سامبا على أنغام القلمون

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

ولاء الصّواف

إلى / زوجتي  بيتي رذرفورد

 

انتصفَ الليلُ

في بيتي

إنَّها السادسةُ تماماً إلا ربعاً بقليل

موعد فتل شواربي

وسقي الأغاني  بماءِ الليلِ

موعدُ رقصتي الأثيرة .. السامبا

على مقام الصَبا

في السادسةِ تماما إلا ربعاً بقليل

اتسلقُ اللبلاب أملاً في حبةِ تين

أزقُّ البلابل خمرها لتنام

في السادسة تماما إلا ربعاً بقليل

أجوبُ أزقَّةَ بيتي العمياء

أتحسسُ الضوءَ الغائرِ فيها

لجسدِ بيتي  طعم النواقيس

النواقيس التي نسيت آحادها

أطعمُ أسماك النهر الظليم ..

عند كومة القش أسفل الوادي

في السادسةِ تماما إلا ربعاً بقليل

موعد قهوتي ..

أراكَ في ركامِ الحشرِ ثانيةً

 

ساليسبري -نورث كارولينا – الولايات المتحدة

                                                                                                                            في 15 مايو 2018

                                                                                            السادسةُ تماماً إلا ربعاً بقليل

 

 

أبحثُ عن مأوى غيرَ هذا الصندوق

سقفُ بيتي

جثث نخيلٍ

أطاحت بها حروب الأولين

بيتي حكاية

حكاية من عمق الجسد

جسد الأرض الرابض على الموتى

أقدامي من خشبِ صندلٍ عتيقٍ

لا تَذهَبُ بعيداً

خيطها قصير

الخيط ُالسائبُ في معصمي

يَشي بحربٍ جديدةٍ

الأصابعُ التي تُمسكُ خيوطَ اللعبةِ

تُدركُ تماماً

أنَّني في السادسة تماما

تماماً جداً

إلا ربعاً بقليل

أنام

*

                                                                                   سوق الحطابات – الحلة -العراق

                                                                                                في 15 مايو 2018

                                                                                         السادسةُ تماماً إلا ربعاً بقليل

……………………

*شاعر من العراق

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي