محمد الشحات: كتابة الشعر لديّ عبارة عن نقش على جدران الزمن

الشاعر محمد الشحات
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

حاوره: عاطف محمد عبد المجيد

اعتاد المُحاوِرون أن يُقدموا مَن يُحاورونهم بمعلومات تتعلق بعام ميلادهم وعدد كتبهم وجوائزهم وعضوياتهم، وما إلى ذلك، ساردين عشرات الأعمال والجوائز والعضويات، كي يُشعروا القارئ أنه أمام قامة عظيمة، وهذا صحيح في أحيان كثيرة.  لكني هنا فضلت، على غير ما اعتاد الجميع، ألا أقدم محمد الشحات بأي شيء آخر، تاركًا القارئ يتعرف عليه من خلال أجوبته عن أسئلتي، وأظن أن هذا هو أفضل تقديم يمكن أن يحظى به مُحاوَر، أو هكذا أرى.

*   لديَّ فضول لأن أعرف ما هي الصعوبات التي واجهتك في تجربتك مع كتابك الأول، شعورك بعد نشره، الصدى الذي حققه، رأي النقاد والقراء فيه.

 **قد يكون من حسن حظى أنى لم أواجه أية صعوبات مع كتابي الأول، فبعد أن بدأت المشاركة في الأمسيات الشعرية والاستحسان الذى وجدته من متابعي شعرى، والنشر فى عدد من المجلات والجرائد، بدأت في تجميع أول ديوان لي، وقمت بالدفع به إلى دار الحرية للنشر والتوزيع، وقتها قمت بالمساهمة مع الناشر في تكاليف الطباعة وكان صاحب دار النشر رسامًا في دار الهلال، وظهر للنور أول أعمالي الشعرية، وسعدت كثيرًا بما كُتب عنه، خاصة وأنني لم أكن منتميًا إلى جماعتي أصوات وإضاءة إذ كان شعراء هاتين الجماعتين مسيطرين على الساحة الشعرية، وكُتب عن ديواني هذا من قبل الناقد علاء الديب في عصير الكتب في مجلة صباح الخير، وعبد الفتاح رزق  في مجلة روز اليوسف وغيرهما.

*  هل فكرت في كتابة الرواية؟ ولماذا؟

**  لم أفكر مطلقًا في كتابة الرواية، وأعتقد أن منطقة الإبداع لدى الشاعر تختلف كثيرًا عنها لدى الروائي، وبالرغم من أنى شاعر سردي، أعتقد بأن ما أكتبه يأتي في إطار بناء درامي، وأن القصيدة تُشبع عندي ما يدور بداخلي، وربما وجد المتابع لشعرى فيها نصوصًا لا تقل عن الحكايات والقص، لكنه تناولٌ شعريٌّ، فأنا مهموم بصورة كبيرة بالمهمشين ولديّ الكثير من القصائد التي تتناولهم مثل السقا، لاعب السيرك، صياد السمك، بائع العطر، ضاربة الودع، المغنى العجوز، عازف الناي، راوي السيرة، الدرويش، راقص التنورة، وغيرهم الكثير، حيث تجد القصيدة كفصل روائي، لكنها في إطار شعري.

*  هل ترى صراعًا بين الأجناس الأدبية ” شعر، قصة، رواية ، مسرح “، أم ترى تجاورًا بينها؟

** من يدّعي وجود صراع بين الأشكال الأدبية، يخطئ كثيرًا، لأن الفنون تتكامل، ويحدث بينها نوع من التضفير والدمج والتداخل، فالرسام تلهمه اللغة الشاعرة وموسيقى الشعر وينعكس ذلك في لوحته، وكذلك الروائي الذى يجعل من حواره ولغته قريبة من اللغة الشعرية، والمسرح الشعري مزيج بين الشعر والمسرح.  الفنون تتداخل بشكل كبير، وتتجاور وتتشابك، فكل الفنون تخرج من بئر واحدة هي بئر الإبداع الإنساني .

