في بحر ستة أيام

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

طارق هاشم
في بحر ستة أيام
أستطيع أن أعيد إليك ابتسامتك
التي أضاعها الألم
من هنا سأحاول أيضاً
أن أعيد إلى وجنتيك
تلك الورود
التي ذبلت حين فارقتك
لأشجار لا تربطها بها أي رابطة
هذا الصيف أكثر قسوة
من نهاية سيئة لرواية
كرواية العطر
ربما لو عاشه (زوسكيند)
لاعتزل الكتابة
أعرف أنك تحبين بلزاك
كما أعرف
أن مدينتي تنتهي عند حدود كفيك
في بحر ستة أيام
سأراجع الحزن
كما أراجع مذكرة بالفصل
لمجرد السير عكس الاتجاه
سأحاول أن أطمئنه أننا بخير
ولا زلنا على عهدنا معه
أن لا نبيت خارجه
خارج هذه المدينة النائية عن الأفراح
حتى لو اضطررنا إلى إغلاق هواتفنا
كي لا يستدل علينا أحد
فيغوينا بالخروج
إلى مدن أخرى
سأفتش عن ابتسامتك
لدى الباعة
والمتجولين
ربما يكون الله كريماً كعادته
فيرشدني أين أختبئت
فى تلك الزحمة المرعبة
ليس صعباً
ولا غريباً
أن أعثر عليها
في بحر ستة أيام
ليس مستحيلاً أن أصنع معجزة صغيرة كهذه
ففي المدة ذاتها
خلق الله ملايين الأشياء
فلا أظنه يبخل علي بشيء بسيط كهذا
وأنا قد أضعت الكثير في محبته
لا أطلب أكثر من ابتسامتك
فقط ابتسامتك
أن تنامي ولو ليلة واحدة فى العام
دون ألم
أن يخجل ظهرك من دموعي
ولو ليوم واحد
دون أن يؤلمك
فقط ابتسامتك
لا أريد ذهباً
أو أشياء من تلك
التي يحلمون بها في زمن القفر
فقط أريدك أن تنامي
ولو ساعة واحدة في غياب الألم
في الشتاء الماضي
خلعت روحي
كنت تتألمين فى صمت
حتي لا تضيعي علي
فرصة أن انهي قصيدتي الجديدة
كنت تنامين كقديسة
وهبت ذاتها لتيمة الألم
كي ترفعه عن الأرض
وأنا ذاهل لا أملك إلا صمتي
يسقط الألم
لا أعتقد أن الله سيكون سعيداً
حين يتألم الناس
لا أعتقد أن الصورة
التي رسمتها لك في العام الماضي
كانت تعلم
أن هناك دمعة
قد اختفت أسفل البرواز
لا أعتقد
لا

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

التمثال