محاولات

موقع الكتابة الثقافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

1ـ مُحاولة للتملصِ منْ الماضي عقد هُدنة مع الماضي .

حَاولتُ مِراراً أن أبني ما يٌلائمني، حَاولتُ ألا  أسْتسلم لشي ، أن أجعلَ من اللاشيء شيئا، أن أحيطَ عُنقي بشالٍ فيروزيْ يَتطاير مَعَ كلِ نسمةِ ، أو كل كلمةِ حبٍ ، لكني لم أحصد شيء ، أو ما حصدتُ إلا شوكًا ، كل ما لديْ الآن بقايا قيد لمْ أرتده على عنقي، بقايا سوطٍ لم يمسَّني على ظهري، بقايا أملٍ تسرَّب مع آخر كأسِ لم أذقه .

 

ملاحظة :

لا الشربُ ولا التدخين يجديان نفعًا .

 

 

 

أكتبُ الآن لأنَّ هُناك نزيفًا لا يراه أحد  لكنه يُغرقني ، يسحبُني لفوهةٍ سوداء ، أنا فراغٌ كبيرٌ أبتلعُ كل شيء حولي مهما كان حجمه ،  حاولت مراراً أن أسد فوهتي ، كنتُ كل حين أنثر أشياء صغيرة بجوار بعضها لكنها لا تظل إلا عمرًا قصيرًا ، وتتساقط ، أنا فراغ كبير، لا أشبع أبدًا من المزيد ، دائمًا عيني على المزيد  ، لا شيء عندي يبرح مكانه ، لا أنا ـ لا غيْمتي ، لا خيباتي .

حسنًا .

أحاولُ أن أقنع نفسي أن الثلاثين رقمٌ جميل ، ومُحبَّب ، وأتقبل فكرة أنني و بنسبةٍ كبيرةٍ سأكون- وَحدي حينما أبلغها لأن المعجزات تحدث خارج حدودي – دائمًا ، سأحاولُ أن أقنع نفسي أن ابتسامتي حتى الآن وأنا ابنة السابعة والعشرون إلا قليلًا هي ذاتُها خاصتي وأنا طفلة ، وأن شَفتي السُّفلية المرسومة لأسفلٍ منذُ البدءِ لم تكُن إشارة لأي شيء .

سأقنع نفسي أن الأحداث المثيرة هي كلها أحداث سيئة كما يحدث لي وأن المتعة تحدث داخل الحدود أحيانًا لكن ليس عِندي أبدًا .

.

سأرسخ فكرة أن لا عوالم موازية ، ولا يمكن بناؤها أبدًا ، وأن ما أراهُ محضُ صور لا أكثر ، وأن لا أحد سعيد حرفيًا ، لا أمنيات صغيرة ، لا أمنيات كبيرة ، لا شيء يُنال .

سأنسى أنني لم أقع في الحبِ وأنني راضية تمام الرضا بكل عاداتي السيئة وانتصاراتي المزيفة على اللاشيء .

.

لن أبني أوهامًا مرة أخرى ، لا إنتظار آخر ، لا مزيد من الربط بين كل شيء وأي شيء ، أمسحُ من قاموسي كل ما قد يكون مرادفًا لكلمة سعادة ، أمحو من ذاكرتي ضحكي ذو الصوت العالي الذي كان يزعجهم ، أمحو أنني كنتُ خفيفة الظلِ ، وسخريتي من كل شيء وأي شيء لا تفارقني .

سأمحوني تمامًا .

تأكيد أول :

أنا لا أحد

.

الفتاةُ التي أراها في المرآةِ ، بالكادِ أراها بالأساس ، إنها ضبابية جدًا ، رمادية  ، هي ليست أنا بالتأكيد ، أو أنا لكني أخشى أن أصدق ذلك ، ملامحها خافتة ، حول رأسها هالة سوداء مُريبة

هناك بقعة حمراء كبيرة حول أنفها لا يبدو كدمٍ لكنه يُزيدها رُعبًا ويجعل الآخرين يفرون منها .