مناطق خاصة

 *  ذات مرة قال لي صديقي الكاتب العراقي المقيم في فرنسا جبار ياسين إننا لا نكتب ونحن سعداء. بالنسبة لك هل هذا صحيح؟

**  إذا كان صديقنا جبار ياسين يقصد عدم السعادة بالمعاناة الإنسانية، فالإبداع الصادق يأتي من أتون المعاناة والألم، وأمام قضية أننا لا نكتب ونحن سعداء، فعل الكتابة لا يجب أن نطبق عليه الفعل البشري، الفرح والسعادة، الحزن وخلافه، لأن مراكز الإبداع لدى المبدع تنطلق من مناطق خاصة داخل النفس البشرية، هي التي تتحكم في المبدع، فحالة الإبداع، أو فعل الإبداع، تتحكم فيها أمور كثيرة معقدة يصعب علينا تبسيطها في حالة حزن أو فرح، نحن نكتب في منطقة بعيدة كل البعد عن المشاعر التي يحس بها الإنسان العادي .

*  ماذا تمثل لك كتابة الشعر: متعةً؟ أم شقاءً؟

**  كتابة الشعر لديّ هي الحياة، أنا أكتب لكي أعيش وأستمتع  بما أكتبه، أنفاسي هي حروف قصائدي، والأمر لديّ أكبر من متعة حسية، ليست متعة أو شقاء، الأمر أبعد من هذا بكثير، كتابة الشعر لديّ عبارة عن نقش على جدران الزمن، أقوم به لتسجيل مواقفي مما يدور حولي في الحياة والموت، الحرية والظلم، الحق والعدل، كل تفاصيل الحياة أمارسها فى شعرى، ولو لم أكتب ما يدور بداخلي لكنت قد فارقت الحياة، بشكل مادى أو معنوي.

*  هل تتوقع أن يصبح الكاتب، ذات يوم، نجمًا كنجوم الفن والرياضة، أو حتى السياسة؟

  ** الكاتب نجم، بل نجم النجوم، حتى لو لم يعطهِ المجتمع هذه الصفة، وما يحدث لدينا من خلل اجتماعي وفوضى في المعايير والموازين، يجب علينا ألا نبخس حق الكاتب، لكن المشكلة أنّ هرم النجومية في الكتابة صعب جدًّا، تصعد إلى قمته أعداد قليلة لظروف كثيرة تتداخل معًا، لكن لدينا كتاب نجوم سواء في عالمنا العربي أو في العالم الخارجي غير أنهم قلة.

*  هل تُرجمتْ قصائدك إلى لغات أخرى؟ وماذا أضافت إليك هذه الترجمات؟

**  هناك أمور كثيرة تسيطرعلى مسألة ترجمة الشعر، كلها أو أغلبها بعيد عن الشعر نفسه، وقيمته وجودته، أعتقد أنه موضوع شائك يصعب الحديث عنه بشكل مفصل هنا، لأن الترجمة تتدخل فيها أشياء كثيرة من شبكة علاقات عامة واسعة، بعيدة عن قيمة الإبداع الشعري، ومع ذلك هناك بعض الترجمات لشعري، لكنها قليلة بالنسبة لإصداراتي الشعرية الكثيرة، ومع ذلك لدينا أمل فى أن تتغير المعادلات رغم إدراكي أنها مسألة صعبة ومعقدة.

*  يعتبر الشعراءُ الشعرَ أرقى أنواع الكتابة..ما رأيك؟

**  طبعًا..الشعر هو أول أبناء اللغة..فأول ما يسمعه الطفل من أمه هو الشعر، وعندما ينطق الإنسان بكلام عظيم، يوصف بأنه شعر، الشعر هو أرقى ما أخرجه الإنسان من مخزن إبداعه، وظل لسنوات طويلة هو الذى يعبر عن الإنسان وطموحاته وتاريخه، وميلاد شاعر عند العرب كان حدثًا كبيرًا، والحضارات اليونانية والإغريقية والرومانية والفارسية خلدها شعراء من خلال ما كتبوه من قصائد.

*  حدثني عن تجربتك في النشر: المعوقات، المحفزات، الأهداف، النتائج، الأمنيات.

**  من حسن حظى أنني لم تكن لديّ مشكلات مع النشر، فأول عملين لي صدرا عن دارين خاصين للنشر، دار الحرية والعربي، وقبل توقفي عن الكتابة بشكل تام عام 1996 بعد ديواني السادس “كثيرة هزائمي” طبع فى سلسلة أصوات أدبية في هيئة قصور الثقافة، والثلاث دواوين التي سبقته نُشرت في هيئة الكتاب، وبعد العودة مرة أخرى للكتابة عام 2011 نشرت أول أعمالي في هيئة الكتاب، وتوالت الأعمال بعد ذلك عن طريق دور نشر خاصة أو عن هيئة الكتاب وقصور الثقافة والمجلس الأعلى للثقافة ، إذن لم أجد معوقات تقف في طريقي.

*  لو لم تكن شاعرًا ماذا كنت تتمنى أن تكون؟

**  لم أُخلق إلا لأكون شاعرًا، وعندما كنت في القرية وأنا طفل صغير، كنت أستمع إلى المنشدين وراوة السِّيَر والمغنين الشعبين، كانت كلماتهم ترن في أذنى، إلى جانب موسيقى كلمات كتاب الله خلال حفظي لآيات الله في كُتاب القرية، إذ كنت أتمنى عندما أكبر أصبح مثل راوة السيرة الشعبية، فشخصية الشاعر كانت تتلبسني وأنا صغير، وأول ما سنحت له فرصة للخروج خرج للحياة.

صاحب رسالة

*  حين يُطلب منك تقديم نفسك لقارئ لا يعرف عنك الكثير، ماذا تقول؟

**  أنا إنسان مَنَّ الله عليّ بمواهبه، وحمّلني رسالة  لنشر الجمال والخير والمحبة والحق والعدل، من خلال ما أكتبه عبر قصائدي، لأنني شاعر لديه رسالة محمل بها وأسعى إلى إيصالها والأخذ بيد الإنسان، لن أقول إن الشاعر نصف نبي أو رسول، بل هو صاحب رسالة قيمة تهدف إلى البحث عن حياة فاضلة يعيش فيها الإنسان. 

*  هل تؤثر الجوائز الأدبية في مسيرة الكاتب؟ وهل يؤثر عدم الحصول عليها سلبًا عليه؟

**  نعم تؤثر في بعض الأحيان، لأنها كلمة شكر تقال للكتاب بعد أن عانى وتعب وبذل الكثير من الجهد والوقت من أجل إبداع أعمال ذات قيمة، لكن للأسف هناك جهات لوثت تلك الجوائز، وأصبحت تحوم حولها الشبهات، حتى الجوائز التي تمنح لدينا في مصر هناك أمور كثيرة تتحكم فيها بعيدًا عن قيمة المبدع، ومع ذلك فلقد أخذت على نفسى عهدًا ألا أنشغل بتلك الجوائز ولا أسعى إليها ولا أتقدم لها، وكل ما يهمني هو التركيز على مشروعي الإبداع ومواصلة الكتابة.

*  هل لديك طقوس معينة وثابتة أثناء الكتابة؟

**  لن أدعى كما يدعى بعضهم وجود طقوس خاصة به في الكتابة، أنا أكتب في أي مكان وأي زمان، أهم شيء يكون العمل المراد إخراجه قد وصل إلى قمة نضجه، وأنا شاعر مهموم بالإنسان وكل ما يتعلق به، وبالتالي أعيش مشكلاته النفسية والحياتية، وما يتعرض له من قهر وظلم وانكسار وفرح، وتنصهر تلك الأمور داخلي فيكون ميلاد القصيدة، في أى مكان وأي زمان دون أي طقوس مسبقة.

*  ما هي الدواوين الشعرية التي تعتز بها، بشكل خاص، من بين كل أعمالك؟

**  الديوان الذى لا أعتز به، لا أتركه يرى النور، كل أعمالي عزيزة على قلبي، لأن أعمالي الشعرية هي حالات، كل عمل حالة خاصة به، أنا أعيش الديوان بحالته  وعندما يكتمل أدفعه للمطبعة، لكن ديوان “سيعود من بلد بعيد” له مكانة خاصة في قلبي، لأن تجربته الإنسانية شديدة الخصوصية، حيث يتناول قضية اغتراب ابنى المسافر للخارج، واغترابي وأنا أعيش في وطني.

* أنت واحد من الشعراء الذين لم يكتبوا الرواية بعد..فهل تمنحك القصيدة مساحة مفتوحة لأن تقول كل ما تريد من خلالها؟

**  طبعًا..القصيدة  عندي عالمي الرحب، التي تكون لديّ مثل الرواية، مثل الفيلم السينمائي، مثل اللوحة التشكيلية ، مثل المعزوفة الموسيقية، ومثل المسرحية، ففي القصيدة  أعيش كل تلك الأشكال الفنية.

*  تمتاز قصيدة النثر، في معظمها، عالميًّا بالغموض، أنت مع هذا الاتجاه؟ أم تفضل بساطة الطرح والأسلوب؟

**   دعني أستعير عنوان مقال الناقد د. عادل ضرغام عن ديواني سيعود من بلد بعيد الذى نشر في جريدة الأهرام، لقد وصف شعرى بالبساطة الخادعة، وأعتقد بأنه كان صادقًا في هذا الوصف، فأنا بالفعل لا أميل إلى التعقيد والألغاز والغموض، القضايا التي أتناولها فى شعرى بسيطة وواضحة، فلماذا أعبر عنها بلغة معقدة، أنا أريد إيصال فكرته بأقل مجهود على القارئ وبأسرع وسيلة.

*  ما هو الدور الذي يجب على المبدع أن يقوم به خاصة في أوقات الأزمات التي تجتاح البشر والأوطان؟

 ** المبدع هو عين وقلب وضمير مجتمعه، هو النور الذى يجب أن يشع لكى يساعد البشر أن يهتدوا ويسروا على الطريق الصحيح، المبدع حامل مشاعل ومصابيح. المبدع كالنبي أيضا حُمّل برسالة أن يقوم بإنارة الطريق ليهتدي إليه البشر ويسيروا عليه.

*  ماذا تقول عن أولئك الذين يكتبون وكأنهم يعيشون في أبراج عاجية منفصلين عن هموم الناس ومشكلاتهم؟

 ** للأسف هؤلاء عمرهم قصير، والتجارب أمامنا كثيرة، أنا أكتب منذ 50 عام، وبالتالي رأيت الكثير من المبدعين، وفى مختلف المجالات، من الذى استمر ومن غاب وغرب، وتلاشت كل كتاباته، الناس تحتاج إلى من يأخذ بيدها، ويهديها إلى الطريق ومن خلال وسائل وأدوات  سهلة وغير معقدة، كان من الممكن أن ينزل الله  على رسوله الكريم محمد عليه الصلاة والسلام كتابا شديد التعقيد، يحتاج إلى قواميس ومعاجم لكى نفهمه ونفك رموزه، لكن على عكس ذلك، فكتاب الله منذ أن نزل وهو مفهوم وسهل وبسيط، وكل عصر يقوم بفهمه دون أي صعوبة أو تعقيد، أنت كمبدع مهموم بالناس وبقضاياهم ومشاكلهم، عندما تكتب عنهم دعهم يتفاعلون مع ما تكتبه، لأن دورك ورسالتك هى تغييرهم والأخذ بيدهم، أو هكذا أرى.

الحب البشري

*  يرى البعض أن قصص الحب هي التي تفجر آبار الإبداع لدى الكتاب. ما رأيك؟ وما الذي يُحْدثه الحب في حياة المبدع؟

**  لن أجاريك في الحديث عن قصص الحب بين الرجل والمرأة، لكن دعني أقوم بتوسيع الكادر قليلًا وأقول إنه الحب البشرى، حب الشاعر والمبدع للإنسان وللبشر، وأن يعتبر نفسه مسئولًا عن الناس الذين يعيش وسطهم ومعهم، والعمل على مساعدتهم في فهم العلاقات بين الأشياء، ويدفعهم إلى حب الخير والجمال، وأرى أن المبدع لو استطاع  توسيع كادر الحب لديه والخروج من إطار المرأة، وجعلها جزءًا من هذا العالم، لا العالم كله، أعتقد أنه سيقوم بتقديم كتابة أفضل.

