محمد موافي: أنا روائي والإعلام مهنتي

محمد موافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

حاوره: صبري الموجي

صوتٌ إذاعي رخيم.. إذا تكلمَ أنصتَ المُستمِع، وروائي مُبدع يُدهشك وأنت تتفيأ ظلال خيالات وصور رواياته.. امتاز بلغة رصينة، استمدها من القرآن، الذي حفظه منذ نعومة أظفاره، وعيون الشعر العربي، والمتون الشهيرة، ومن الآداب الأجنبية المترجمة.. يري أن الرواية الجيدة تكتُبنا، ولا نكتبها، وأنَّ الجماد يشعر وينطق ويحس بشرط أن تكون لدينا مُستقبلات تفهم رسائله، وأنَّ “الشللية” شوهت الجوائز.

لم يَقل كاتبا عنه مُذيعا، فأخرجَ للمكتبة رواياتٍ جادة منها حكاية فخراني، يونس ومريم، سفر الشتات، وغيرها، وكلها نالتْ إعجاب النقاد، وشغف القراء، ووصلت روايته الأخيرة “آيات عاشق” للقائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية (كتارا).. مع الروائي محمد موافي يدور هذا الحوار.

من يتسور محراب موافي الإبداعي يحار في تصنيفه.. أإعلامي هو أم قاصٌ أم روائي أم ماذا ؟

الزمن سوف يُجيب عن ذلك، ورهاني عليه، وأنا أكتبُ، والإعلام مهنةٌ ووظيفة قررتُ التقليل منها قدر الإمكان للتفرغ للعمل الروائي، لكنَّ الإعلام يبقى مفتاحًا مهمًا للكتابة، خاصة الخبرة الإذاعية في بداية عملي، فقد استفدتُ استفادة كبيرة من الكتابة الدرامية الإذاعية، فأنت تُخاطب حاسةَ السمع بقلمك، وتستهدف الخيال.. الكتابة الإذاعية تمنح مساحة لبراعة الوصف ووقع الكلمات، فأنا أكتب الرواية وبعد الانتهاء منها أراجع وقع الكلمات، أتوقف عن الوصف، هذه أمور تساعد الكاتب الروائي في إبداع الصراعات الداخلية لأبطال الرواية.

وعملي الإعلامي جعلني قريبًا من قامات أدبية عربية ومصرية لم يكن لي أن ألتقي بها لولا العمل الإذاعي والتليفزيوني.

وأؤكد أن سرَّ الإعلام الناجح هو التحرير والاختزال، ما يمكن قوله في أربع كلمات، لا ينبغي كتابتُه في خمس أو ست كلمات. هذا أفادني كثيرًا، لكنَّ الرواية هي معشوقتي الأولى، الكتابة هي خلاصي وملجأي بلا اختيار مني منذ أيام المراهقة.

وشخصيًا أحبُ تعريفي بالروائي أكثر من الإعلامي مع أني عملتُ في أكثر من قناة عربية بارزة جدا، لكنْ الإعلام الآن مهنة من لا مهنة له، فلاعبُ الكرة والمحاسب في البنك، والمضارب في البورصة والصحفي ورجل الأعمال والمُمثل والممثلة والمطرب والمطربة، والمنخنقة والموقوذة والمُتردية والنطيحة، كلُّهم يضعفون أمام ضوء الكاميرا، ولا يعلمون أنهم وجبة شهية لسبع عنيف اسمه الشهرة الزائفة.

لذلك أنا روائي وأتمنى أن أبقى روائيًا.

‏في “يونس ومريم” و ” حكاية فخراني” نلمح شغفا صوفيا، وتجسيدا لمقامات التربية والسلوك.. سر شغفك بهذا اللون من الكتابة؟

أنا أكتبُ حكاية، قد يتصادف أن خلاص بطل الرواية في التصوف ورحلة الروح، وعليه تكون التجربة الصوفية هي الأقرب، ويبقى ما تركه لنا المتصوفة الأوائل من إبداع لغوي وشعري على قمة الأدب العربي.. وبالمناسبة أنا لا أكتفي بالكتابة من منطلق التصوف بمعنى القراءة في سير المتصوفة، بل عشتُها كحياة كاملة قبل كتابة (حكاية فخراني).. لأنَّ هذا اللون من الكتابة – إن صح التصنيف – تعرضَ لكثيرٍ من احتراف السرقة، فيمكن أن أقدم لك عشرات من الروايات ودواوين الشعر الحديثة المعاصرة، كلُّها سطو مسلح، وسرقة فجة لكتابات صوفية قديمة.

