متتابعة الأزمات

موقع الكتابة الثقافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

 يحادثني الصديق الجديد عن نَفسِه

 يُداعب فتاة يخالها طفلة أو تَدَّعي ذلك ربما

 "سلمي لي عليها وقولي لها أنّي أُعاني من أزمة منتصف العمر"

 ها هو البندول يعاود العمل من جديد

 يقترب ثم يَشرِدُ بعيدا

 .

 ما لي وما لهما؟!

 مسيرة كوبري العلاقات المُتعثرة لا يناسبني يا أصدقاء

 ثِقل حجارتهم لَم أُخلق لأُرجم بها

 ولَم أُخلط بمعدنٍ ليعبروا فوق ظهري

 ولا أعلم متى رأيتم كَدمة الطفولة على ركبتي

 .

 كُلما ركضت أو اتكأت عليها تذكرت تَعَثُرًا ما

 أُكرر الخطأ والنسيان مرات عديدة

 حتى استحالت الكَدمة ندبة

 أُغطيها دوما ... أُدَثِرُها وأنفض الغبار

 لمواصلة الطريق واللعب معهم من جديد

 .

 الطفلة المنشودة تداعبكم جميعا على الدوام

 تهدهدونها فتعاود الابتسام

 وتبكي سرا لنباح ألم قديم يتجدد

 ترقص للتغافل والإنكار وربما للتداوي

لمحبتكم وإن كرهت صنيعها وصنيعكم

 .

 والآن أغلِق كُتُبَ العِلم

 واتصال  بجوجل

 وأُناجي السماء

عَلَّي أعرف المقصود بمصطلح

 "أزمة منتصف العمر"

 

مقالات من نفس القسم