عند حافة الأيام

موقع الكتابة الثقافي art 31
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

سلطان محمد

مِنقَلُ أيامي

كمَن يتأمّل جمرةً بافتتانٍ ثُمَّ

يمصُّها دفعةً واحدةً في غمضة عين

بمتعة لوطيٍّ

أتأمل حياتي

غير أنني أتروّى وأقلّبها فوق وتحت لساني

 

هذا الرماد الذي لا يكفُّ عن التداعي

حتى في سكون الريح

هذا الرماد الذي يحسب نفسه ترابًا

وأنه سيصير صخورًا

وأن الصخور ستُبنى بها قصورٌ

وأن القصور سوف تسكنها الحوريات وهُنّ يتأوهنَ

من فرط الترف في الحرير بينما الوطءُ خشنٌ كصوفة الشحّاذ

 

لا نيكَ في الأسرة والمخداتُ من أرق ومن عبث

ولا أجسادَ إلا في الوقت النحيل كإبرة الأعمى ثم رمادٌ

رمادٌ لو تصوّف بعض الشيء لصار غيومًا

وحينذاك المطرُ الذي سيُخمد الجمراتِ كلها عن بكرة أبيها

 

نثرُ الرماد

في حال من الهشاشة يجعلني أتغاضَى عن قساوة العالم بابتسامة. وأبدو شديدًا مثل سيّد قوم لا يعرفون سوى الغزو والمطاردة. وفي الليل أبدو في بلادةٍ، تبدو في عينيَّ فضاءاتٌ فارغةٌ، نظرتي ليست من هذا العالم؛ وكأنني شاعر كتبَ مرثيتهُ في يوم ميلاده وتفرّغ بعد ذلك للتأمُّل في سِرب من النمل يغذُّ السير إلى شَبَكِ العنكبوت. أنظرُ نحْوَ ثُقب في روحي لم تخطهُ الملائكةُ، أُدخل فيه عيني مثلَ مِنظار وأرى أثرَ السنين جُثثًا من الآمال. في حال من الهشاشة يجعلني أستصعب رفعَ يدي وألوّح وداعيةً لهذه السنة من حفنة أيامي. والسنوات زومبيز واعون بما يفعلون والعواقبِ، زومبيز تدارسوا الفلسفة وأوّلوا في اللاهوت، زومبيز يستمعونَ إلى شوبرت في آخر الليل حزانَى ويشعرون بذنبٍ فادح تجاه الضحايا، لكنهم يواصلون ما يفعلون في اليوم التالي. لا أحدَ يفعل غيرَ ما يفعلُ، والجميعُ مسخّرونَ لما لَهُ خُلقوا. كلنا مكتوبةٌ أفعالُنا سلفًا، إلا أننا ورقٌ كثيرٌ وصياغاتٌ لانهائيةٌ بحَسْبِ الريح نُقرأ أو نُطوى. وهذه السنةُ تطوي ذيلها مثل وحشٍ شبعَ من الوليمة تاركًا مكانه لوحش آخرَ جائعٍ، لا أقول لها بالعافية بل آتي إليها بطست من السمن الأصلي وأغسلُ يديها مثلما يفعل البدْوُ الأغنياءُ. إنني في حال من الهشاشة تصيرُ معه الكتابةُ جهدَ حفّار القبور. وأبدو مثل مَن يُسلّم بحقيقة الموت ولا يهتمُّ بما بعد الحياة، أمشي مستقيمًا وفي داخلي مَن يترنّحُ على خيط من حرير، وأسكَرُ مما يوقظُ الناسَ؛ منَ الفواجع. يا لها من سنةٍ لم تفعل غير تكثيف الهشاشة في زُجاجة قامتي، ولا أخافُ أن أنكسرَ غيرَ خوفي أن يتهشمَ أحبائي ويتناثرون على رصيف سِيرَتي وإلا كنتُ مضيتُ مع سرب النمل فَرِحًا إلى شَبَكِ العنكبوت!

 

كلمةُ رأس

أرى إلى يومي الأخير

أرى إليه بينما يطوي ذيلَهُ مثل كلب على جرحه الخلفيِّ

ولا يكادُ يعوي إلا نشيجًا خفيضًا

أراه وهو يتسحّب داخلًا في إبط الليل

تحت ثنيّة الوداع

 

أرى إلى يومي الأخير

ولا أمسح عليه خشيةَ أن يعض يدي عضةَ الخائفِ

وأكتفي بالصُّوات إليه بأصواتٍ ما بين البسبسة والهمهمة

أملًا في أن ينظر نحوي

 

ولو نظر فلا أريد شيئًا إلا أن أقول له كلمتينِ:

يا صغيري، لا تَخفْ مني وخفْ من الأيام الكبيرة!

 

 

 

 

 

 

مقالات من نفس القسم