رقصة ملعونة

رقصة ملعونة
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

1.

حينَ يبدأُ التعرّي

يصرخُ الجميع

في طلبِ المزيد.

2.

كانَ جسدُها شمس شهوةٍ ساطعة.

3.

كانَ جسدُها حاء مِن النار

والباء تلاحقُها لتلامسَها دونَ جدوى.

4.

كلُّ الحروفِ كانتْ تلاحقُ الجسدَ العاري

وهو يمارسُ رقصتَه الهائلة.

كانت الحاءُ ترقص إذن!

فاقتربَ منها الحرفُ الذي خرجَ منها،

والحرفُ الذي ذُهِلَ بها،

والحرفُ الذي جُنَّ بها.

لم تكن الحاءُ لتأبه.

كانتْ تمارسُ رقصتَها الكبرى

والحروفُ مِن حولِها تشتعل.

5.

صفّق الجمهورُ الأبلهُ للعرضِ طويلاً

وكتمَ رغباته الوحشيّة

في هدوء مُزيّف.

6.

العرُي قرينُ الموتِ الأكيد،

لكنّه حينَ يبدأ يشتعل بالحياة

وتشتعل الحياة معه.

7.

يا له مِن فخّ!

كلّنا نُجنُّ بهِ وبلعنته الأبديّة.

8.

احتجَّ أحدُهم على مشهدِ التعرّي.

فردَّ عليه صاحبُ المسرحِ بهدوء:

إنّكَ تنظرُ إلى الجسد

دونَ أنْ تنتبه إلى الرقصة!

9.

لا معنى لأيّ شيء

فالعُري مَوتٌ مكتوبٌ بحرفِ الحياة.

10.

لا معنى للرقصة،

فالراقصة ألهبت المسرح

وأشعلتْ أجسادَ الجمهورِ ووساوسهم المُرّة.

11.

كيفَ سيقضون ليلتهم

بعد هذا العرض الجنونيّ؟

12.

اشتدَّ تصفيقُ الجمهورِ للتعرّي

وهو يزدادُ أكثر فأكثر.

13.

كانَ نفاقُ الجمهورِ المُتحضّرِ مُلوّناً

بألوان قوس قزح!

14.

سأعودُ إلى الشُبّاكِ : شُبّاك القلب

لا لأفتحه

بل لأغلقه بالمسامير والخشب.

وماذا عن الذاكرة؟

أظنُّ أنَّ رمي الرصاص

سينقذها مِن الكارثة!

15.

هل سأفتحُ الباب؟

لا!

عن أيّ بابٍ تتكلّم؟

الباب الذي يخرجُ منه الجسد

عارياً تماماً.

16.

توقّفَ كلُّ شيء

وامتلأَ جسدُ الراقصةِ ووجهُها

بحبّاتِ العرقِ والزهوِ والخيلاء.

17.

كيفَ ستنامُ الراقصةُ الليلة

بعد أنْ أشعلتْ هذا الحريق الأسطوريّ؟

18.

أظنّها ستنامُ بهدوء

فقد أجهدَ جسدَها الرقصُ والتعرّي.

بعد أنْ أشعلت الغابةَ بالنار

وسمعتْ صوتَ الأشجار

وهي تتهاوى

الواحدة تلو الأخرى.

لكنّها لم تكنْ تعرف،

بالضبطِ، ما قد حدث.

لأنّها لم تحترقْ

كما احترقت الأشجارُ وتهاوتْ إلى الأرض.

19.                 

آ…

هي لا تعرفُ معنى الحريق!

هي لا تعرفُ معناه أبداً!

هي لا تعرفُ معنى العُري أبداً!

هي لا تعرف…

هي………………. اللعنة!

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي