ما سكت عنه ابن إسحاق

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

عمرو عيسى

أبرهة ، ذلك الجنرال الأسود ، من نسل الجريمة المقننة.. طوق الكعبة في غفلة من شيوخ البادية. جيوش الفيلة القديمة كانت لها قلوب معلقة بباب الله ، أما جنازير المدرعة فتدك الأرض تحت البيت بلا هوادة كأنها صنعة الشيطان الذي أتقن صنعته ..

الفتيان يتفاخرون بقوة سواعدهم ، ويجهزون السيوف والمدى من أجل حرب الكرامة ، لكن الشيوخ وحدهم يعلمون أن النصر القديم محض أكذوبة عربية أصيلة كلطيم ربيعة الكناني ، وما تغافل الفتية عن عدوهم حتى صموا آذاننا بصليل السيوف وخلعت قلوبنا بدماهم المنسابة كهدر بئر ينشدوه الظِماء من كل وادٍ سحيق.. ففر الشيوخ إلى السيد الشريف يطرقون بابه بلا هوادة :
– الغوث عبد المطلب.

– لا مزيد.. امنحوا الجنرال جنسية الوطن ، وبيتاً بصحن الحرم.

إظلام

* * *

واستراح السيد الحبشي جوار بيت الله بفضل حكمة الشيخ الذي آثر السلم ، وجنب الوطن العزيز نزف الدماء ، وطيش الشباب العاطلين عن العمل ..

جلسة بدار الندوة

سيد أموي معمم ينافق الفتيان بأنهم نور القبائل في الدجى.. كل الشيوخ تناحروا من ألف عام لأجل ثأر أسود أو علاقة عشق يحرمها اختلاط النسل من دار إلى دار.. وبنو هاشم كبني أمية يهون عليهم شرف السيف إن لاحت في الأفق خسة البندقية.. !

                                                                                    

مقالات من نفس القسم

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 12
تراب الحكايات
عبد الرحمن أقريش

حريق