كامل العدد

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

قصة : شريف عبد المجيد*

اليوم سيتجه إلي سينما أوديون وبعدها إلي سينما مترو ومنها إلي سينما ديانا ثم ينحرف يمينا إلي سنما كايرو ، ثم يرتاح قليلا ويأكل ثلاثه  سندوتشات كبده من العربة التي تقف أمام مقهي البستان ،ثم يكمل بعدها المسيره إلي سينما كريم وكوزموس وبعدها سيجلس لمده نصف ساعه أمام محل الفاليرو ثم يتجه إلي سينما  الرينسانس الجديده التي تم افتتاحها منذ أيام قليله بدلا من المسرح والكازينو الذي ظل مغلقالاكثر من عشرين  عاما ، ربما لايعرفه الكثيرون  في وسط البلد ولكنه يعرف كل شبر فيها. مقاهي المثقفين, البارات الرخيصه, الاماكن المفضله لتجار العمله والتي تحولت  مع الوقت لشركات صرافه, المكتبات التي تحولت الي محلات ملابس ومحلات الملابس التي هدت وبني مكانها مولات كبيره،  اماكن التنزه شركات النت اماكن تواجد فتيات الليل،الخرتيه والسياح الاجانب الفقراء اللذين يبحثون عن تجارب مسليه   وربما مغامرات محدوده لطيفه يستطيعون حكيها عندما يعودون لبلادهم, الطامحون في الشهره وانصاف الموهوبين , الزعماء الحنجوري واعضاء منظمات حقوق الانسان والراقصات ماركه درجه تالته , ثلاثون عاما قضاها في شوارع وسط المدينه ، يعرف عدد كراسي كل سينما,  يعرف متي يصفر الجمهور اثناء عرض الفيلم ومتي يصفق الجمهور ولكنه لم يعرف ابدا متي سيضحك جمهور السينما، يحب عامل الميوفيولا الجالس وحده  كأنه عاشق يجلس مع محبوبته قبل أن يتغير الوضع ويصبح العرض ديجيتال وكأنك تشغل الفيلم من جهاز الفديو ،  عمله كمفتش علي تذاكر دخول الافلام جعل الناس يتعاملون معه مع مرور الوقت وكأنه رئيس مباحث أو قاضي او مجرد( كاراكتر) فلم يكن أمامه سوي أن يكمل الصوره لذا صار يلبس البالطو والقبعه الامريكاني وكأنه مخبر سري او محقق في قضايا مثل التي يراها في الافلام. وحدهم  الفتيات اللاتي يبعن التذاكر  هن من يعرفن عمله الحقيقي فهو المتابع اليومي لما يقمن بحجزه من تذاكر طوال اليوم يأتي عم سالم ليراجع التذاكر بعدد الجمهور الفعلي في الحفلات بشكل فجائي وظفته شركه توزيع كبري عندما اكتشفت انه يتم دخول الجمهور دون قطع تذاكر  وهو ما يسبب لها خسائر فادحه كما انه احيانا ما تقوم شركات  انتاج منافسه بجعل الجمهور يدخل فيلما بدلا من فيلم اخر وهو ما يراقبه عم سالم – من بعيد لبعيد-

 ثم يقوم بكتابه تقرير ويرفعه اإلي شركه التوزيع. حفله عشره هي اكثر الحفلات التي يحبها عم سالم يعرف زبائنها جيدا  الفتيات المراهقات الهاربات من المدرسه, الصبيه الذين سيشربون سيجارتهم الاولي , طلبه الجامعه الذين سيقبلون فتياتهم لاول مره  حفله عشره ستظل اجمل حفلات السينما واقلها ايرادا لانها  اول الحريه والتمرد، اما حفله اتناشر  فهي تشبه إلي حد كبير حفله عشره وان كانت اقل منها جمالا , اما اكثر الحفلات التي يكرهها عم سالم فهي حفله تلاته ويري ان جمهورها غالبا ما يكون ثقيل الظل، لذا غالبا ما تكون هذه الفتره هي فتره الراحه لعم سالم. يتجه فيها إلي احمد بائع الكبده ويتغدي عنده ثم يشرب قهوته في مقهي البستان يتجه بعدها ليكمل عمله في حفلتي سته وتسعه ، اكثر ما ازعجه هو حفله منتصف الليل والتي اضافوها منذ خمس او ست سنوات لايتذكر  لكنه لايرتادها علي ايه حال .

—————-

تعرف ياد يا احمد

ايوه يا عم سالم

فريد شوقي ده كان داهيه

أزاي

اصله فيه ممثلين كتير لما تكبر ما تعرفش تشتغل في السينما عايزين يفضلوا يطلعوا فتوات وحبيبه انما فريد شوقي اتصرف واشتغل في فيلم الكرنك وطلع ابو سعاد حسني والفيلم نجح وفضل يمثل بعد كده ادوار الاب ولما لقي مفيش حد هيشغله بقي يألف لنفسه ،

طب ما محمود المليجي  وعبد المنعم مدبولي وحسن عابدين فضلوا يمثلوا وهمه عواجيز عادي يعني

عادي عادي  ايه ما انت حمار مش فاهم حاجه

 ما تغلطتش يا عم سالم بهدومك دي اللي عامله زي المفتش كرمبو

يا بني فريد شوقي كان نجم شباك انما دول ممثلين جامدين وبس  يعني عرف يغير جلده

 طب ما تزعلش نفسك ايه رايك في الكبده النهارده

زي الفل الله يرحم ابوك كان انضف منك، سلام عليكم

—————–

يفكر عم سالم الان وهو جالس وحده في  المقهي ماذا سيفعل بكل تذاكر السينما التي يحتفظ بها وصور الممثلين الذين يحبهم  وافيشات الافلام القديمه التي كان يتم رسمها قبل ان تطبع مثل الان،

يعرف عم سالم الكثير عن خبايا السينما المصريه وله اراء لايستمع اليها احد يمكن ان تخرج السينما من عثرتها .

——————

الا قولي يا عم سالم

ايوه يا سهي يا بنتي

انت متجوزتش لحد دلوقتي ليه

ياه    فكرتيني بالذي مضي

قولي بجد

وانا في سنك كده حبيت واحده شبه ليلي فوزي بالظبط ويمكن اجمل منها كمان

طيب ايه اللي حصل

ربنا ما اردش ،  جالها واحد قريبها غني ومرضتش اقف قدام سعادتها، وعمري قلبي ما دق لواحده غيرها ابدا

والكلام ده من قد ايه ياعم سالم

يجي من تلاتين سنه .

معقوله ياعم سالم

اه والله فاكره فيلم غزل البنات

طبعا

انا بقي بينطبق عليا اغنيه وعشق الروح ملوش اخر لكن عشق الجسد فاني

فيه حد كده يا عم سالم

فاكره طيب عبد الحليم قال ايه

ايه

انا يسعدني تبعد عني و تجرب غيري في هواك  شوف مين حبه اكتر مني لو شاف اللي انا شوفته معاك.

انت طلعت حبيب بقي يا عم سالم

مش هتصدقي جوزها مات من خمستاشر سنه  وانا اللي بساعدها في تربيه الاولاد يمكن لما يكبروا شويه نقدر نتجوز.

ده حب ده  ولا  عذاب

وهو اللي انتوا بتعملوه دلوقتي ده حب .ما انا شايفك مع الواد حسن البلاسير كل يوم داخلين طالعين ما بتتجوزوش ليه

بقاله اربع سنين مقدم علي شقه في مشروع مبارك هيستلمها كمان سنتين.

كمان سنتين  طب وريني ايراد النهارده

تصدق يا عم سالم انا حاسه ان الناس بعد كده مش هتخش سينما وهتتلغي واحنا مش هنلاقي شغل

مش هتتلغي ولاحاجه بس الناس بقت بتروح السينمات اللي في المول منها فسحه وخروجه وكمان التكييف في السينمات دي احسن من اللي في وسط البلد. زمان كانت سينمات وسط البلد هي الي بتحدد نجاح الفيلم ولا فشله وهنا شفت عاطف الطيب ومحمد خان وداود عبد السيد وصلاح ابو سيف

بجد يا عم سالم

 ايوه طبعا وكلهم يعرفوني

انت هتروح الشركه امتي

هروح بكره   اصل عم سعيد اللي بيمسح الجزم قدام قهوه البستان مات امبارح

تعيش وتفتكر يا عم سالم

هوه ده حال الدنيا.

——————

يمشي عم سالم متأملا لاحوال الناس في وسط المدينه  حتي يصل لعم رمضان بائع الجرائد يتكلم معه عن أخر اخبار انفلونزا الخنازير ويحدثه عن موت عم سعيد يفاجأ عم رمضان ويبكي

تعرف ياعم رمضان الناس زي الافلام والدنيا زي السيما  فيه فيلم يعجبك وعمرك ما تنساه وفيه فيلم ما تبقاش عايز تشوفه ابدا وفيه فلم يتصرف عليه كتير قوي ويطلع اونطه وفيلم ما حدش يتوقع نجاحه ويكسر الدنيا

لاوانت الصادق الدنيا زي الجرايد اي خبر مهما كان مهم وعمل دوشه بعد شويه الناس بتنساه ويمكن تاكل علي الجورنال اللي كانوا  متلهفين عشان يجبوه النسيان نعمه يا سالم يا اخويا

علي رأيك بس الفراق صعب برضه يا رمضان

اقراله الفاتحه ربنا يرحمه ويرحمنا احسن الدنيا بقت صعب قوي يا سالم

—————

مدخل الشركه الرخامي الضخم  يعبره سالم وهو مندهش يصل الدور الارضي يكتشف وجود اربع أسانسيرات كبيره يقف أمام كل اسانسير طابور طويله به مجموعه من الشبان والشابات في ملابس كلاسيكيه ،بدل احدث موديل وفساتين تشبه فساتين السهره رائحه العطور النفاذه القويه كادت ان تفقده صوابه  خاف ان يبدي اعجابه بهم حتي لايظنوه مجنون. كل منهم يلبس نظاره شمسيه ويمسك لاب توب  وتتدلي من آذانهم سماعات  الموبايل ظن سالم انه يحلم او انه في احد مشاهد فيلم (ماتريكس) او (مين ان بلاك) لولا وجود اللافته التي في المدخل مكتوب عليها اسم شركه التوزيع لظن انه اخطأ في العنوان ، فتح الاسانسير ودخل ،  سأله عامل الاسانسير

انهي دور

الرابع  ، هي الاداره مش في الرابع برضه

هز عامل الاسانسير راسه ولم يكلف نفسه عناء التحدث مع عم سالم  كانت شنطته السومومنيت والقبعه التي يلبسها والبالطو الاصفر يزيدونه اغترابا عن المكان وكأن كل جزء من عم سالم يقول هذا ليس مكاني ، فتح الباب وأتجه عم سالم للباب الذي أمامه وجد مكتب سكرتاريه مؤثث علي احدث طراز مكاتب تفصل بينها حواجز زجاجيه يري كل موظف زميله

صباح الخير يابنتي

صباح النور ، خير

استاذ  فؤاد موجود

لا ، جه مكانه كريم بيه

ممكن اقابله

ايوه ، مش حضرتك عم سالم

بالظبط كده ، وعرفتي منين يا بنتي

كاميرات المراقبه وموظف الامن اللي موجود قصاد الاسانسيرات

ماشاء الله امال فين كشف الحضور والانصراف

فيه واحد الاكتروني في مدخل كل دور،عموما اتفضل كريم بيه فاضي دلوقتي

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

ازيك يا باشا

 ازيك يا عم سالم

كده برضه ست  شهور عملت عمليه كسر مفصل  بعد  ما رجعت من عزا عم سعيد الله يرحمه ما حدش يسأل عني غير  استاذ فؤاد

