خبر صباحي

خبر صباحي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

فجوة كبيرة في جدار المنزل المتهدم، لم يبق من المنزل غير هذا الجدار ربما ليحرس تلك الفجوة ، ليعلن عنها للكاميرات، ويراها أناس يأكلون الطعام على موائدهم الزجاجية الأكثر متانة من الجدار.

صعب جداً أن نصنع فجوة في الزجاج. ربما حمل الجدار بعض الأسماء والأشكال الصغيرة المرسومة لكنها لم تكن ستهم أحد على الإطلاق لولا أن الجدار الآن يتم تصويره من كل الزوايا لذلك كل تفاصيله الصغيرة صارت هامة. ربما كانت هناك أحرف وقلوب صغيرة بالطباشير لحبيبين مرا بجانبه، وأسندا  ظهريهما عليه قليلاً، لم تنفعه تلك الذكرى في شيء. ربما عُلِقت عليه حزم من الثوم والبصل الطريين حتى يجفا، ربما أسندوا عليه كثيراً من الكراكيب ودراجة طفل، لم يبق منها إلا مقعدها فوق الحطام. لكن كل هذا لا يظهر بجانب تلك الفجوة الكبيرة التي ربما ستعجب مخرجاً شاباً متحمساً للفجوة أو للجدار سيان، ليصنع ذات يوم فيلماً

عن حربٍ ما، يبدأ مشهده الأول بهذا الجدار. أفلام الحروب عظيمة غالباً ما تحصد جوائز المهرجانات.

 ربما لو كانت ماسورة الدبابة لأعلى قليلاً لكانت تلك الفجوة في السماء أو ربما لو كانت لأسفل قليلاً لما عاد الجدار قائماً. كانوا في منتهى الدقة، لقد أرادوا تلك الفجوة ظاهرة للعيان. لم يريدوا هدم الجدار فيكفي بقية البيت، ويكفي ما هدموا من مئات الجدران الأخرى. ربما ملوا كثيراً. لقد فضلوا تغييراً ولو بسيط في الخطة، تلك الفجوة الواضحة القوية كأنها علم يرفرف لحظة الانتصار. كأنها الشاهد الوحيد على انهزام ذاك البيت، ستعَيّر تلك الفجوة هذا الجدار كل لحظة.

 لذا أنتظرهم ليملؤها بالصور والشموع والورود حتى تسطع ظاهرة مفرحة للجميع، حتى تعلن جميع وسائل الإعلام سطوة ما. ربما ستؤلف كُتباً، وتنشر مذكرات ذلك الجندي داخل الدبابة، يحكي فيها عن مشاعره قبل وبعد الفجوة. ربما سيذكر شيئاً عن التوقيت التقريبي للاصطدام وقوة الاصطدام. عن فخره بنفسه كمن يترك ندبة على جبين أحدهم فينال تصفيق الحشود.

 خُلِق الوجه كله فجوات، ففجوة للجوع وفجوتان للهواء وفجوتان للنور.

  لكن أسباب تلك الفجوة تشبه آخر بورخيس، إنها متعددة الفجوات ومتعددة الأسباب لتعيش حياة الجميع. تعيش للجميع على الجبهتين، فكلاهما يستمد منها قوته ورمز انتصاره. رغم أنهما عدوان مختلفان إلا إنهما متفقان حول تلك الفجوة. لكن الفجوة للآخرين ما هى إلا بوق كبير يُصدر ضوضاء كائن خرافي يسكن الحواديت القديمة المرعبة. لأن حواديت اليوم صارت مجرد خبر نتوقعه مع الخبز الصباحي.

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي