طقس الغياب المقدس

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 80
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

رحاب إبراهيم

اتفقنا على اللقاء في مكان محايد

فكان البحر

قفزت على صخرة ملساء صغيرة يضرب الموج أسفلها برقة

واكتفي هو بالوقوف

أخرجت علّاقة المفاتيح

بدأ يصفر لحنا شعبيا معروفا

اكتفيت بدوران المفاتيح حول إصبعي

يمينا ويسارا

لم أجد داعيا للغناء

وكنا قد أنهينا تقريبا كل الكلام

عيناه تتشبثان بالشط

وقلبه شارد كشراع

اتفقنا على العودة قبل الغروب

وكنت أنوي تنفيذ وعدي

– كانت الأسطورة تقول إنني إذا لم أغادر قبل المساء فسوف أصبح جزءا من الصخرة

لكن البحر بدأ في التلون بالأحمر ولم أتحرك

كانت قدماي ثقيلتين للغاية

وربما أحببت اللحن الذي يعزفه بلا موسيقا

كيف أتخلص من هذا اللحن وأعود؟

هكذا كنت أفكر

نظرت إليه وكان جسده قد بدأ يشف تدريجيا

في طريقه للاختفاء

مثل خبز مقدس سوف أتناوله

وكان البحر قد تحول للون النبيذ

بدا مندهشا وأنا أغمره فيه برفق

هذا النبيذ المعتق الذي يشبه روحي

اطمئن

إنه لا يؤلم

فقط خدش خفيف على جدار القلب

أصنعه بأظافري

بنعومة ورقّة

خدش خفيف ومحرّق

ولا يلتئم أبدا

لذا ينبغي أن تتعايش معه

تتقبله كصديق جديد

سوف يرافقك طويلا

الآن ساقاي أكثر خفة

وأستطيع العودة في موعدي

بلا تأخير

مقالات من نفس القسم