على يديه ليلٌ مشمس

علي مجيد البديري
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

علي مجيد البديري

 (إلى الشهيد)

ابتهالٌ آخر

ساكنةً .. تنبسِطُ على فِضةِ الضَّوء

بينَ أصابعِها

تقيمُ وجوهُ الذين سَبقوكَ إلى الأعَالي

ويلتفُّ حولَ خطوطِها

عَطشُك القديمُ

والكلماتُ تَنسابُ..

             قَطرةً ..

               قطرة

 تعلّقُ خفيةً

   شَكواها

         متى تتفتَّحُ وَردةُ المَطرِ: “ولَسوفَ ترقى” ؟

 

حولَك، وعلى المدى..

 

تخضرُّ حولَك الأشياءُ

وتأتلِفُ الأرواحُ

يَصفو نَسغُ الجَمرة

حينَ ترمقُ بعينٍ نصفِ مَفتوحةٍ

 شهقةَ دمٍ في مكانٍ ما .. من المَعركةِ

لا حَقيبةَ مَعكَ،

           أينما تتنقّلُ .. 

لا تحملُ غيرَ شَمسٍ بينَ عينيكَ،

                              وابتسامةٍ،

                                        ومَطر.

وتسبقُك في كلِ حينٍ ..

                       كفُّك المَبسوطةُ بالحَياةِ

 

إشراق

 

يَتساءلُ الحَجرُ

ولا أحدَ يَسمعُ صوتَه

فالمطرُ الهاطلُ على النَّحرِ

يُحدِّقُ مأخوذاً ..

كانَ من عينيكَ الملكوتيتينِ،

                      ومن قلبِكَ ..

                كلُّ هذا الفَجرِ الشّاسعِ

 

مهبطُ الملائك

 

على تلكَ الهَضبةِ

فقدتْ مدينةٌ اسمَها، يومَ تدافعتْ خطىً مُنكسرةٌ.

 

في ظلِّ ذلك الحائطِ

أسبلتْ روحٌ عينَيها،

وعلى الجَبين قطرةُ دمٍ .. بالغةُ السعادةِ والرّجاء.

 

بجوارِ الغَسقِ الهادئ، تحتَ الشّجرةِ

نَمَتْ قبلةٌ قزحيةُ اللونِ ،

ومِن كفِّكَ الحانيةِ ..

                تشربُ غيمةٌ بَيضاء.

 

مقالات من نفس القسم

عارف عبد الرحمن
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصائد

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصوص

حمدي عمارة
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

تجربة