ربما أكون يحيى.. لكنني أخشى الاعتراف بذلك

موقع الكتابة الثقافي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

. الطاهر شرقاوي 

في فيلم بحب السيما، يظهر يحيى في ثلاثة كادرات فقط، ولد صغير ضئيل يركب دراجة وهو يجرى بسرعة على الشاشة خارجا من الكادر وبطل الفيلم نعيم ينظر إليه وهو يصيح: يحيى... خدنى لفة.

لكن يحيى المنطلق كسهم، لا يرد على نعيم، أو حتى يلتفت إليه، وربما لم يسمعه أيضا.. انه يحيى المنغمس في غواية الانطلاق نحو البعيد، غير آبه بأي شيء في الدنيا، سوى الهواء الذي يصطدم به.

المتفرج أيضا لن يستطيع أن يرى ملامح يحيى أو حتى يحتفظ في ذاكرته بأي شيء يميزه.. شيء واحد فقط سيتذكره المشاهد وهو الاسم: “يحيى”. قائلا: نعم كان هناك ولدا ينطلق مسرعا بدراجة اسمه يحيى .

ربما كان يحيى نقطة مركزية في الفيلم، لسبب بسيط انه كان سببا في موت البطل. فلولاه لم يكن البطل لبفكر فى كسر قناعاته التى ظل يحارب من أجلها ظول الفيلم. وبسبب تلك القناعات وقع فى العديد من المشاكل، لولا يحيي ما فكر البطل فى شراء دراجة من اجل ابنه نعيم. لولا يحيى ما فكر البطل فى ان يحقق امنية نعيم.. امنية صغيرة بحجمه.. مجرد لفة بالدراجة على شاطيء راس البر.. لفة بالدراجة تدخل السرور الى قلب نعيم. لفة بالدراجة تؤدى الى موت البطل… الامر الاكثر وجعا عندما افكر مع نفسي: ماذا لو كنت انا يحيي.. ماذا لو كانت حياتي مجرد مشهد صامت لن يتذكره احد.. ياااه.. اركب دراجة واعدو مسابقا الريح فى خلفية المشهد.. جسد ضئيل لن يعلق فى ذهن احد.. امرق مسرعا دون ان احظى ـ ولو لثانية واحدة ـ بكلوز اب على وجهى.

لصديقي أحمد شافعي قصيدة يقول فيها :

ميلودراما طويلة هذه الحياة

أعطاني المخرج فيها دورا ثانويا

فلا تندهش

حيث يطرق البطل باب العالم

وتجدني ـ أنا ـ افتحه

ثم لا اظهر حتى النهاية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من مدونة الطاهر شرقاوي

http://alsharkawy.blogspot.com/

مقالات من نفس القسم