“رصاصة”.. في قلب الوعي الفردي.. رواية التجريب والأسئلة الكبرى والتلاعب بالضمائر

رصاصة فؤاد حميرة
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

محمد الكفراوي

قليلة هي الأعمال الأدبية التي نراها هذه الأيام تحمل وعيا ثوريا ضد خفوت صوت الإنسان نفسه، ضد دعته وهوانه واستسلامه لقدره، الأعمال التي تقدم رؤية فلسفية للعالم وللوجود البشري المحدود في إطار عام وجمعي يمتد إلى ما نطلق عليه منذ بدء الخليقة.

في الحقيقة إن رواية رصاصة للكاتب فؤاد حميرة تحمل هذه السمة بامتياز، هي رواية فلسفية بالدرجة الأولى، ليس لكونها تحمل أسماء كبار فلاسفة العالم في طياتها كشخوص تتصارع في عقل البطل أحيانا، أو كأمثلة ونماذج حية لفكرة الإجابة عن الأسئلة الوجودية الكبرى التي تقدمها الرواية، بل لأنها تنطلق بالأساس من صراع داخلي يدفع الإنسان إلى البحث عن ذاته وعن ماهيته وعن حقيقة وجوده والغرض من هذا الوجود.

الحبكة الدرامية التي يقدمها الكاتب في إطار الحكاية منذ البداية وحتى الفصل السابع ما هي إلا فكرة بسيطة يمكن أن تخطر على البال، لكن كيف تتحول تلك الفكرة إلى هاجس مقيم، إلى حياة من لحم ودم، هذا هو ببساطة دور الفن.

الشخص الذي يصحو من النوم فيعجز عن الحركة ويظل في منطقة برزخية بين الحلم واليقظة، يصحو منها على وجه امرأة لا يعرفها ورجل لا يعرفه، وحين يرى نفسه في المرآة لا يعرف ملامحه فهو المفروض أستاذ جامعي وسيم، ولكن من يراه في المرآة هو رجل عجور تكسو التجاعيد وجهه، أصلع، بشارب مضحك أو مقزز إن جاز التعبير، ويحاول أبناؤه وزوجته أن يقنعوه بطبيعة هويته كفلاح لديه حقل للموز، وأنه سقط في غيبوبة أثناء موسم جمع الموز، لكنه يرفض ذلك تماما ويصر على أن له حياة أخرى كأستاذ جامعي له هيئة أخرى وبيت وزوجة وأولاد آخرين.

الشياطين التي يعتقد الابن أنها في جسد أبيه يفشل الكاهن في استخراجها ويؤكد أنها في الدماغ، الأب الذي يرى نفسه كذبيحة أو جثة هامدة يتلاعب بها الكاهن ويسعى لقهرها بحجة تخليصها من الشياطين، حين يحاول الهرب ويخرج للشارع تتركه الأسرة ليلقى مصيره، وتقع حادثة تضطره للذهاب إلى القسم وهناك يعرف من أوراقه الشخصية أنه هو هذا الفلاح، لكن ضميره ووعيه يرفض هذا الأمر، ويصر على البحث عن حياته التي يألفها كأستاذ جامعي في الفلسفة، وحين يذهب للمنزل الذي يعتقد أنه منزله في حياته كأستاذ جامعي يفاجأ بالسيدة التي من المفترض أنها زوجته لا تعرفه وترفض دخوله المنزل ثم يأتي صوته من داخل المنزل يستفسر عما يريده هذا الشخص الواقف على الباب.

وهنا يدور حوار مطول بين “الأنا” و”الهو” بين الـ”هنا” والـ “هناك”، بين الشخص وبين تصوراته عن نفسه، ويصل في النهاية إلى أنه ربما يكون الشخص بكل ما يحمله من أفكار وهواجس وتوهمات هو مجرد حبر على ورق، شخصية روائية يكتبها كاتب سيناريو في مكان ما وزمان ما.

يتحول صراع الشخصين إلى ثلاثة أشخاص، هو صراع على الهوية، ممتلئ بملكات الكتابة التجريبية والأفكار الجديدة والمختلفة، ممتلئ بالعصف الذهني، حتى يظهر في النهاية حقيقة تلك القصة التي هي بالفعل مجرد نموذج لرواية يتم تدريسها أو استخدامها في منهج لتعليم الكتابة أو تدريس الكتابة الإبداعية بطريقة مبتكرة، وهو الأمر الذي يعطي المجال لرؤى نقدية متنوعة داخل العمل نفسه، وكأن العمل ينقد نفسه بنفسه، وبالفعل يبدأ الطلاب في اقتراح نهايات أخرى للقصة بخلاف نهاية الرجل الذي يلقي بزوجته من فوق السطوح ويسقط معها مصابا بكسور وجروح عديدة بينما الزوجة تلقى حتفها.

هناك ملمح مهم في الرواية يتمثل في التكثيف الشديد والجمل القصيرة الذي يقرب لغة السرد من لغة الشعر، فهو مثلا يصف الحياة التي يتصورها في مفردات كثيرة وردت في الصفحة 26 :” أعدني للحياة، أعدني للصخب، للفوضى، للصباحات، لطاولات المقاهي، للحسناوات، لدفق الدم، للمطر، للرياح، للأرصفة، للشعر، للكذب، للصدق.”، كما تظهر الصور الشعرية في التشبيهات والمجاز اللغوي الذي تحتشد به الرواية، خاصة حين يتحدث عن البياض، اللون الأبيض في كل مكان، ما يجعلني بشكل شخصي استدعي قصيدة أمل دنقل  في أوراق الغرفة 8 ” في غرف العمليات / كان نقاب الأطباء أبيض/ لون المعاطف أبيض/ تاج الحكيمات أبيض/ أردية الراهبات/ الملاءات / لون الأسرة… كل هذا يشيع بقلبي الوهن/ كل هذا البياض يذكرني بالكفن.”

وفي نهاية الرواية يمعن الكاتب في التجريب اللغوي من خلال التلاعب بالضمائر، محاولة دمج ضمير المتكلم مع المخاطب مع الجمع، وهو ما استخدمه في جمل بعينها وكلمات بعينها ليؤكد تداخل الحالة بين الشخصيات الثلاثة التي تتصارع في رأس المؤلف.

تحمل الرواية أبعادا فلسفية وروحية متعددة تتعلق بمحاولة تثوير الوعي الفردي ومنحه قوة الخيال ليصبح قادرا على اكتشاف ذاته بطرق متنوعة، وعدم الاستكانة للخيارات المتاحة في الحياة، بل البحث الدائم عن خيارات أخرى تمثل الإنسان وتكون أكثر حميمية وأكثر تعبيرا عن روحه.

مقالات من نفس القسم