حلم

موقع الكتابة الثقافي uncategorized
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

محمد المسعودي

طرق الباب وانتظر

طرق الباب وانتظر

طرق الباب وانتظر

لم ينفتح الباب

سار في الطريق المنحدِر

ونصْبَ عينيه أطياف

بيت

وامرأة

وكتاب

وطفل

وجناح منتشِر

سار في الطريق المنحدر

تذكر الحلم

تذكر يده تطرق الباب

وتظل معلقة تنتظر

سار وسار

دار دروب المدينة الغريبة

تملى الأزقة

وَشَم في ذاكرته زخارفها

بلاط أرصفتها العجيبة

وكر راجعا

وقد هبط المساء

إلى البيت العتيق

طرق الباب وانتظر

طرق الباب وانتظر

طرق الباب وانتظر

لم ينفتح الباب

لكنه لم يسر في الطريق المنحدر

مرت بين عينيه شرارة كلمح بالبصر

وتذكر

أنه في حلمه طرق الباب خمسا

ثم انتظر

طرق الباب مهلا

وخمسا وانتظر

انفتح الباب

وكان القمر

وجه امرأة

في يدها كتاب

وخلفها طفل أشرق كالشمس

في بهاء

ومن بينهما رفرف طير

وانسحب

مضى يحلق في الفضاء الفسيح

عاد واستوى على كتفه في حنو

تقدم خطوة وخطوة

وسار في ظل شمس وقمر

نحو مستقر

هناك في أبهاء بيت أنيق

ظل ينتظر عودة عاشق لامرأة

وكتاب

وطفل

وطير

منذ أول حلم في الكون

وإلى لا منتهى أحلام

تتناسل طورًا فطور.

 

مقالات من نفس القسم

ضحى محمد السلاب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصان