الوجوه ملونة خفيفة حبيبة وبعيدة كذلك، لا أخشي إلا الذين جاءوا لنتسمم بهم، لا يصلحون للموسيقي ولا ينبغي اصطحابهم لصالات السينما، لا يحبون الأبيض و الأسود و ينظرون مباشرة إلي روحك، الكاشفين العارفين الواثقين أولئك الذين يرتدون الأسود دائما، وأنا درويش لا يروقني إلا البياض، وحده يليق بي، يشبه لون الطيور التي أحبها، ويطغي علي لون الثقاب المحترق

وحيد.. أعرف جلال الذكريات أكتر ما حفظته يوما، بيتا أو بيتين قرأهم علي وجه قديم (أغار عليك من الذين جاءوا ليبقوا) يوم مدرسي قديم أستيقظ في السادسة لأن أبي يستيقظ في السادسة.. أردد وراءه دعاء لا افهمه

وحيد.. قامتي ملونة.. لا شئ لوثها سوي التجربة

قلبي حمال الوجوه و الهواء..

والحنين تزوير أنيق للذكريات، فخ الحزن الرقيق، مراوغة الخيال الذي يعجز عن تصور الآتي.. فيرحل معي للوراء، آخر ملاذ لوحيد مثلي بلا شئ سوي تذكارات ووجوه، بلا قادم سوي هذا الطريق، الاصدقاء عابرون، الحب وقت ميت بين وقتين، ثمة أشياء ليس بالمقدور استيعابها.. مثلا: حياة.. ثمة كلمات بالغت في تقديرها مثلا: بهجة

وانا وحيد كليل عجوز، وكما كنت دوما.. أنظر للسماء بحثا عن الارض.

 

مقالات من نفس القسم

تراب الحكايات
موقع الكتابة

السِّن

أشرف الصباغ
تراب الحكايات
موقع الكتابة

الورشة

عبد اللطيف النيلة
تراب الحكايات
موقع الكتابة

فـتـنـة