قصيدتان

فتحي مهذب
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

فتحي مهذب

صليبي على ظهري

صليبي على ظهري.
لما طردني الناس ذهبت إلى الكنيسة.
بكيت وقلت يا رب :
لا تذرني وحيدا على حافة الهاوية.
صليبي على ظهري
ودمي يشرشر في العتبات.
لما طردني الناس
ذهبت إلى الغابة حزينا.
بكت شجرات الصفصاف طويلا
جاءني فهد محملا بالهدايا
عزاني بوم الدوق الصغير
وأسلمني الهدهد خاتمه الذهبي
بينما فراشة ملآى بالنور
تئز في كم قميصي
لما طاردني قباطنة القرون الوسطى
حملتني الأمواج بعيدا
آزرني حي بن يقظان
أسلمني كنوز ابن طفيل
وقال : الطريق وعرة
والعيارون كثر.
لما طاردني سائق عربات الموتى
في عز النوم.
آوتني آلهة الموسيقى
لما آذاني السحرة في الجو
ألبسني ملاك جناحين من النور.

**

أيتها السماء يا شقيقتي الأبدية

أنا والسماء
كنا شقيقين سعيدين في العالم
نتقاسم الملابس ذاتها
فضة الخيال المترامي
معاطف فلاسفة اليوطوبيا
الصعود معا في باص الملائكة
نجوب الأمكنة المطلقة
اللانهايات الأثيرة
نلبس مطرزات النجوم اللامعة
نتقاسم السرير المصنوع من الهواء الخالص.
ولنا أرجوحة أبدية قدت من حبال المخيلة
نهرعُ إليها كلما هاجَمَنا الفراغ
بمسدسه الأشيب الحزين
نلهو معا بعذوبة لا متناهية
لا نفكر في علل الأشياء
ولا نصغي لزئير الضباب القادم
من رؤوس الكواكب.
لا نفكر في رقصة عربة الأموات
ومخالب المعزين البرونزية
أو تلك الحفرة القذرة
التي تبتلع الجثامين ببرودة دم.
لا نفكر في الخرادق التي يطلقها النسيان على الرهائن .
نذهب معا إلى دار الأوبرا
بدلا من شطائر البيتزا
نأكل الموسيقى بملعقة نادرة للغاية
نضحك كلما رأينا طائرة
تقترب من مدارنا الوسيع
كأنها حمامة متجمدة في الجو
تزورنا صحون طائرة
تعبر رأسينا على أطراف هواجسها
كلما عطشنا نشرب من نور القمر
وفي آخر الليل
نقرأ بريد الفلكيين بأعين دامعة
العالم شاسع والحقيقة طويل سلمها.
كلما رأينا طائرا يتخبط
قلنا : هذا شاعر فر من المذبحة
كلما سمعنا أزيز الرعد
قلنا : جيراننا من مجرات مجاورة
ينادوننا لحضور الوليمة.
أنا والسماء
كنا شقيقين جميلين
نلعب بالصواعق والنيازك
نلعق حليب الشمس
وعلى حبل الجاذبية
نعلق شريط ذكرياتنا الطويل
ولنثرنا اليومي طعم الأناناس.
لكن ذات جرح
بينما كانت السماء نائمة
منهكة جدا
بعد يوم من الرقص الجنوني
إختلست حقيبة الله
وهبتها للشيطان مقابل حصتي من الأبدية
غير أن الله طردني
ضاربا مؤخرتي بجزمته القديمة.
لا تحزني يا سماء
قريبا ستنام روحي بجوارك
على سرير بالغ النعومة والبهاء.

*****************

مقالات من نفس القسم

عارف عبد الرحمن
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصائد

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصوص

حمدي عمارة
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

تجربة