صفية

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

طارق هاشم

صفية لم تنم منذ أسبوعين تقريباً

ترى من صادر النوم

من عينيها البسيطتين

ثمة من يحاول أن يشرح ما حل بها

دون الوقوع في خطأ قد يحمّله حياته

الحكاية لم تكن في متناول كثيرين

الشهود الحقيقيون لم يحل لهم

أن يقصوا القصة بحذافيرها

ربما أخفوا الأسماء الحقيقية التي كانت

وراء كل هذه البشاعة

فقط اكتفوا بالأحرف الأولى

من أسماء الجناة

فصفية في النهاية لا تعنيهم إلى هذه الدرجة

درجة أن يخوضوا حربا خاسرة لأجلها

لذا اعتبروا إدلاءهم بالحروف الأولى للجناة

كرما لابد أن يحمدوا عليه

صاحب المقهى الذي شاهد الحادث

حين واجهوه أنكر

وقال إن لديه أبناء يريد أن يربيهم

الواقف في كشك السجائر لم يهتم

كل ما كان يشغله منذ قدم من قريته

أن يصبح غنيا كبطل قصة خادم الكنيسة لسومرست موم

صاحبة المطعم المجاور للمقهى الذي شهد الجريمة

قالت إنها كانت مشغولة بزبائنها القدامى

لم يرد أحد أن يدلي بأقوال قد تخفف آلام صفية الكبيرة

صديقي المصور الطيب وحده كان يبكي في ركن بعيد

دون أن ينتبه إليه المحققون

المحققون الذين قد يكونوا الأقرب

إلى الخيال الدرامي في الحكاية

الجميع هنا على أمل

أن يخرج من بين الحاضرين من يمكنه

الثأر لدموع صفية

من باستطاعته أن يحل اللغز

أن يروي الحكاية بعيدا عن المؤلف

فالمؤلفون عادة ما يخرجون عن النص

لعلاقتهم الحميمية بالخيال

لذا وجب علينا أن ننتظر شاهدا

من الذين شاهدوا الواقعة

الواقعة التي حولت صفية

من نجمة تعرفها مسارح المدينة

إلى غيمة زاحفة ابتلعتها الأرض

كالبرق سيخرج أحدهم عن صمته

ليردد أن الحادث أبشع من أن يروى

وقد تجدون ذلك في عين الضحية

لقد قتلت صفية بدم بارد

لا يغرنكم أنها ما زالت تهز ذيلها

لا تخدعكم دموعها النازفة

صوتها

أنينها الجاف

حزنها الشارد

نظرتها الباهتة

كل هذا ما هو إلا بدعة

كذبة تاريخية

أن الجناة ضربوا عصفورين بحجر واحد

في اليوم الذي قتلوا فيه أبناءها الستة

لم تعد صفية تنام إلا زاحفة

إن أقل توصيف للجريمة

هو القتل العمد

قتل صفية

كلبتنا الطيبة

التي غادرتها الحياة

كما غادرتنا

في ذلك المقهى الصغير

الذي لم ير دموعها

حين وضع الجناة السم لصغارها

ذات صباح حزين

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان