ريتا

موقع الكتابة الثقافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

محمد محمود*

تجشّأ سيّد أبو الدهب الشهير ب "أبو كلبة " واحدهً , وهو يَجرع من قرعة البوظة  في خمّاره "صُبحي" الكائنة ب "محلّه سُبك".

ثم تنهّد و قال لمن بجانبه :

- إنت عارف...أنا مش تاعبني غير بصّه عنيها وهيّ بتطلّع فالروح, بصتلي كده زي متكون بتقولّي...بقى كده أهون عليك؟.

انزلقت من عينيه دمعتان , تبعهما بسحب المخاط المتدلي من أنفه, ثم إستأنف الشُرب في صمت .

إحتار الجالس بجواره من شطط الرائحة…هل تلك من فم سيّد أم هي “ضرطه”؟ . كان على وشك القول مطمئناً بأنها و لابد “ضرطه ” لسوء الرائحه التي تحمل نتناً بالغاً لا يصدر إلا من أسفل , لولا أن ما سمعه جلياً من صوت مُصاحب لا يخرج من الإستّ .

سأله :

– إلاهو إنت موتّها ليه ؟

– ….

***********

سيّد سيء الحظ…طيله سنوات عمره المُنقضيه كان كذلك , و سيظل على حاله إلى يوم يبعثون , هذا ما توقّعه لنفسه بعدما قرأ مُفردات حياته التي شابتها جميع صور السوء من أصغرها لأكبرها…إبتداءا بالفقر و المرض , و إنتهاءاَ بالجهل و توابعه , فتأكد بُناء على ذلك أن مُستقبله لن يكون إلا مِرآه لماضيه, بينما يتأرجح بين هذا و ذاك حاضر لا يختلف كثيرا عن أيّ منهما , فذلك الحاضر  كان مُستقبلاً فيما مضى و سيصبح ماضياً في يوم من الأيام , و هو في كل الأحوال قد جاء سيئاً.

و إذا ما إعتبر البعض على خلاف ذلك , أن سيد كان محظوظا في بعض الأمور , كأن جاء إلى الدنيا وحيد أبويه فإنهم في ذلك مخطئون كمن جَهِل ما هو معلوم من الدين بالضروره , فالوحده حَظُ حَسن لمن كان وَلداً لثري يورثه بعد وفاته شيئاً بلا شريك , أما بالنسبه لسيد و هو  إبن “ابو الدهب” الذي كانت مهنته “على باب الله ” فليس له إرثُ غير اللاشيئ و بضعه ديون , و ربما كان حظه سيكون حسناً بالفعل إذا كان له أشقاء يتقاسم معهم معوله أبويه عند الكبر و  الهروب من ديونهما بعد وفاتهما , تلك التي لن تُسدد أبداً .

و لكن للأمانه يمكن القول بإن الحياه قد خالفت توقعاته في أمرين فقط كان فيهما محظوظاً , الأمر الأول أن توفى أبواه فى معاً في وقت و احد جرّاء حادثه حافله , فنجا بذلك من عبء إعاشه اُم عجوز بلا عائل, أو أب خَرِف بلا أنيس .

أّما الأمر الثاني فهو ….”ريتا” .

*********

كان سيد قد مرّ  في ذلك اليوم بإحدىَ نوبات حظّه السيئ التي لا تنتهي, فقد خسر لتوّه مُباراه كره القدم التي لعبها مع فريق بلدته ” محله سُبك” ضد فريق من بلده أخرى على أرضها , و كان يعوّل على كسب المباراه الملعوبه قِماراً ليشتري بنصيبه من المكسب قميصاً من ال”باله” . و أثناء عودتهم من المباراه , لحق زملاؤه جميعاً بإماكن شاغره فوق ظهر سياره نصف نقل , تقرفصوا فيها كيفما إتفق لتقلّهم نحو بلدتهم , بينما لم يستطع هو اللحاق بهم, كان يتبول على جانب الطريق , تحرّكت السياره و تركته وحده يستمع بغيظ اصوات ضحكات زُملاءه الشامته المبتعده,  فإضطر أن يقطع المسافه إلى بلدته سيراَ على قدميه .

نحس !

                   ***********

قاطعا الكيلومترات الثمانيه نحو البلده على قدميه المُتعبتين سار سيّد مُستاء يُفكّر فيما سوف يفعله عند العوده إنتقاماً من أولاد الزانيه الذين تركوه يشرب ذلك المقلب , و بينما هو سائر , سمع صوتاً..

نظر نحو جانب المصرف حيث مصدر الصوت ليجد “كرتونه” مثقوبه يصدر من داخلها عُواءاً هزيلاً مصحوبُ ب “خرفشه” , و كأن “ما” بها يحاول الخروج .

إقترب من “الكرتونه” و فتحها بحذر – ربما كان ثُعباناً- ليجد بداخلها جرواً صغيراً و غطاءاً نظيفاً و طبقاً إنسكب ما كان به من لبن على قاعها و علق بعضه بجسد الجرو اثناء محاولات الخروج . 

إلتقط الجرو بهدوء مُحاذرا ان يعقره , و لدهشته إستسلم له الجرو مرتعشاً بلا صوت , رفعه لأعلى ليتفحّص جنسه فلم يجد إيراً …هي ” نتايه ” إذن…نظر ت له “الجروه” نظره خائفه , ثم عوجت رأسها متأمله إياه بفضول , فإبتسم , فمالت عليه الجروه ثم لعقت أنفه .

نظر سيد حوله فلم يجد أحدا, أعاد الجروه للكرتونه ثم حملها و استكمل طريقه نحو البلده , و في الطريق لم يُفكّر كثيرا فيما سيفعل بها, بالطبع سيحتفظ بها لتؤنس وحدته بعد وفاه أبويه, أما عن إطعامها فسيتصرف بحسب ما سيتضح به الحال, بدا له من نظافتها و اُلفه البشر , انها ليست جروه ضالّه و إلا لحاولت عَقره و الهرب عندما إقترب منها, خمّن أيضا أنها ولابد من جراء ” اولاد الذوات ” التي هجرها أحدهم…نعم…هي تُشبه كثيرا تلك الكلاب التي يراها في التلفاز , أكد ذلك التخمين ان الكلبه كان معها غطاء و امامها طبق به لبن, و هل تتدثر كلاب الشارع أو تتغذى على الحليب ؟

و بينما هو سائر  على الطريق الترابي نحو بلدته مُحيطاً الكرتونه بكلتا ذراعيه ,  تساءل  سيد متعجبا عن الغيب الذي جعله –  شوف إزاي- يفقد السياره, ليعثر بعدها بمحض الصدفه على ذلك الكنز الثمين , و لأول مرّه خلال سنوات عمره التي جاوزت السبعه عشر إستطاع سيد ان يقول بثقه…حظّي حلو.

***********

لم يعلم سيد لفتره طويله ان كلبته التي أسماها إسما أجنبيا فاخرا…”ريتا”, هي كلبه ألمانيّه من فصيله “جيرمان شيبرد” الثمينه, و لكنه, وحتى قبل ان يعلم, تولّاها بالرعايه أفضل مما كانت اُمّها لتفعل, تعلّق بها و تعلّقت به ليحصل بذلك على لقب ” أبو كلبه ” الذي لحق به طوال حياته بعد أن أصبحا لا يفترقان , و هو لم يتضايق لذلك , بل كان  يقول بفخر : ريتا دي بنتي .

و بعد حصوله على شهادته المتوسطه من مدرسه “الصنايع”, إلتحق سيد بعمل في ورشه ميكانيكي ,  صارت له “يوميه” ثابته ليُجزل منها الإنفاق على كلبته قبل نفسه, و العنايه بها كما يُجزل الأب الإنفاق أملاً في ولد صالح . يشتري لها الفرّوج النافق من مزرعه “ورثه الباشا ” , الأربعه ب جنيه , ثم يُعطي “طه”, صبيّ المزرعه مثله ليقوم بتنظيفها من الريش و الأحشاء ثم يقوم بسلقها لتأكل “ريتا” وجبه نظيفه بلا عناء. كان يُحبها كإبنته بالفعل, يصحبها معه للورشه كل صباح لتجلس بجانبه بدون وثاق لم هي تكن بحاجه إليه , فهي لن تبتعد عن سيّد مقدار شِبر مهما حدث , تلهو قليلاً مع المارّه و تتأمل كثيراً ما يفعله بعينيها البُندقيتين بما عدّه هو رغبه في تعلّم الصنعه…فيقول لأصحابه بثقه : “ريتا” عاوزه تبقى اُسطى ميكانيكي قد الدنيا, ثم يتجاهل سخريتهم و يوجّه نَظَرهُ إليها مُبتسماً .

وبعد إنتهاء يومه يعود معها للمنزل في المساء حيث يتناولا عشائهما سوياً من طبق واحد وهو مالم يخبرعنه أحد قط , ولم يُصبه من ذلك تقزز أو مرض , لم تنم “ريتا ” أبداً سوى بجوار “سيد”…في جميع الأوقات تنام بجواره , شتاءاً تستدفئ بالدفء الساري إليها منه عبر أوصالها المحيطه به , وصيفاً تُداعب شعرها الكثيف نسمات الهواء المنبعثه من ورقه “كرتون” يحملها للتهويه عليهما سوياً حتى يصيبهما النعاس .

يوقن سيد أن “ريتا ” بدورها تحبه كما يحبها , و إلا لما أنقذت عنقه أكثر من مره , و يذكر سيد كعشيّه أكثر تلك المرّات خطراً, عندما أراد أن يُضاجع “كريمه” بائعه حُمّص الشام , و كريمه حُلوه الحُلوات , فتاه في مُقتبل العمر تبيع حمص الشام الساخن صيفاً و شتاء في أكواب نظيفه لامعه , و عِدّتها في ذلك عربه خشبيه و دلو به ماء و صابون بطريق المعهد الأزهري , أمام الورشه التي يعمل بها, تتلاعب عجيزه كريمه المُفلطحه قليلاً كرحاه الخُبز البيتي أمام عينيه كل يوم عندما تتحرك , فتؤلمه, داعبت تلك العجيزه خياله بإحتمالات ملئته شبقاً , فراودها عن عجيزتها كثيراً إلى أن أفلحت مُراودته , و إصطحبها ذات نهار إلى ممر طويل بين الحاويات المُشوّنه عند مدخل البلده والتي كانت تستخدم فيما مضى في إستيراد القمح إلى أن بليت وأكل جوانبها الصدأ , جعل سيد من “ريتا ” ” ناضورجيّا ” لتنبّهه بالنُباح اذا ما إستشعرت أحداً , أقعد “ريتا” عند بدايه الممر و دخل بالفتاه خلف الحاويه المغلقه على فارغ و رفع جلبابها المنقوش بالورد لأعلى ليظهر فخذيها الأسمرين كقِطع العجوه , قبّلها قُبله شرهه شعر معها بطعم البرتقال اللاذع الذي إستحلبه من شِفتيها حتي كادت أن تختنق, فأفرج عنها مانحاً إياها لحظه من “الدوّخه” اللذيذه التي تبعتها شهقه ” يالهوي” بعيون مٌغمِضه لتذوب بعدها كريمه على الفور بين يديه كعجينه السمسم اللدنه .

في تلك الأثناء كانت”ريتا” تُراقبهما…هزّت ذيلها لأعلى عده مّرات ثم أقعت على مؤخرتها ومالت برأسها يميناً مُتفحصّه ما يفعلانه بفضول أصدرت بعده صوتا خافتاً حنوناً ثم إستلقت برأسها للأمام و كأنما تٌقر الرضا و تمنح الأمان .

و بينما سيد قد إقترب من أن يقضي و طره , إنتصبت اُذنا “ريتا “, و نبحت !…أدرك سيد من نباحها ان هناك من يقترب فلم يُكذّب خبراً, سحب بنطاله لأعلى و الفتاه من يدها و سار بهدوء و حذر نحو الخارج , أما “ريتا” فلم تنتظر, بل هرعت نحو مصدر الصوت و هي تنبح بشراسه مُحذِرهً من الإقتراب , ليستطيع سيد في تلك الأثناء الهروب من الناحيه الأخرى ناجياً من مصير أقلّه الفضيحه .

