قصتان قصيرتان

سلامة زيادة
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

سلامة زيادة

تلك الأيام البعيدة

   “آه يا عبوده يا بن الكلب.. متجيش تشوفني”

   يرددها خالي ونحن نلتف حوله.. تتلاقى نظرات أولاده.. من يذهب إلى عبوده الآن في هذا الجو المعتم والأرض الموحلة بفعل أمطار الأمس الشديدة؟ يقول له إن أبي يريد أن يراك.

   كانت داره بعيدة. تركتُهم لحيرتهم، وقفت وشمَّرت جلبابي حتى المنتصف، ومضيت أتساند على الجدران الرطبة..

   قلت له إن خالي يريد أن يراك، وجريت كالملدوغ.. كدت أقع فيما كان يسعل سعالا شديدا.

   حين عدت إلى دار خالي، قلت لهم إني ذهبت إلى دار المعلم عبوده.. لم أكملها حتى وجدنا عبوده راكبا حماره.. يسنده ولدان من أولاده.. الحمار يسير وئيدا.. يعرف طريقه جيدا من كثرة ما جاء إلى دار خالي.

   كانا لا يفترقان.. خالي والمعلم عبوده.. يتقاسمان ثمار وجريد النخلات التي تسود الأرض.. يوصيان أولادهما دائما أن هذه النخلات “شِرك”*، وكان أخوة خالي يعاتبونه على ذلك، فيقول فيما يشبه القسم: “وحق من فرَّق الأديان، عندي المعلم عبوده مثلكم بالظبط”.

   نزل عبوده من فوق حماره، وولداه يمسكان بذراعيه.. وعندما رأى خالي بكى.. أجلسه ولداه إلى جواره.. يبكيان مرة، ويضحكان مرة أخرى.

   يقول له عبوده: “ما رأيك يا بو ابراهيم أن نبني مقابر شِرك أنا وانت.. ندفن معا.. على الأقل تجد من يقوم ليحضر لك ولنا باكو المعسل.. أنت تعرف.. سأكون بكامل ملابسي”.

   يضحكان، فيما كانت الأمطار قد بدأت تسقط من جديد.

……….

*شِرك: تعني اقتسام المنافع.

 

اللعبة القديمة الجديدة

  قال ابن العمدة: هذا الكوم لي… وهذا لابن شيخ الخفراء… وهذا لابن شيخ البلد… وهذا لابن التاجر.

 … وقفت حزينا، كدت أضرب رأسي بالحائط..

   أنا الذي أنظف المكان، أجمع الأوراق، وبالمقشة الصغيرة أكنس ما تبقى على جلد الأرض، ثم أحمل التراب في حِجري، أصنع الأكوام الأربعة، أنتظر حتى يأتون، لا أراهم إلا مع بعضهم البعض.

   يمسك إبن الشيخ قطعة قماش قديمة، يعصبها على عيني، يُحكم العصب، يتمتم، ويمسح على رأسي، أقف في المنتصف، وكل واحد منهم فوق كومه. أقول: “دكر ضفضع”. يتبادلون المواقع، ودائما لا ألحق بكومٍ لي.. أعترض وأغضب..

   يقولون: الأغلبية.

   أقول: عصابة العينين ليست من اللعبة.

   يقولون: بل ركن من أركانها.

   أنزوي، فيأتي ابن التاجر ويخرج من سيالة جلبابه قطعة نقود، محشورة بين قطع الحلوى التي لا يكف عن إهدائها لهم..

   يقول: نعمل قرعة.

   أختار ملك.. تأتي كتابة.. أختار كتابة.. تأتي ملك…

   كان صوت زياطنا عفيًّا، أزعج الرجل القابع خلف بابه يتنمَّر لنا.. كان يخاف ابن العمدة وابن شيخ الخفراء، لكنه خرج هذه المرة منتفضًا ونحن نلعب نفس اللعبة، أنا في المنتصف أنادي: “دكر ضفضع”، وهم يجرون إلى أكوامهم، أدور حول نفسي، ولا أفوز بلذة انتصارٍ وحيد.

   فرُّوا إلا أنا.. وقفت، كانت عصاه الجريد تحشُّ ظهري، وكلما أطاح بكومٍ للتراب كنت أقيمه.

 

مقالات من نفس القسم

تشكيل
تراب الحكايات
موقع الكتابة

المعرض