.

أدوَّن كل أسماء من أحبوني وبنيْتُ أمامهم جداراً فلاذيًا لم يستطيعوا النفاذ منه إلي – أبدًا ، لا أكتب لهم رسائل ، فقط أرسل لهم ورقةً رماديةً بها نقطة سوداء وحيدة ، أظل هكذا ، بعيدةً لا مفهومة ولا مكروهة .

آخذ ورقة أخرى أدوّن عليها اسم أحدهم ، أضرم بها النار

فيحترق قلبي ..

ورقة أخرى سوداء ، أصنعُ بها ثقوبًا كثيرة ،  اكتبُ على مظروفها ” هذا ما اقترفت أيديكم

أتركُها خلفي وأمضي .

.

لا شيء لدي  لأفعله ، أعاني من شغفٍ زئبقي ، ألـِمُ به ولا يَلـِمُ بي ، أتركه وأمضي فيأتيني ، أذهب إليه فيحوَّل وجهه عني ، شغفي يؤلمني ، كما روحي ، كما جسدي ، كما أعوامي السبعة والعشرون ، كما انْتِصافاتي ، وموتَاتي المتكررة بلا خلودٍ لأي واحدة .

.

سأنسى أني ظللتُ أبْكي بالشارعِ يومِ مولدي ذات مرة ولم ينتبه أحد ،  أن لا أحد أجبرني يومًا على أي شيء إطلاقًا ، وأني أحصل على ما أريد ، أنتكر لنفسي ، للأشياء ، ولدميتي التي أهديتُ لها كتابي الأخير .

تأكيد ثان :

أنا لا احد

.

هناكَ أحد ما سرق مني أنا ، لم أره وهو يفعل ذلك على كلٍ ، كان يسرقني كل يومٍ حزينٍ ، في البدءِ سرق ابتسامتي ، أعتقدتُ أنني سأستطيع الركض خلفه واستعادتها لكني لم أفعل ، لم أركض وراؤه من الأساس ، في يوم ٍ  آخر سرق لمعة عيني ، واعتقدتُ أيضًا أنه بأمكاني استعادتها ، ولم تعد ، اعتقدتُ أنني أقوى منه كثيرًا ، خُيِل علي ، أتاني كثيرًا بعدها ، أخذ يسرق مني أكثر ، فيما بعد كنت  قد فقدت طاقتي للمقاومة أو حتى في التفكير لاستردادي ، بعدها صرتُ أتلذذ بالسرقةِ والألم كنوعٍ من التعوِّد المرير ،  ماذا يتبقى لي الآن ؟ جسد بلا روحٍ ، بلا حياةٍ ، جسد مرتخٍ متهاون في حق نفسه ، جسد يئن فقدًا ..

لقد نقصتُ ، واكتملتُ عنِد سارقي

تأكيد ثالث

أنا لا أحد

.

الليلُ لا ينجلي ، أو ينجلي ليأتي الأكثر سوادًا منه ، الصباح وإن أتى ، أتى متخاذلاً ، الشمس ضوءها صار حارقًا لا حنونًا ، الشهر المنصرم كان البدر كاملًا ـ لكن بمسحةٍ صفراء ـ باهتة ، وحزينة .

هل يُدرك أحدهم ما الذي يعانيه القمر ليبدو هكذا ؟

لا .. أحد

أنا أيضًا لا ادري .

.

-2 محاولة لربط واقعي المتشتت المُتفرِّق

.

ونفسي تشتهي نفسي ولا تتقابلان  .. ” درويش

.

أظل أحلم بأشخاص لا أعرفهم ، أو أعرفهم لكن لم يسبق لي أن رأيتهم ، أظل أركض ، أبحث عن أشياء ضائعة مني ، أحيانًا أجدها أحياناً أخرى لا ، أظل أصرخ عليهم ، أضرب البعض ، أنا أكثر عنفًا بأحلامي عن الواقع ، مأساتي أن لا تفسير لديْ لكل شيء ، مأساتي الأكبر أني دائمًا أريد تفسيرًا لكل شيء ،  و مهما حاولتُ لا أجد ، أجلسُ الآن بهذا الليلِ الطويل ـ صمتي صديقي المُخلص  لا يُفارقُني وأحياناً ما أفارقُهُ أخونه وأحادث نفسي بصوتٍ مسموع ، يُخيّل إلى الحاضرين أني مجنونة ، يخيل ذلك  إلى كريم وجنتي وعطري ـ وقميصي الرجالي المُعلق على خِزانة ملابسي ،  وحدها مرآتي تغار

لأني لا أحادثني أمامها ، أبكي  فقط .

أعقد صداقة مُجددة مع غرفتي ، الحوائط الأربع ، دُماي الكثيرة ، كتبي ، أوراقي وأقلامي ، وزهرة صناعية بمكتبي تبتسم لي – أحيانًا ، كرة كريستالية بها دُبين مُتحابين ينظران إليْ ويبكيان لا أدري لم ، أحمر شفاة يغضب مني لأني لا استعمله إلا لماماً ، أزيل الزينة المعلقة بالسقف وأقول في نفسي بكل اقتناع  ” لا مكان لكِ هُنا ”  .

.

روحي عطبة ، وسريعة العطب ، أريد موتًا أو حياة ، لديْ عقل دائري يأبى أن يُصالِحُني على الأشياء من حولي ، كل المخارج التي أجدها ما تلبث أن تٌسد ، أو مع الوقت تصبح بلا أي طائل ، مأساةُ الـ ماذا بعد تُطاردني ، أحاول أن أفهم بأسطورة عقلي المُدبر ما جدوى كل شيء ؟ ما جدوى وجودي ؟ ما جدوي وجودهم ؟ وما جدوى الفتاة التي حادثتني من عدة أشهر بلا أي  مقدمات فقط لتخبرني أني أشبهه ثم ترحل ، بلا أي مقدمات ٍ أيضًا .

أو مثلاً ما جدوى الدراسة التي أضعتُ بها سنوات عمري ، لماذا لم أقع في الحبِ حتى الآن  ؟

لماذا يصعُب فِهمي ؟ و لماذا كلما مرت السنون تأكدت أنهم لا يعرفون عني شيئًا ؟

لماذا أرغب بالسفر في حين أن قدميْ لم تغادر غرفتي ؟ ولماذا لا أشعر بالإنتماءِ إلى هُنا ، أو إلى أي شيء ، أو أحد ، لماذا لا أنتمي إلا لنفسي ؟

لماذا ما يُعجبُني لا يُلائمُني ؟

أشعر أنني لم أذق متع الحياة ، وأن الكثير يفوتني ، أن عمري شارف على الإنتهاء على الرغمِ من بدايته ،  وأني أود لو عوَّضت ما فاتني وما يفوتني وما سيفوتني ، عيني أوسع من شُرفة غرفتي لكن لا أحد يعي ذلك .

أحياناً ما أرغبُ بالشيء ونقيضه ، ولا يحدث أي منهما على كلٍ .

لا يحدث أي شيء .

لماذا خُذلت ؟

لماذا أغرق وأنا على الأرض ؟ لماذا أقص شعري كالرجالِ كثيرًا ؟ لماذا يُحبوني ولا أحِبهُّم ؟

لماذا أصرخ … ولا يسمعني أحد ؟

لماذا أنا هُنا .. الآن ؟

.

أنا مُتناثرة ، أجزائي مُتفرقة لا تجتمع إلا عليْ ،  تتنافر فيما بينها ، كل حزبٍ يود لو فرض سيطرته على الآخر ، أعاني مني ، أطرح الأسئلة ، أجيب ، لا إجاباتٍ نموذجيةٍ لديْ ، أفترض شيئًا ، لا يوجد له حل ، أجد بدائل ، لا تستقيم ، أحزن ، أكتئب ، أبكي طويلًا ..

أبحث عن حلٍ يُرضيني جميعًا .

أنا خائفة ومترقبة وحزينة مُشتتة .

أقرر ..

أريد سلامًا ، ونجاةً و سفرًا وحباً وأملاً ، أريد حياةً .

.

أمْكثُ يومين .

مزيد من اللاشيء  .

تأكيد رابع

أنا لا أحد

.

أقرر .

سأتخلص مني .

.

3ـ محاولة إنقاذ هاوٍ من ذاكرته

.

حسنًا ؛

ألملمٌ أجزائي المنتاثرة في غرفتي ، بعضها حاد جدًا عليْ القيام ببردهِ كي ينسجم مع الأجزاء الأخرى  ، و أن اكون حذرة ، البرد يجعل الأشياء تتقلص ، حركة واحدة غير محسوبة إلى أين ستجعلني أقتص مني أكثر مما يجب .

.

شتات عقلي لا ينقص ، لا يُبرد ، يا الله .. !

كلما أخذت منه تمدد مرة أخرى ، أضعه جانبًا بكل يأس من حالته ، أفكر لا بأس يجب أن أتوصل معه لاتفاق ما يُرضينا معًا .

أجمع نفسي ، هل أبدو أصغر ؟

.

أنا خاوية تماماً الآن ، لا أحد عالقً بي ، أبدأ من جديد ، أختار من أحب فقط ، أعلقهم واحدًا تلو الآخر على سور قلبي ، لا ، لا أحد سأدخله ، يحيطونه فقط ، لم يبق منه الكثير ليُدخل إليه .. بعض البعض ليس إلا .

.

ماذا الآن ؟

آه ؛ ذاكرتي أيضًا أفرغتها تماماً ، لا أثر لكل الأعوام السابقة ، هذا جيد ، هناك خدوش كثيرة بها إثر محاولتي المستميتة لإزالة ذكريات سوداء كانت ملتصقة بشدة ، لم تختفي جميعًا ، لكنها صارت باهتة ، أبدأ في التفكير فيما قد يتوجب علي تخزينه عليها .

أبدأ ..

تأكيد خامس ” أنا لا أحد . “

لا أجيد فعل شيء ، لا أكتب ، لا أقرأ ، لا أرسم ، لا أصغي لأحد

أقرر أن أبقيني  هكذا بلا شيء ، هذا أفضل – عن تجربة . !

.

أتأكد من أنني أفرغت رماديتي ، وأفرغتُ صدري من آلامِه ، أهدأ  ، أراقب صدري يا للمفاجأة إني أتنفس .. !

.

أعيدُ صياغة ملامحي ، عَيني لم أتخلص منها  على الرغم من نتكرهم منها ، أبقيتها كما هي فقط حاولت مَسح كل ما رأته في الماضي ولا أريده هُنا .

أبدأ في معاينة الكثير من الابتسامات ، أحاول انتقاء واحدة تُلائمني ، ألصِقُها على وجهي ، عظيم جدًا ..

أبتسم .. رائع ..

أحاول أن أضحك ..

لا صوتَ لي .

مُشكلة !

كنتُ أعلم منذ البداية أن ثمة مشاكل ستواجهني عند محاولتي لبنائي من جديد وأن هذا سَيُبِبُ سقوطًا لبعض الأشياء مني .

لكن لا بأس .

.

أخلقُ لي عملًا مُلائمًا ، أجني منه  مالاً طائلاً بجهدٍ قليلٍ .

ماذا أيضًا ؟

أذكِّرُ نفسي أن لقلبي عليْ حق تناسيته من ذي قبل ، أخفض هذا الصوت ، أُحدثُ جلبةً حوله ،  صوتُ آخر يرتفع  : القلب عليلً الآن وصغير جدًا ، لا حق له في شيء .

لماذا أًجني يُجنى يجنون .  عليه دائمًا ؟

.

.

لا إجابة .

.

4ـ محاولة فرض الخيال على واقع أجوف.

.

زاوية أولى :

يُخيَّلُ لي  لو أنني بعالمٍ آخر كنتُ سأظل كما كُنت ،  مع بعضٍ أو شذرات مما أنا عليه الآن ، ربما سأكون أكثر إنطلاقًا ” كما كُنت ” ، لن ألعن مخاوفي ،  ربما لن أصل متأخرة عن الأشياء ،

بل أوثق معرفتي بها في الوقت المناسِب ، أدخن كلما وصلت لوجهتي إحتفالاً ، لم أكن لأخاف على صحتي من التدخين ، أمشي حافيةً إن أردت ولا أخشى أن تلسعني الأرض ، أركض إلى أعماق البحر وأنا أوقن داخلي أني لن أغرق .

.

لن أخشى الغرباء ” كما كُنت ” ، أكتب الرسائل وأرسلها فور إنتهائي ، أتخلص من خيباتي أول بأول إن وجدت ، أكتبها في وروقة وأقذفها في اليم ، فتختفي تمامًا .

.

زاوية ثانية .

أتمدد ، ضوء البدر الساهرُ معي يلامس ظهري المكشوف  يتحسس آثار ندباتٍ قديمة ، فتتحرر الفراشات منه ولا تحترق ، أضحك ، فيداعب شعري عصفورًا ضل طريقه ، أشرب شيئًا يُهيأ لي أنه خمرًا وليس بخمر

فيظهرُ لي من اللاشيء شابًا ، ملامحه تشبه شيئًا مات في صدري ، أقرر أني لا أهتم بشكله أو من يكون  ، أتذكر  أن الأسئلة قد تسبب الموت ، أبتسم ، وأكتفي بأنه هُنا  يشاركني الشرب ..

أضحك ، ويضحك

أضحك ، ويضحك ..

أضحك ويضحك ..

يقترب ،  يُعانقني بشدة فأبدأ بالبكُاء ، تتساقط مني أوراقًا بالية ، قشور سمكٍ ، وأظافر مكسورة ، يمسح على ظهري فتختفي الندبات  ، أبكي أكثر  ، اسمع صوتًا من قلبهِ يشدو لي ، لا أفهم شيئًا مما يقول  لكني أحبه .

على حين غفلةٍ منا أغفو داخله ، أتكوَّر كجنين عاد لبطنِ أمه بعد عناء ، أنام طويلًا نومًا هانئًا

أحلم أني بأرض غريبةٍ ، كلما خطوتُ خطوة تنبتُ وردة ، تُعجبني الفكرة فأركض أكثر .

.

في الصباح أفتح عيني ولا أجد أثرًا لأي شيء ، أقول في نفسي ربما كانت ليلةِ أمس من أثار الشربِ أو هلوسةٍ  .

الجزء الميت داخلي يقولي ” كما توقعت ، كان عليكِ أن تتوقعي هذا ” لا أعيره أهتماماً وأمضي

أتفقد باقي الغرف ، أقفُ عند أول مُفترق ، قدمي تلامس شيئًا باردًا ، انظر  ، هناك كأسين ، أمدُّ بصري فأرى شاب نائمُ في هدوء تام ، وعصفور بجناحٍ وحيد بجانيه .

.

لم يكن حلمًا إذن ، ولا محضِ سرابٍ أو هلوسة .

.

أقترب أكثر ، هذا ليس شاب ليلةِ أمس أو ربمَّا هو ، لكن الأكيد أن هذا الشاب  مات بقلبي من سنوات ، ولم أدفنه ، وهذا هو عصفوري الذي أطلقته للريح من سنين أيضًا ، عاد .

وتلك أمنياتي معلقةُ على ستائر الشرفة ..

.

عندما عُدتُ .. عادت الاشياء .

.

5ـ محاولة وصل لا شيء بلاشيء .

دائرة ، نقطتين فارغتين ، خيط رفيع ، شفتي على دائرة ، شفتك على الأخرى ، أقبلك

هل تسمع ؟       

 

مقالات من نفس القسم