ماريُونيت

ماريُونيت
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

ماري محمّد

تحُوزني الحياة دُميةً. رهن أصابعها كنتُ مُذ فطِنت عينيّ الاتساع؛ تحرّكني يمنةً حين تهوى، يسرةً حين تريد، وتمعن في حوك مكائِد المشهد. يطيبُ لها، أحيانًا، أن ترخي حبلَ حيازتي كيما أستوهِم الخلاص، وما إن يرتحب بفِكرة الحرية صدري حتى أعُودَ فأُشدّ إلى الوراء. لقد حدث يومًا أن تمرّدت، مُستعلنًا إبائي، خالعًا خنوعي، وما أورثتُ سوى وثاقةٍ أكثر في القيد.

خيوطِي أسواط، مسرحِي شائك، ومقامي سنواتٌ من المشي، وعُمرٌ، من أُلفة التعب. تهوى هي تنغيم تعبي؛ تُعاظِم عيار المأساة فأتألم نغمَ ناي، وتفاقم، وقع الألم فأكونُ كمانَها. إني أتصالح، في أحيانٍ مع قدريّة قيدي، وأعود فأثور، في أخرى مطالبًا بحق الإفراج والجناح.

مددُ أغلالٍ وزنُ الأيام. وجودي تأدية دور –لم أطلبه بالمناسبة- وأتوق إلى انعِتاق. تحُوزني الحياة، مثل دُمية. وأنا، بالعدم، أطلي الخيوطَ وأتوهَّم أنني أقود مصيري.

......

_ Twitter : @Passionalita

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي