مساءلات على هامش جائزة

مساءلات على هامش جائزة
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

يعتبر سؤال هجرة النصوص من أقدم الأسئلة الأدبية و النقدية طرحاً على مر العصور، و ذلك منذ أرسل هوميروس محلمته الخالدة، و كتب آل سوفوكليس وإسخيلوس مآسيهم الآبدة.. تلك المدونات التي اكتسحت بفنها و رمزيتها و دلائلية تعبيرها العالم بأبعاده الأربعة، باعتبارها من أوائل الأنماط الحكائية و أكثرها ترحالاً بين العصور و الأمم.

أردت بهذا أن أعرج على حال ترحال نصوصنا في عصر وسائل الإعلام و الاتصال، و منجزات الثورة الإلكترونية التي صارت في يد كل نص و كل كاتب، و متكاتب. و من هنا يبدأ التساؤل:

ما بال هجرة نصوصنا السردية لم تفلح حتى بيننا، نحن أهل اللغة الواحدة، و الجغرافية والقومية الواحدة، لكي نكفي أنفسها مغبة الجواب عن سؤال لماذا لم تبلغ في ارتحالها أبواب العالم غير العربي؟

بل ما الذي جعل- في عصر صار فيه العالم بأسره على لوح إلكتروني يتلاعب به الصبيان- لا يتجاوز إبداع الكاتب حدود موطنه، و إن تجاوزها لا يلقى الاعتراف في المنابر المخولة تدارسه و تقييمه و نقده، على مستوى الدوريات و لجان تحكيم الجوائز؟

*- فنياً

ألم يلتفت أحد منا إلى الأخطاء اللغوية و الأسلوبية ، و التفكك اللغوي و التعبيري، الذي يكشف قصور كثير من كتابنا عن التعبير السليم، و عن بلوغ فهم القارئ العليم.. مهما كان مستوى الفكرة المعبر عنها، مما ينجر عنه انطماس رؤية العالم، وفقدان الانسجام بين المستويات المعجمية والتركيبية، و اتساق البنى الأسلوبية و النحوية و بالتالي الدلالية لنسيج النص، حين يقع هذا الأخير بين يدي قارئ خارج الحدود و الظروف التي أنتجته..فتقضي تلك النواقض في الكتابة على تواصل القارئ الإقليمي قبل العالمي مع المنجز، وهي هنات تنخر التشكيل الفني للبنية السردية، و تفقد الأمل في ترجمة النص إلى لغات أخرى، جراء تصادم شكله الفني مع مضمونه الدلالي، و الأدهى أن الكثير من كتابنا لا يعبأون بمخاطر هذا العجز في الكفاءة التعبيرية و هم يقدمون نصوصاً يطمحون من خلالها إلى التتويجات الإقليمية و العالمية؟؟

ألم ينتبه أحد إلى حال كاتبنا الذي يظن أنه يكتب بالفصحى، و هو يفكر بالعامية التي لا تتجاوز شوارع حيه؟؟ أو ذلك الذي يكتب العامية بألفاظ فصحى. حين يمر على مشهد أو سلوك في الشارع فيكتب فيه 200 صفحة تكون عادة (علاقة حميمية، صدمة) يستأنفها في الرواية و يكتب لها على طريقته (نهاية علاقة حميمية – نهاية صدمة) ثم يسميها رواية.

فتنكشف أمام القارئ ميول ونزوات الكاتب من خلال المفاجآت غير المتوقعة، و غير المبررة، فينبتر الخط السردي من صورة بشكل مفاجئ، ليعود إليها بعد برهة بشكل اعتباطي و غير منتظر، فيتجلى العجز عن نسج حبكة متماسكة تحكم النص من أوله إلى آخره.

فيجد القارئ نفسه تحت توجيهات الكاتب القسرية و التعسفية للمسار القصصي لكي يقوده إلى مراده النفسي و الشخصي و النزوي بشكل غير مبرر فنياً..

فضلاً عن كُتّاب المناسبات أولئك الذين لم يستطيعوا الخروج من المدار الحدثي الذي للواقعة التاريخية ( رواية الأزمة مثلاً)، و اجترار مآسي و أحداث تلك الفترة، و استدرار ذكراها و اختلاق حوادث من صلبها، إذ لم يجدوا غيرها معيناً لبنيانهم السردي المتكئ على جدرانها المهترئة لوكاً و قدماً.

*- إعلاماً

إن كان الخلل في ترويج النص فهذا عذر أقبح من ذنب لكاتب في مجتمع المعرفة السبرني.. أما الهالات الإعلامية فكثيراً ما أرادت أن تروج منتجاً فأهلكته و سحقت صاحبه، حينما ألفتت إلى صاحب دعوتها المختصون و انبرت له الأقلام النقدية. فانقلب السحر على الساحر و ندم راكبوها على اليوم الذي كشفوا فيه عوراتهم إعلامياً.. و الأمثلة كثيرة.. فالهالة الإعلامية لا يمكن أن تضحك على القارئ و الناقد و المختص إن كان ما تروج له هزيلا متداعياً..

*مهازل الترشيح وأعطاب الرحلة

ألم يتساءل أحد عن كواليس ترشيح الأعمال من لدن دون النشر؟ و هل يتم على أسس موضوعية تتوخى التحكيم الداخلي للدار قبيل طرح الأعمال على منابر التحكيم الدولي الخارجي؟

كم دار نشر، لها لجان قراءة محترفة و متخصصة في مختلف المجالات التي تنشر فيها؟

هل وجدتم صاحب دار نشر أعفى روايته أو رواية مقربيه من الترشيح لصالح عمل روائي ناشئ زكاه القراء و النقاد؟

هل لعب الإعلام الثقافي دوره في شحذ الحراك الثقافي بمقابلة الناقد والمبدع و الإعلامي إلى طاولة حوار جاد و مهني؟

هل سعت المنابر الأكاديمية و الثقافية إلى لم شمل المثقفين من مبدعين و إعلاميين و نقاد و أكاديميين، في حوارات و سجالات و نقاشات بعيداً عن التخليد و التكريم و الاحتفاء بأعلامها على الطريقة الوثنية؟

*- خيبة الهجرة و تذكرة العودة

إن خيبة هجرة نصوصنا، هي خيبة قدرتنا عن الانزياح خارج ذواتنا العصية على الترويض، فكيف نروض فكرة في نص، و صورة لآخر، و قارئ مسافر، إذا كنا عاجزين عن ترويض أنفسنا و نزواتنا و نرجسيتنا، و نتعنت في تجاهل أخطائنا و رفض الاعتراف بعيوبنا و إخفاقاتنا ؟؟

ألم نقرأ عن الأسلاف أن أصل الكتابة سَفر في سَفر؟؟

فلماذا نرفض أن نسافر خارج قوقعة أفكارنا، و نفوسنا و ذاتيتنا، و ننتظر من نصوصنا أن تفعل ذلك؟؟

لماذا يزرع روائيونا حقولهم بما أوتوا من أفكار يفرضونها فرضاً.. ثم يريدون أن ينبت زرعهم فوراً، و أن يؤتوا أكله و ثماره فوراً.. و أن تكون ثمارهم بالجودة و الكمال و النصاعة كما يرحبون و يشتهون.. و إن ترك أحدهم بضاعتهم أو وصفها بوصف دون ما تشتهي أنفسهم أعلنوا عليه الحرب و استباحوا ظهره بالجلد و قفاه بالضرب؟؟ و إن فشلوا في الوصول إلى قائمة طويلة أو قصيرة.. توالت تهم التسفيه و التحقير للهيئات و اللجان التحكيمية للجوائز و المسابقات.. دون كلفة العودة إلى المنجز و بحث الأسباب و مراجعة الهفوات.

في حين لو قرأنا تاريخ النصوص المهاجرة .. لشاهدنا كيف كان كتاب الأمس، يزرعون في أناة نصوصهم.. دون أن يعنيهم في أي حقل نبت زرعهم و في أي موسم ستزهر حقولهم.. أولئك هم الذين كتبوا لكل الأزمنة، و ارتحلت أعمالهم عبر الأجيال و الأمكنة في الأزمان الغابرة.. فيما تعطلت رحلة جل منجزاتنا في فضائها المحلي، فكيف بالعالمي؟ في عصر ثورة الإعام و الاتصالات العابرة للقارت..؟؟

مقالات من نفس القسم