ذلك اليوم بعد العوده لمنزله إحتضن سيد كلبته وهو يضحك بصوت عالٍ و يتصبب عرقاً, شاعراً نحو “ريتا ” بشعور واحد…العرفان . داعب أذنيها و قال لها : إنتي بنتي يا “ريتا “, إنتي عارفه كده ؟

ردت عليه “ريتا” بعضّه شقيه لمعصمه , أتبعتها بلعقٍ حانِ , ثم إسكانت راضيهً على حجِره…بحِجر سيّد أمان الدنيا .

***********

شتاء “محلّه سُبك” قارس , و في شتاء “محلّه سُبك ” القارس, أصاب “ريتا ” الُزكام و ظلت تعطسّ حتّى سال من أنفها المخاط , حينها إنتفض سيد فزعاً في منتصف الليل و قام بعصر ليمونه ” بنزهير”  كبيره في كوب ماء, ثم عبّاً خليط الماء بالليمون في “سرنجه” بلا محقن و دفع بالمحلول في حلقها . تلقّت ريتا الخليط  الكريه بكثير من الإمتعاض , و كانت على وشك أن تطرده من حلقها , لولا أنه إحتضنها و إقترب من أذنها هامسا كأب يهدهد صغيرته :

– بس بس , معلش…عشان تخفّي يا “ريتا”…عشان تخفّي .

فإبتلعت “ريتا” الخليط في صمت, ومدّت رأسها علي كتفه و أصدرت صوت ال ” قرقره ” إلى ان أصابها النُعاس…على كتف سيّد يحلو  لريتا  أن تنام .

***********

بعد إنتشار سيارات “الأوتوماتيك” التي تستلزم صيانتها ماكينات الوكيل المتطوره , ركد سوق الميكانيكيه بالبلده و إقتصر الزبائن على سائقي الاٌجره و الشاحنات الذين لا يدفعون شيئاً من باب الزماله و العشم , و من يدفع منهم فيدفع بالشُكُك أو يعد بالدفع حين ميسره لاتأتي .

و لذلك توقّف حال سيد وورشته التي يعمل بها, و بمرور نهارات كثيره متتاليه بلا زبون واحد, قررصاحبها الأسطى “عرفه” غلقها بعد أن اصبحت لاتأتي بمصاريفها و اٌجره الصنايعيه العاملين بها, و يوم أن صرف الاٌسطى “عرفه” تلميذه سيّد , نادى عليه و قال له  :

– واد يا سيّد, الحاله زي مانت شايف و ربنا عالم إمتى هترُزق و نتعشي زًفر تاني .

ثم مال عليه و أردف ناصحاً :

– أنا من رأيي تبيع الكلبه دي لحد ما ربك يفُكّها . إنت يابني مش حمل مصاريفها دلوقت و يا دوبك تعرف تكفّي نفسك أكل .

ثم نفحه عشرين جنيهاً و قال له :

– روح يابني الله يسهلّنا و يسهلّك .

إحتضن سيد اُسطاه بعين دامعه مودّعاً و إنصرف و تبعته “ريتا ” مٌتقافزه فرحاً نحو المنزل . و على النقيض من جميع الأيام , لمح سيد ذلك اليوم عربه حُمّص كريمه, بلا كريمه, “مُسكّره” بدون اللغط و الضوضاء المؤنسه المُنبعثه حولها من حلوق الزبائن و التي إعتاد أن يسمعها كل يوم .

“كُبّايه برُبع و النبي , و إتوصّي يا كريمه ” .

**********

بمرور الأيام , نفدت جنيهات سيّد و مدخراته و إضطر للسَلَف ثم للسؤال الصريح , و في النهايه بعد أن عجز عن إطعام “ريتا” و نفسه حتى أصاب كلاهما الهُزال , وافق نفسه التي إعتبرها شيطاناً على بيع “ريتا ” مُضطرّاً مقابل مبلغ خمسمائه جنيه كانت كفيله بسداد بعض ما عليه و أن يأكل بعد إنقطاع عن الأكل دام أياما لم يعدّها , أصابه بعد ذلك الضيق و العبوس الدائم و صار مهموماً لا تعرف البسمه إلى شفتيه طريقاً . واسىَ سيّد نفسه مواساه عديم الحيله غير مره بأن في بيع “ريتا” خير لها , بدلا من أن تهلك منه جوعاً و هو إن عزّ عليه فراقها فقد إستحال عليه أن يراها جائعه .

أّمّا عن “ريتا”, فبعد إنتقالها لدار مالكها الجديد فلم تمكث طويلاً , داومت على الهرب و العوده لمنزل سيد كلما سنحت لها الفرصه , مرّات عديده هربت “ريتا ” و لم يكن مالكها الجديد ليبحث عنها في أي مكان سوى بيت سيّد , الذي حاول بكل الطرق صرفها عنه بلا جدوى , حملها و ألقاها في الخارج فلم تتحرك من أمام الباب , “هوّشها ” مُهدداً بالضرب , إلا أن “ريتا ” لم تفعل شيئاً سوى أن تَقعُد على قائمتيها الخلفيتين ناظرهً إليه و قد عَوجت رأسها الأسود الجميل و أخرجت لسانها لاهثهً بحنان و فضول .

إستشاط سيد من الغضب و كان حينها مخموراً, فخلع صندله و قذفه في وجهها مباشره فلم يُصبها, فقط هرعت نحو الصندل لتلتقطه بين فكّيها و تستدير عائده إليه به و هي تتقافز في فرح . فبكىَ .

حملها و ذهب بها لبيت مالكها الجديد و قال له :

– إربُطها كويّس الله يرضى عنّك .

ثم تركهما و إنصرف , وبالفعل و قبل إن ينصرف سيد , أحكم الرجل وثاقها, ثم أخرج بندقيته و أطلق منها عياراُ نحو قِطِّه ضالّه فتناثرت أمام عيني ريتا وسيد أشلاءها .

قال الرجل بصوت عال مُهدداً  :

– لو هِربت تاني , مالهاش عندي غير من ده , يغور المال اللي مينفعش صاحبه .

قبل رحيله بلا رجعه وقف سيد خلف السياج مُكبّلاً يائساً لاعناً كل ما فرّق حبيبين , و ترقرقت دموعه حتى سحّ منهما بعد رحيله نهرين .

          ***********

“بين ريتا وعيونى بندقية ” .

محمود درويش .

***********

و لكن “ريتا” لم تهدأ , و في ليله , استطاعت  بالنهش المتواصل قطع الوثاق المُتّصل بطوقها الجلدي ثم تسلّق السياج المُحيط بمنزل الرجل, و جَرَت قاطعهً أفدنه العنب الناضج المُحيطه به صوب منزل سيد , و إثناء عبورها المُتلهّف لقضبان السّكه الحديد , و على حين غفله , لحقها “الأسباني” بنفيره المُدوّي ليلتهم في غمضه عين ساقيها الخلفيتين وقِطعه من ذيلها , تاركا إياهم مبعثرين على بازلت “المزلقان” الأسود .

في لحظه مٌهمله لا تزن لأحد شيئاً , صارت “ريتا ” نِصفاً بنصف روح بعد أن كانت منذ لحظات تنبض بما عهدت عليه نفسها دوماً, بالحياه و بحُبّ سيّد …كانت “ريتا “.

 ظلّت تَعوي و تنزف في مكانها إلى أن أدركها البعض فتعرّفوا عليها على الفور .حملوها فوق درّاجه بخاريه لمنزل سيد الذي صرخ و إنهار عندما رأي دمّاً يسيح من فخذي عزيزته المبتوريّن . في البدايه ظن أن الرجل هو من فعل بها ذلك فأقسم ان يفلقه نصفين , و لكنهم سرعان من أخبروه ان الفاعل هو حديد القطار البارد , هرع  يبكي حاملاً جسدها المُرتجف بين ذراعيه نحو طبيب الوحده البيطريه و أيقظه من نومه ليداويها, و في الطريق أغرق دمّها المنساب كصنبور قميصه حتى نزّ منه بدلا من عرق الصيف, و بمعجزه ما لم تَمُت “ريتا ” تلك الليله , و لعل السبب في ذلك هو إحتضان سيد لها و تَربيِتَهُ الذي لم ينقطع على رأسها , لتتشبث على أثره بأوتار الدُنيا شاعرهً أن بها ما يستحق الحياه من أجله .

بعد تلك الحادثه رفض مالكها الجديد أخذها و إستعوض ربّه فيما دفع من مال و رحل , ليقع بذلك على عاتق سيد عبء إعاشتها الذي تضاعف لكونها الآن مُعاقه تستلزم عوناً حتّى لتخرأ و تبول, و هو  مالم يكن سيد قادراً عليه فضلا عن عدم قدرته على إطعامها من الأساس , ثقلت مؤنه “ريتا” على سيّد  و لم يعد يراها واهيه .

***********

أخيراً جاء لسيد عرض أن يعمل في و رشه كبيره بحال منتعش ببلده مجاوره , حيث سيتقاضى أجراً حسناً و يعيش في سكن تصدّق به رب العمل للصنايعيه المغتربين الذين يعملون لديه , لم يكن لدى سيد كثيرا من الوقت أو الخيارات ليقرر , و لم يكن ليستطيع  ان يأخذ “ريتا” معه لتعيش بين أفراد غرباء أجلاف ذوي قلوب فَظّه , ذلك حال كل من ترك أهله سعياً وراء الرزق فيما بينهم ,فما بالك بحالهم مع كلبه مُقعده , لن تسلم منهم و لن تستطيع  تفاديهم ولو  بالإختباء , ذلك بالطبع فضلا عن إستحاله قبول صاحب الورشه بذلك الأمر  .

و إذا ما كَثُر بحثُ الإنسان عن تفسيرِ لأفعال بدت له غير مبرره و في غايه التناقض , كأن يلتهم حيواناً أبناؤه خوفاً عليهم , فيمكن القول بإن سيّد  لطول عشرته ب “ريتا” , قد تطبّع -لا إرادياً-  بشئ من طباع الحيوانات الذي إستعصىَ على بنو آدم فهمه, و لم يرَ هو فيه تناقضاً , بل رأى فيه حناناً و أماناً بلغا من “لهوه” العشق منتهاه . لن يتركها سيد و يرحل ليأكله قلبه عليها خوفاً و قلقاً, سيريحها و يرتاح .

و تمهيداً لما إنتواه, شَرِب “سيد” زُجاجتا ” براندي” مخلوطتين بالسبرتو الأحمر حتى إهترئ حلقه و إحتقن وجهه و غابت عنه ملامح الدنيا ولم يبق فيه مِنه  مِثقال حبّه , كان حينها حيواناً صِرفاً فتصرّف بما يليق . قام بلّف “ريتا” في مِلاءه و حملها إلى شاطئ المصرف .  نزل لأسفل نحو حافه الماء المنساب بسلاسه لم تخلُ من بضع دوّامات صغيره, و هناك لم يُعط نفسه فرصه للتفكير .

و في لحظه كتلك التي سبق أن مرّت بها على قضبان القطار  , جاءت اُخرى لينغرس فيها نصل المطواه بجانبها, لتبلل دمائها الدافئه المِلاءه و قميص سيد مره أخيره .

أفلت سيّد يديه من حولها ,و دموعه من عينيه قائلاً :

-سامحيني يا ريتا , سامحيني يا بنتي .

 و تركها ليبتلعها الماء إلىَ أن غابت و ظهرت على سطح المياه بضع فُقاعات حملت زفيرها الأخير .

و في النزع , لم تفعل “ريتا” أي شئ…ظنّت بعقلها البسيط أن سيد يفعل ما لها فيه خير, ربما كان يداويها من العجز لتبرأ و تصبح قادره على اللعب معه مره اٌخرى .

قالت “ريتا” ممتنّه: أحبك يا أبي .

ـــــــــــــــــــــ

*قاص من مصر

مقالات من نفس القسم

أشرف الصباغ
تراب الحكايات
موقع الكتابة

الورشة

عبد اللطيف النيلة
تراب الحكايات
موقع الكتابة

فـتـنـة

حسان الجودي
تراب الحكايات
موقع الكتابة

قصتان