بعضهم أصدر كتابا عن (العشق) والمفاجأة أنه إعادة تدوير وسرقة وقص ولزق من ابن عربي والنِّفّري وابن الفارض والحلاج وغيرهم.

لكن أحدث تجاربي وهي رواية (آيات عاشق) لم تكن تجربة صوفية على الإطلاق، بل هي إبحار بين المعاصرة، وعصر الجاهلية في الجزيرة العربية، فلم تكن أبدا صوفية، ووصلت للقائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية (كتارا).

الكاتب المبدع الحقيقي هو النظيف من السرقة، وهو الذي لا يمكن حشره في خانة لون من الكتابة محدد، فاللون الكتابي تفرضه الحكاية، والرواية المُبدعة هي التي تكتُبنا وليست تلك التي نريد كتابتها.

‏إصرار يونس بشخوصه الثلاثة علي التوبة والخلاص والتغيير.. هل يُعدُ إسقاطا يُعبر عن سخطك من ضجيج العالم وآثامه؟

يونس بحثَ عن الخلاص، الغاية الكبرى، سواء يونس الضبع المعاصر الذي يخدع النساء، أو يونس ابن القهوجي القديم القاتل المجرم.. كلنا داخله آثام، وكلنا يريدُ الخلاص.. وهذا بعكس (هرم بن عبدالله الظفاري) بطل (آيات عاشق) الذي اضطرته الظروف للرحيل، الظروف غيّرته ولم يستطع هو تغيير الظروف..

فالكتابة المبدعة بقدر ما هي كتابة (إسقاطية) فهي كتابة مباشرة.. ما لا نستطيع قوله فلا أقل من أن نحاول تمريره بنعومة.. الكاتب يقتله السكوت، ويحيا بالكلام.

‏مفرداتك الرصينة المتناغمة.. اعتبرها البعضُ كنزا وفخا.. مدي تأييدك ورفضك لذلك.. ومما استمد موافي لغته الرصينة؟

هي كنزي الذي أعتزُ به، وهي فخٌ منصوب لمن أراد المنافسة.. لغةُ الكاتب هي الكاتب، كما قال محمود درويش: “أنا لغتي”.

من يعرفني سيقول لك إنني كثيرا أتكلمُ كما أكتب، وأكون سعيدًا حين يفهمني من أكلمه.. اللغة حولنا في كل مكان وبكل المستويات، مهمة الكاتب في إثبات فصاحة كلام الناس الذي يظنه البعض عاميًّا.. أنا أهتمُ بالكلمة، المفردة التي لا يمكن تبديلها بأخرى قد تؤدي معنىً قريبًا، فـ(نَظَرَ) غير (شاف وأبصر وحدّق وتأمّل) وهكذا..

هناك سرٌ في الكتابة تعلمتُه مُبكرًا، سرٌ يختبئ في الأشياء البسيطة حولنا، في إكساب الحواس وظائف حواس أخرى، فقد تُبصر العين رائحة، وتشم الأنف لونًا، ألا تجد أن الخوف له لونٌ أصفر والجلسة بجوار الحبيب لها رائحة خضراء؟!

كلنا يكتب، لكن يبقى التطوير أو التجديد في اللغة فيصلًا.

هذا الفيصل هو رهاني على المستقبل.

أنا عُجنتُ بهذه اللغة، كنتُ محظوظا بأبٍ ثم أخٍ أكبر حرصا على تحفيظي القرآن الكريم، ثم المتون الشهيرة، والمعلّقات وعيون الشعر العربي، ودراستي للغة الإنجليزية أضافت كثيرًا للغتي العربية.

لا يكاد يوم يمر دون أقرأ شعرًا عربيًا أو إنجليزيًا، ولا يمر عام دون أن أعيد قراءة الحرافيش وأولاد حارتنا لعمنا نجيب محفوظ، وأقف مندهشًا أمام تجديده اللغوي ووصفه الأقرب للشعر.. اللغة إحساسٌ وتذوق وقبل ذلك مَلَكة، حين يقول الشاعر العربي القديم :

فإن أهلِك فقد أبقيتُ بعــدي

قصائد تعجب المُتمثلينـــــــا

لذيذات المقاطع محكمــــاتٍ

لو أنْ الشِـــعر يُلبَس لارتُدينا

يجب أن تتوقف وتسأل إن كان يتحدث عن قصائده أم عن (فطيرة) لذيذة، أم أنه (ترزي) أزياء، هذه هي الكتابة المبدعة، إكسابُ الكلمات صفاتٍ مدهشة غير متوقعة.

‏”سفر الشتات، وآيات عاشق، يونس ومريم، وغيرها.. روايات مُحكمة ورغما عن هذا غَضت عنها الجوائزُ الطرف.. فما تفسيرك؟

“آيات عاشق” كما ذكرتُ وصلت للقائمة القصيرة لجائزة (كتارا)، أما الحديث بشكل عام عن الجوائز، فأعتقدُ أنَّ لها حسابات أخرى، آخرها الإبداع الحقيقي، فهناك (الشللية) وهناك الواسطة والمواءمات السياسية.. هناك لجان تحكيم تكاد تكون لجنة واحدة كبيرة، تتوزع في كل كواليس الجوائز، تمنح الأصدقاء، و(المحاسيب) وتمنع الجائزة عمن لا تستلطفه، وأنا رجلٌ يفر من قعدات المثقفين والشللية فراره من غبار أبريل.

الأمر الأكثر أهمية فيما تمثلُه الجوائز هو الجائزة المالية الضخمة، وأعتقد أن أيَّ كاتب لو انتظر أموالًا مما يكتب، فلن يكتب شيئًا ذا قيمة.

الكتابة مهنة لا شريك لها، ولا تنتظر منها راتبًا، وأنا أحمد الله أني في سَعة من العيش تجعلني أسير قدر المستطاع على مبدأ “من تَركَ مَلك”

‏وهل لموافي مشروع ثقافي يرنو إليه بناظريه؟

هذه الأيام أراجع رواية جديدة، وهي تجربة جديدة بالكامل، لا علاقة لها بكل ما كتبتُ سابقًا، والمشروع الثقافي يظهر وتتضح معالمه بعد رحيل الكاتب، وعند رحيلي أرجو أن أترك إرثًا وأثرًا أبعد من حياتي القصيرة.

أخيرا دعنا نسأل: ما الذي يمكن أن يميز روائيا عن آخر؟

أولا لكل شيخ طريقة، وأنا أرى أن رواية بلا حكاية، أفضل منها ثرثرات (الفيسبوك)، وكلُّ رواية بلا فكرة فلسفية مجرد كلمات مرصوصة، وأكبر مُعلِّم للروائي هو الروائي نفسه، ففي كتاب (رسائل إلى روائي شاب) للعبقري اللاتيني (ماريو بارغاس يوسا) عبارة تختصر كل شيء في الكتابة، وهي أنه “لا يمكن لأحد أن يُعلم أحداً الإبداع، وأقصى ما يمكن تعليمه هو القراءة والكتابة. وما تبقى يُعلِّمه المرء لنفسه بنفسه، وهو يتعثر، ويسقط وينهض دون توقف”.

يمكن أن يعلمك أحدهم قواعد متقدمة في القراءة والكتابة، يمكن أن يُرشدك لكتبٍ مهمة، وروايات رائعة، ومراجع لا غنى عنها، يمكن أن يضع أصابعك على الكيبورد، لكن يبقى النقر مرهونا بما يُمليه خيالك على أصابعك، يمكن لامرأة عابرة أن تحكي لك حكايتها الملحمية، لكنك أنت من يملأ فراغات الحكاية، ويغسل ثيابها بالخيال. أنت من يمنح حياتها ألوانًا، أو يصبغها بالأبيض أو الأسود.

مقالات من نفس القسم