*  يقال إن الشعر يولد من رحم المعاناة..فما هي المعاناة التي أدخلتك إلى عالم الشعر؟

**  كما قلت لك أجهزة الاستقبال لديّ تستقبل كل ما يتعرض له الإنسان المعاصر من معاناة وحروب وقتل ودمار وكوارث طبيعية، كلها تتجمع لديَّ، فتحول تلك المعاناة العامة إلى معاناة خاصة وأبدأ في التعبير والكتابة.

*  ماذا تنتظر من الشعر؟

 ** أنتظر من الشعر أن يصل إلى ما يدور بداخلي من قيم ومثل وقضايا وأفكار، فأنا أبث عبر سطور قصائدي موقفي من الحياة، من الله، من الحب، من الموت، من الظلم، من القهر، وسيرتى الذاتية منتشرة عبر قصائدي، موقفي من كل شيء في الحياة والكون موجود في قصائدي، وأنتظر من الشعر أن يخلد تلك الاشياء.

طاووس قومه

*  هل كونك شاعرًا يجعلك تفخر بذلك؟

**  بالطبع، الشاعر طاووس قومه، ما يراه لا يرونه، وما يرونه يراه، الشاعر زرقاء يمامة قومه، والشاعر الصادق الحقيقي يكشف الله له الكثير من الأشياء التي تجعله يستشرف المستقبل، ويستطيع التعبير بصدق، ومن هنا يأتى فخرى كونى شاعرًا.

*  على الشاعر أن يكون مثقفًا ومطلعًا على شتى العلوم والمعارف. ما هي المجالات التي يحب محمد الشحات أن يقرأ فيها؟

** الشاعر وهو يكتب قصيدته يتناول فيها كل مناحي الحياة، والظواهر والعلوم والمعارف، ولا بد من اتساع دائرة معارفه، وهذا الأمر هو الذى يفرق بين شاعر وآخر. الشاعر الموسوعة كثير الاطلاع، يستطع في حالة الإبداع الشعرى أن يتطرق ويتناول ويصل إلى كبد الحقيقة، عكس الشاعر قليل الثقافة. لا بد للشاعر أن يكون مثقفًا ثقافة موسوعية، ثقافة حقيقة، ليس مجرد عناوين أو قشور.

 *بعيدًا عن الكتابة. ما الذي تحرص على فعله كل يوم؟

 ** أحرص كل يوم على أن أشذب إنسانيتي، وأخلصني من بعض الآفات الإنسانية والشوائب مثل الكذب والنفاق، أن أزيد من جرعات الصدق والأمانة بداخلي، هذا على المستوى الإنساني، لأنه لا يمكن للشاعر أن يبدع ومثل هذه الصفات الإنسانية لا تنبع من داخله، أنا لا أتحمل أن أعرف شاعرًا كاذبًا وغير أمين وخائنًا ويبدع شعرًا.

*   هل هناك لحظات تفضل ألا تكتب فيها؟ وكيف حالك مع القراءة؟

 ** أنا لا أكتب إلا لحظة شعوري بالامتلاء بالتجربة، وبداية عملية الإلحاح والمطاردة، كي تخرج إلى النور، ولا أكتب إلا بعد أن يختمر النص بداخلي، وينطلق في يسر وسلاسة.

 * هل فكرت ذات يوم في اعتزال الكتابة؟ وما الأسباب؟

 ** توقفت  عن الكتابة لمدة 17 عامًا، لا أعرف السبب، وعدت بعدها ولم أتوقف حتى الآن، عندما تكون ممتلئًا وبداخلك ما تريد التعبير عنه، أعتقد أنه من الصعب عليك أن تتوقف، لأنه أمر خارج عن إرادتك، إننا نكتب  لأن هذه قدرتنا. لقد توقفت وعدت ولم أبحث في الأسباب، المهم هو أنني أمارس الكتابة حتى الآن وأنا أبلغ من العمر سبعين عامًا.

 * أكمل هذه الجملة: أنا محمد الشحات……………………………..

** الشاعر، الإنسان المغموس والمهموم بكل ما هو إنساني، الحالم بأن يعيش الإنسان في عالم مثالي خال من الشر.

*  أريدك أن تلخّص تجربتك في الحياة والكتابة في جملة واحدة.

 ** أكتب كى أشعر أنني  لا أزال على قيد الحياة.

 

 

مقالات من نفس القسم