قميص واحد لإخوة أربعة

علي صلاح بلداوي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

علي صلاح بلداوي

قميص واحد لإخوة أربعة

لأنّنا كنّا فقراء
لا نملك ثمنًا لشراء الملابس
كنّا نتناوب على قميصٍ واحد
نحن الإخوة الأربعة
يرتدي أخي الأكبر القميص
فنبقى نحن عراةً في البيت
وهكذا يعود أخ ويخرج آخر.
مرّةً خرج أخي ولم يعد
قالوا إنه طار الى السماء
لكنه نسي أن يترك لنا القميص
لم يفكّر كيف سنخرج إلى الشارع.
حسنًا
نحن الآن عُراة في البيت
وأخي يمرح بقميصنا في الجنة.

*****
لا تجرّب

جرّب أن تكون مرّةً طيرًا
ومرّة جدارًا
ومرّة شجرةً
ومرّة تمثالًا
ومرّة قاربًا
ومرّة عاشقًا
ومرّة ميتًا
ولا تجرّب أن تكونَ حافلة
تنقل الجنود إلى الحرب.

*****
هَمْ

الذي تذكر صوتكِ هذا المساء
دخَّن قصيدة طويلة
ونسي كيف يطفِئُها.

*****

من أمنيات الفزّاعة

أريد أن أركض معكِ في الحقل
تاركًا خلفي كل هموم السنابل وصراخها
أركض متخفّفًا من دبيب النمل
الذي لا يتعب من حفر مستعمراته في رأسي
ومن ثقل الغربان التي تشحذ نعيقها في أذني.
الكثير من النسوة العابرات إلى النهر
دسسنَ في جيبي ما حَفِظنَه من غزلٍ قديم
وما ردّدنه من أغانٍ لعشاقهن العائدين من الحرب
أريد أن أقرأها لكِ
حتى وإن كان لساني خشبة
وشفاهي مغلقةٌ بأعشاش الحمام.
يحزنني أن أقول هذا
وأنا فزّاعة الحقل الصامتة
وأنتِ التي كلما اردتِ
أن تمسحي عرق جبينكِ لتكملي نحر العشب
غرزتِ منجلكِ في ظهري.

*****

كانت خدودكِ تتوردُ رغمًا عن التراب

كان كلّما يكتبُ قصيدةً جديدة
يقصدكِ ماشيًا على رأسه
كما لا يفعل الناس
حاملًا بضعة أنهارٍ في عيونهِ ليروّض جفاف الأرض
وفي يديه باقة يأسٍ سيجعلها تنساب على ضفافكِ.
يقرأُ فتحطّ الطيور المهاجرة
على غير عادتها
ويمدّ الموتى آذانهم من الفتحات الضيّقة.
وبينما كانت خدودكِ تتورّد رغمًا عن التراب
كانوا يسألونك
: من هذا الذي يحبكِ
رغم أنكِ ميّتة.

*****

دليل

وضع حقائبه على الأرض
والتفتَ إلى الخلف
لكنه لم يجد أحدًا ليودّعه
ولم يجد أحداً يسكب خلفه طاسة الماء
ولم يجد أحدًا يسأله: إلى أين؟
وقبل أن يرحلَ
لم يجد أحداً يسأله عن الأثر الذي سيوصلهم به
إذا تذكّروه يومًا
لكنه أجاب من دون أن يسأله أحد:
من الدموع
من الدموع.
……………
*شاعر من العراق

مقالات من نفس القسم