لقد وجدتنا السماء

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

فوهات المدافع كأحصنة

الأطفال يجدون دائمًا

ما يضحكهم

لكن ضع الأطفالَ

في معركة

سوف يعتلون

 يلوحون

بأيديهم في الهواء

يجمعون

طلقات الرصاص الفارغة

لمعانُها يُذكرهم

بقطعِ النقود المعدنية

في حصالاتهم

سيوقظون الموتى

بهزهم هزات قوية

أو جذب أيديهم لأعلى

أو بمحاولة إضحاكهم

عن طريق دغدغة بطونهم

فالموتى يمثلون السقوط

لعلهم يرعبون الصغار

فيفرون من ساحة المعركة

مذعورين من الغولة والعفاريت

هؤلاء الصغار

يصنعون معارك كثيرة

عندما يلعبون بمسدسات فارغة

يقتلون بعضهم البعض

يُجيدون أدوارهم في حرب

يصنعونها للمرح.

حاولوا المرحَ في حرب

لم يصنعوها

حتى يُكملوا لعبةَ اليوم الأخير

فقبل أن يتحركوا

حسمت المعركة أمرها

وحكمتْ عليهم.

             ————-

الواقفون على الطريق

الواقفون في الممر الضيق

الواقفون على أطراف أصابعهم

في غرفهم العلوية

الواقفون في شُرفاتٍ مغلقةٍ

هم أنفاسٌ سُدَّت عليها

بِفلةٍ معدنيةٍ.

الواقفون أمام التلفاز

يشاهدون الواقفين

تمنوا جميعًا

أن يحصلوا على مسحوقٍ

لا لون له ولا رائحة

لا بصمة يُستَدل عليها

ليتحولوا أشباحًا

على الطريق

عندما تمر العرباتُ

بجانبهم أو أمامهم

تلك العرباتُ المملوءة

بأصواتِ الجنود

رائحة حديدِ الطلقاتِ الفارغة

في أفواه مُعداتِها

تعلو على رائحةِ التبغ

الذي يُقاوِم أحلامَ هؤلاء الرجال

الميتة بموتِ الواقفين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من ديوان “يوم آخر من النعيم” الحاصل على جائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي