قصائد مختارة للشاعرة الكرواتية: أولجا سافيتشيفيتش إيفانشيفيتش

أولجا سافيتشيفيتش إيفانشيفيتش
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

أولجا سافيتشيفيتش إيفانشيفيتش

ترجمة: محمد خلفوف

تمشي على رأسك:

أنت تمشي على رأسك. قيل له. أنت تخترع. عن ماذا تتحدث. في يوم من الأيام ستفقد عقلك. اذهب إلى هناك. يصعد إلى قمة هذا التل. دحرج لنا شمامتين أو ثلاثاً، رأسين أو ثلاثة رؤوس خنازير. أكواب من الخمر. ثم ضحكتك.
تموجات ظهرها العاري في اتجاه المنبع في موجة الحر في يوليو.
فتى أسمر بعينين متذبذبتين بعينين تغمضان عينيه المضطربتين تقسمانه إلى نصفين خبزًا أبيض. يقطع ربع بطنها الأبيض.
قالت له: أنا من مدينة أخرى. من مدينة مختلفة تمامًا. أنا من ينتظرك وأنت تضع القفل على باب محل البقالة. الذي ينتظرك بالقرب من كشك الهاتف في هذه القصيدة التي ستكتبها
أنت طفل. قال الشاب بعينين متخطيتين. أنت لا تعرف شيئًا عن مثل هذا الرجل الذي يضع القفل على باب محل البقالة، ثم تنبعث منه الروائح، وينزل نحو قسوة المساء، ويلعق شفاه النساء المؤلمة. أنا بطل اليوم المجهول.
أعلم أنها تبتسم كما لو كانت تعرف. ثم يرمي بعض الأشياء الثمينة على المنضدة.
**

ما زلت أستطيع الوقوع في الحب مرة واحدة:

قالت امرأة لغرباء على ظهر القارب ما زلت أقع في الحب مرة واحدة. لقد أحبني كثيرًا لدرجة أنه استأصل روحي. أنه مزق عيني وأنفاسي وأسناني. وآخذهم إلى المنزل، إلى صديقته الحقيقية. دفنها في أكثر أماكن الفناء سرية. التي سنربي فيها منازلنا وأطفالنا. ادفن هذا في الفناء الأكثر سرية، أنقذني.
لكن الحب دائمًا ما يكتشفه الكلب.
**

يوم السوق:

لدي ابنة جميلة
اليوم أنا آخذها إلى المدينة في سيارتي المكشوفة
لرؤية السوق
فوق السماء مثالية للنزهة
على جانب الطريق
الأشخاص ذوو الفكوك القوية
يمضغون العلكة
ويرفعون قبعاتهم بالتحية

لدي فتاة صغيرة جميلة
عجنتها من اللحم الوردي
من قوتي
في الليل عندما ننام على الوسادة
شعرها الذهبي
يتشابك في شعري الأسود
وفي النهار نذهب إلى الشاطئ بسعادة

اليوم آخذها لرؤية السوق في سيارتي القابلة للتحويل
لأول مرة
سأشتري لها أي شيء تريده
أشياء ذهبية ملونة وغير مجدية
فقط لسماع ضحكها
في طريق عودتنا سنغني معًا
أغنية عن طائر

أقول لكم، لدي أعز ابنة
أنا أقود ببطء حتى تتمكن من الرؤية
العالم الذي جمعته من أجلها
من أكثر المدن إبهارًا
والشارع الذي كنت أسير فيه
في طريقي إلى البحر
لقد جعلتها طويلة إلى ما لا نهاية.
**

هل لا تزال البومة على قيد الحياة:

هل ما زالت البومة تعيش في حديقة فيتوري؟
قبل أن أنام غنيت لأختي. اعتقدت أنني كنت أفعل ذلك بشكل صحيح، كنت أصرخ والرياح تنفث صوتي على أغطية غرف التفتيش في الشارع الضيق.
بعد ذلك، حدقت لفترة طويلة في الإغاثة الغريبة للقوالب على السقف. ثم لفظت البومة صراخها. هي تملأ الوحدة والصمت الذي يفصل بينهما يغرس الخوف.
سر الليل في الحديقة. سر مثل المقبرة القديمة في الحديقة. من جوف شجرة الصنوبر التي تراقب من ارتفاعات غير حقيقية تفاحها المتفجر، المليء برغباتنا.
جرس الكنيسة، ثم البومة، ثم الجرس. وأحيانًا تمر طائرة فوق أشجار الصنوبر. هذه هي الرحلة الليلية إلى القمر. مع تلك الضوضاء هبطت في النوم.
**

تنموان في الحوض: ساقاي

ساقاي تنموان في الحوض. ساقاي تبتعدان عني. بالأمس فقط تمكنت من وضع قدمي خلف رأسي.

ساقاي تبتعدان عني، وإلا فإن رأسي بعيدًا عن الأرض.

لا أعرف ما الذي يحدث، لكن الكتب من الرفوف الأعلى تأتي في طريقي.

…………………………………
*أولجا سافيسيفيتش إيفانسيفيتش، واحدة من أهم الأصوات الأدبية الكرواتية.
ولدت في 16 سبتمبر 1974. في سبليت. نشأت في بلدة كاشتيل لوكشيتش الدلماسية بالقرب من سبليت، حيث التحقت بالمدرسة الابتدائية . تخرجت من كلية الفلسفة في زادار. بعد التخرج، عملت أستاذة للغة الكرواتية وآدابها، لكن بعد بضع سنوات فقط كرست نفسها للعمل الأدبي الاحترافي.
نشرت أول مجموعة شعرية في عام 1988 عندما كانت في الرابعة عشرة من عمرها، وتابعت حتى يومنا هذا: خمس مجموعات شعرية، ومجموعة قصصية، وروايتان،وثلاثة كتب مصورة .
تمت ترجمة كتبها إلى إحدى عشرة لغة أجنبية :الألمانية والإنجليزية والإسبانية والإيطالية والبلغارية والهولندية والسويدية والمقدونية والسلوفينية والهنغارية والفرنسية، وتم نشر ستة وعشرين طبعة في أوروبا (خارج كرواتيا).
فازت بالعديد من الجوائز الوطنية والإقليمية الهامة للعمل الأدبي وكذلك للعمل في المسرح (للأطفال والشباب)، شاركت ا في العديد من القراءات والمهرجانات والمعارض الأدبية في: برلين ولايبزيغ وفرانكفورت ودريسدن، فيينا، لندن، إدنبرة، روما، ميلان، سان فرانسيسكو، لوس أنجلوس، بودابست، بوخارست، جزر الكناري…
أعمالها:
“سيكون الأمر رائعًا عندما أكبر”، قصائد، 1988
“الأطفال الخالدون”، قصائد، 1993
“مخطوطة أنثوية”، قصائد، 1999
“لجعل الكلب يضحك”، قصص قصيرة، 2006
“قواعد المنزل”، قصائد خوارزمية، 2007
” وداعا أيها الكووبوي”،رواية خوارزمية، 2010
“ماما سافاري وأشياء أخرى”، قصائد، 2012
” المغني في الليل”، رواية، 2016
“القذرة سبيرو و تونكا العاصية “، كتاب مصور، 2017
“أدريانا عادت”، كتاب مصور، 2019
“وحده في العالم بأسره”، كتاب مصور، 2020

مقالات من نفس القسم

فيليب جاكوتيه
أعجمي
موقع الكتابة

قصائد