شوف بقي يا عم سالم احنا عملنا اعاده هيكله للشركه وطورناها زي ما انت شايف

الحمد لله  حد يكره التطوير

ومهنتك دي بقت كلها( كمبيوتريز)و دلوقتي البنات اللي بيقطعوا التذاكر بيبعملوا  سكان لكل تذكره وبيعتوهالي علي الميل والكلام ده مش من دلوقتي ، ده من خمس سنين بس استاذ فؤاد كان مش عايز يستغني عنك وعمل اخطاء تانيه كتير خسرت الشركه

طب حتي كنتوا صرفتوا عليا لحد ما اقدر قف علي رجلي

عموما مش هنتكلم عن اللي فات واديك شايف الشركه بقت عامله ازاي  احنا عملنالك مكافأة عشره الاف جنيه اتفضل استلمهم من الخزنه

 يعني اروح الخزنه

ايوه يا عم سالم.

———————————

 

شوف يا حسن انا قلت  اقابلك عشان موضوع مهم جدا

خير يا عم سالم

 أنت بتحب البت سهي بجد

ايوه والله يا عم سالم

يعني ناوي تتجوزها

انشاء الله بس العين بصيره والايد قصيره

طيب خد الخمستلاف جنيه دول

اعمل بيهم ايه

روح هاتلها شبكه واخطبها

وانا هردهملك منين

بطل هبل أنا عايز اطمن عليها وافرح بييكم

هوه انت مسافر ولا ايه يا عم سالم

حاجه زي كده بس انا ليه طلب عندك

اؤمر يا راجل يا طيب

ده عنوان الترب بتاعتنا في الامام لو جالك خبر اني مت ابقي زورني انت وسهي واقرولي الفاتحه ما تسبيونيش لوحدي

انت هتنتحر ولا ايه

لا بس انا طول عمري خايف اني لو مت ما حدش يزورني  وانتوا زي ولادي هتسألوا عني مش كده

انا مش فاهم حاجه بس  هعمل اللي تقول عليه

 تعرف يا حسن  اجمل حاجه في الدنيا انك تتجوز واحده بتحبها ويبقي عندكم بيت  وانت مروح تجيب شويه لب وسوداني وتتفرجوا علي الفيلم بالليل بعد العيال ما تنام وياسلام بقي لو الفيلم ده كوميدي وتموتوا علي نفسكم من كتر الضحك

انت ايه اكتر فيلم بتحبه يا عم سالم

مش هتصدق ياد يا حسن

لا هصدق بس قول

بحب فيلم ابن حميدو قوي،  بالذات توفيق الدقن وهو عامل دور الباز افندي

اشمعني الفيلم ده بالذات

يمكن لانه بيفكرني بلمه الناس في شارع الخليفه كنا بنتفرج كلنا في التلفزيون الابيض واسود بتاع عم عزت اصله كان هوه الوحيد اللي عنده تلفزيون ، وانت يا حسن ايه اكتر فيلم بتحبه

مفيش فيلم معين يعني علي بالي، بس ممكن تقول كده رصيف نمره خمسه

فاكر الست الخرسا لما شافت زكي رستم وحاولت تقولهم انه هوه القاتل

ايوه وفاكر كمان لما زكي رستم قعد يصلي عشان يهرب من فريد شوقي

انت طول الوقت مش بتفكر غير في الافلام يا عم سالم.

اصل السينما زمان كانت غير دلوقتي خالص

ياسلام

أمال  تعرف يا حسن انا دخلت سينما وهبي في الحلميه وسينما ايزيس في  شارع قدري وسينما الهلال الصيفي في شارع بورسعيد تعرف بقم ايه دلوقتي

 لا معرفش بصراحه

سينما وهبي بقت قهوه وسينما أيزيس بقت مصنع حلاوه وسينما الهلال الصيفي اتقفلت، كنا بنروح معانا السندويتشات ونتفرج علي تلت افلام والتذكره كانت بنص جنيه.

معلش يا عم سالم بكره تقرج أنشاء الله ، انا بصراحة نفسي اشتغل بلاسير في سينما تبع اي مول كبير بيقولوا ان الزباين هناك بتدفع تبس حلو قوي

ماشي يا حسن روح انت اشتري الشبكه وانا هعدي علي الواد احمد اتغدي واروح

سلام

سلام

 

—————-

بقي كده برضه يا عم سالم ،دي يمكن الرساله العاشره اللي ابعتهالك علي الموبايل انت ما بتردش عليا ليه ،هوه انا مش زي بنتك ،  مش كنت دايما بتقولي كده. انا وحسن اتجوزنا وجبنا عيل وسمناه سالم  علي اسمك  يا عم سالم  ، نفسي اطمن عليك. انت واحشني جدا  كان نفسي تحضر معانا الولاده  وتحل المشاكل اللي بتحصل بيني وبين حسن.

—————-

يمشي عم سالم  في شارع طلعت حرب مودعا السينمات التي يحبها  والمداخل التي قضي فيها اجمل عمره ممر افتر إيت ، مقهي التكعيبه، البستان  والندوه الثقافيه

الواحد بقي شكله زي عميش في فيلم دم الغزال- يحب وحيد حامد في الافلام الانسانيه زي  المنسي وديل السمكه واضحك الصوره تطلع حلوه-  لكنه لن يرمي نفسه ابدا امام السيارت المسرعه (هي اللي الشمس كانت تشرق لما تفتح شباكها  انا مواطن عشوائي) كلام ميفعش تشوفه الافي السيما كل الممثلين قبل ما يموتوا في الفيلم لازم يقولوا كل اللي نفسهم فيه وانا مش هقدر ابدا اقول اللي نفسي فيه

 ذكره دور نور الشريف في في فيلم دم الغزال بدور حسن حسني في فارس المدينه لمحمد خان ، لازال يحتفظ بافيشات هذا الفيلم ، محمد خان غالبا ما تكون افيشات افلامه جميله  ، ومعبره عن الفيلم ماذا سيفعل الان ، لماذا عندما يعرف الانسان حقائق الحياه ويتمكن من وظيفته وتتشكل ملامح شخصيته يحين وقت اجله ويخرج علي المعاش ويعامله الجميع كزائده دوديه ، لماذ لايولد الانسان وعمره ستن او سبعون عاما ويأخذ عمره بعد ذلك في النقصان حتي يحين اجله، كوبري قصر النيل باسوده الاربعه لايتذكر عم سالم عد المرات التي قطع  فيها هذا الكوبري . لو كان ما يعيشه بروفه مصوره يمكن تعديل بعض اجزئها لكن الامر اجمل لكن علي رأي الست ام كلثوم ، تفيد بايه يا ندم وتعمل ايه يا عذاب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انا نفسي افهم يا عم سالم انت مش بترد عليا ليه  مكنش العشم  انت كنت حاجه حلوه قوي في حياتي ابويا الي مشفتوش ومات وانا عندي عشر سنين انت زعلان عشان كنت بهزر معاك وبقولك يا راجل يا عجوز لو زعلان حقك عليا ، تعرف انا نفسي سالم يطلع ايه؟ نفسي يطلع ممثل  في السيما والناس كلها تشوفه وتشاور عليه وياخد حقه من الدنيا الللي بتدوس علينا ومش بتراضي اللي زينا ،  احنا غلابه قوي ياعم سالم ،  تصدق انا امبارح افتكرت كلمتك لو حياتنا تبقي شبه الحلقه الاخيره من المسلسل او حتي  تبقي زي الجزء اللي البطل فيه بياخد حقه وتنزل الكلمه اللي بتدي الناس الامل ( ذا يند ) لكن ده عمره ما بيحصل يا عم سالم  اهوه الكارت قرب يخلص وانت مش بترد ابدا   ربنا يكرمك ويحلي ايامك. سلام

———————

تعرف ياد يا احمد اصعب حاجه لما الفيلم ما يعملش (الهولد اوفر) ساعتها لازم شركه التوزيع تشيله من السينما   فيه بقي ناس كتير بيقي نفسها توصل بس للحد الادني ده مش عايزه اكتر من كده وحامده ربها لكن للاسف مش بيقدروا يوصلوله

انت فيه حاجه مضايقك يا عم سالم

ابدا يا احمد انا بس بفضفض معاك

تعرف يا عم سالم انا طول عمري بعمل سندويتش الكبده بجنيه ونص بس دلوقتي الكبده غليت ولازم اعمل الرغيف باتنين جنيه ، تفتكرالناس هتقدر تشتريه زي  الاول والله صعبانين عليا بس انا مصضطر يا عم سالم

 معلش يا احمد ربك يسترها

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

هوه ده الي حصل بالظبط يا حسن واداني عم سالم  الف جنيه بحالها ومن ساعتها مشفتوش.، لحد ما جه واحد اسمه استاذ فؤاد وقالي ان عم سالم عمل حادثه عربيه وهو راجع علي وسط البلد  وسابلي عنوان المستشفي

يا خبر ابيض احنا لازم نشوفه

انا لسه جاي من عنده وعشان كده كلمتك علي فكره هوه في العنايه المركزه

خلاص انا وسهي هنروحله بكره انشاء الله

————

الف سلامه عليك  يا عم سالم ،  حسن خد الواد ولسه ماشي هيسيبه عند امي كنت خايفه انك ما تشوفوش انما الحمد لله  اديك برضه شوفته مين عارف يمكن تقوم بالسلامه وتلعب معاه ،  امبارح حصلت خناقه جامده في السيما حسن قفش ولد وبنت ببيوسوا بعض ، والولد قعد يبرطم بالكلام وقلتلهم سيببوه عشان خاطر عم سالم ، تعرف إني سمعت أن المريض في العنايه لو زاره كل الناس اللي بتحبه  ممكن يقوم بالسلامه انا سمعت ان فيه ست فضلت كل يوم تروح لبنتها في العنايه اتناشر سنه لحد ما البنت خفت وقالت بعد كده ان روحها كانت مسحوبه منها وكان صوت امها بيوصلها وكأن حد بيصحيها من النوم  والله زي ما بقولك كده ،انا عمري كذبت عليك انا هقول لعم رمضان يجي يزورك يبقي كده زارك استاذ فؤاد وسالم واحمد وحسن وانا بس فاضل بس الست اللي كنت بتحبها يارتني كنت خدت عنوانها منك ،

يدخل الطبيب ينظر لعم سالم ويقرا الورقه المعلقه علي الخشب المواجه لقدمي عم سالم ،تغير الممرضه  المحلول وبعدما يخرج الطبيب تسأل  سهي

إنتي بنته

أكتر بكتير ، هوه ممكن يفوق من العنايه ويرجع كويس

 المشكله ان النزيف كان داخلي واثر علي المخ، بس ربنا قادر علي كل شئ

———-

هوه ده العنوان ، يا حسن

ايوه يا بنتي ده عم سالم كاتبهولي بنفسه، وبعدين انت ناسيه اني حضرت الدفنه

معلش عندك حق خد وزع بقي الشريك والبرتقان علي الناس اللي واقفه هناك دي

انا جايه عشان اقرا الفاتحه علي روحك يا عم سالم انا عارفه انك هتحس بينا انا شوفت كده في افلام كتير، بس الحقيقه انا جايه  كمان عشان شفت في فيلم اجنبي الناس بيكتبوا علي شاهد القبر كلمه عن الميت وانا جايه عشان ازرعلك شجره صبار و اكتب علي الحيطه هنا يرقد عم سالم كان بيحب السيما وبيحب الناس.

ــــــــــــــــــــــــــــ

* قاص من مصر

 

خاص الكتابة

مقالات من نفس القسم

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 12
تراب الحكايات
عبد الرحمن أقريش

حريق