قصائد

عارف عبد الرحمن
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

عارف عبد الرحمن

الذكريات خميرة  العيش

أنزع الذكريات  من العتمة
أخطو فوق تجاعيد وجهي
الصورُ الجانبية تحوم فوق
رأسي الفارغ من  الهواء
الذكريات ورق صفر
تمضي بسرداب حياتي
أزيحُ عن كاهلي خطيئةَ النسيان
أعانق ذكرياتي وأخيط
العناقَ على أثار خطواتي

آلة البصر

 العيونُ السؤالَ الهادئ
 مثل مرآة ملساء
 الدموع صبر فرح  حزن
غسيل ألم دون صابون
العيون
ذاكرة مرآة
منعكسةً من القاع

على الماء
تُحَلّقُ من صورة  إلى أخرى
العيون
 تغفو داخل كهفها ترى
ما لا نراه نحن .
انسجام في الرؤية

المأساة تتسامى مع  فكرة الحزن
التأوه وهتافات الشجن
كجلوس سجين في عتمة  باردة
حيث يتحدثُ العقلُ بهدوء،
وحيث قطراتُ الملح  
تتدحرجُ على الوجه.

 الشعر

الشعر ليس وجهُ  الشاعر
ذاتهُ في المرآة.
لغةُ الحلمِ وكثير من الأحلام
أوهام
الشعر مُتْحف لعرض الصور
المنطوقة  
اجْتُثّاث نباتاتُ عشوائية  بين سكتي القطار
صناديقُ انتخاب  مثقوبة  من الأسفل تغمِرَغرفُ
السياسين مناديل مبللة بالعرق المالح
ثوب أبيض لحفلة زفاف
 نوافذُ مفتوحة طوالَ الليلِ والنهار
 فأر يتجنب أكل الجبن من مصيدة
قديمة
 ولا أحدَ يريد أن يقضي  ليلة واحدة في بيته
المسحور ذات السراديب المعتمة
فكرة ماكرة  وشريرة يجول في الرأس
لكي تخربه
 حدودُ الغياب وتبرير الموت
 عقرب دقائق في ساعة  اليد .

الملاك

هذا  الطفل الميت
له أجنحة
تلاعب الهواءَ
يُحَلّقُ عاليا
لا  يهوي
يتدلى من مرجوحة الهواء
مُلَوّحا بيد مريشة بالضوء
 يحجب عينيهِ عن الأرض
لايريد أن يرى قاتله .

اللامنطق
تتكاثر الأسئلة
تصرخ  في حثيث
الصدى
 أي مدى  هذا
ظل وصمت
خيط من ضوء
داخل هذا الليل الكوني
حيث لا جواب يأتي .
صناديق لحمية وعظمية 
الجَسَدُ وِعَاءٌ سَيِّءٌ
وعاءُ للعقوبات
 إنَاءٌ للمرض
 أبَدِيٍّ  الخسارة
الجسد يرَى العَالَمَ كما  لكم و لو كَانَ
المَدَارُ الذِي  فِيهِ الضَّوْءُ
قابلاً للسقوط
الجسد وحده  قربان شجاع
 لمُلاقَاةُ المَوْتِ

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصوص

حمدي عمارة
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

تجربة