حطب معدة رأسي

حطب معدة رأسي
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

يمكنه التعبير عن مبدأ كومة القش بالقول الآتي: لا كومة قش دون إبرة. وما يتلو هذا المبدأ هو واضح، وما هو واضح، يُفهم دون تفسير. من أين تأتي هذه السهولة؟ تأتي من كون ذهنه يباشر دائماً البحث عن الإبرة التي تجعل ما يصادفه على ما هو عليه، وما يصادفه دائماً ليس بالضرورة كومة قش، لكنَّ المبدأ عنده ثابت، فحتى إذا لم توجد كومة قش، فهو يبحث دائماً عن الإبرة، وكلما تعمَّق في البحث، وجد نفسه في طريق لأصلٍ ما. يرن المبدأ في أذنه: لا كومة قش دون إبرة.

وعلى الرغم من إيجاز الصياغة، فلم تُحدث في نفسه تأثيراً، لأن علاقته بما هو قريب منه كانت باردة، ودون حياة، فكلما اقتربتْ الأشياء منه، طال الطريق إليها، وتعثَّر في بلوغها. قال في نفسه بقسوة: ما الداعي للقلق أمام حكم فارغ مثل مبدأ كومة القش؟ هناك نفيان يساويان تأكيداً. هل يستطيع التحقق من أن كل كومة قش بها إبرة؟ فلكي يقوم بهذا عليه أن يستحضر كل كومات القش في كل مكان وزمان، ليعاين كيفية احتواء كل منها على إبرة، ومثل هذه المعاينة مستحيلة، فهو حتى على مستوى الواقع لم يقم بمعاينة واحدة، وكل ما هنالك أنه استخلص المبدأ من قول سائر. كانت الصياغة الصحيحة المُفْتَرَضَة هي الآتي: كل كومة قش، بقدر توفُّر مُعاينتها، لها إبرة. تراجع بمرفقيه عن كورنيش شرفة عقله خوفاً من السقوط، وقال: لكنْ ما يثبته المبدأ يثبته دون استثناء، فليس مبدأ كومة القش قضية أو قاعدة، وما يطرحه المبدأ يطرحه بوصفه ضرورياً، وما هو ضروري يُعتبر مُقدَّراً، وذلك بواسطة النفي المزدوج: لا كومة قش دون إبرة. الفلسفة أمام مثل هذه المبادئ تلجأ إلى البداهة، لكنْ لا يمكن لأحدٍ أن يخاطر، ويدَّعي أن مبدأ كومة القش، هو بديهي بصورة مباشرة وكاملة، فلكي يكون شيء ما بديهياً، أي مضيئاً، يجب عليه أولاً أن يلمع في نور، ذلك أن وجود النور هو شرط البداهة الحاسم، فمن خلال أي من الأنوار يظهر مبدأ كومة القش بديهياً؟ وإذا كنا نراه، أفليس خطراً أن نُحدِّق فيه؟ هناك ما يشبه النكتة، وهي  تصلح لتمثيل مبدأ كومة القش. أضاع رجل شيئاً في مكان مُظلم، وظل يبحث عنه دون فائدة، فقال له رجل ثان مُشيراً بيده إلى مكان آخر مضيء: تعال نبحث في النور بدلاً من الظلمة. إن تناقض عملية البحث لا لبس فيها، وما يكون متناقضاً بذاته، لا يمكن أن يوجد، أي أن يكون المتناقض ممتنع الوجود، فإذا أردنا في أي مكان أو زمان أن نبلغ ما يمكن أن يوجد أو ما هو موجود في الواقع، فلا بد لنا من تجنب التناقضات، إلا أن هيجل لديه كتاب منذ ما يقرب من مئتي سنة، اسمه علم المنطق، وهو يعلمنا فيه أن التناقض لا يشكِّل عائقاً يحول دون وجود الشيء في الواقع، بل إن التناقض هو بالأحرى الحياة الباطنية لواقعية الأشياء، وعند كيركيجارد يتم التغلب على التناقض، واللا معقول عبر قفزة الإيمان التي تداوي عثرة الإيمان، ويُقال إن القفزة الإيمانية استوحاها كيركيجارد من طريقة سيره، فقد كان يمشي قافزاً لخللٍ ما في ساقيه. لم يبق لي شيء تقريباً، لا الشيء، ولا وجوده، ولا وجودي، ولا الغرض الصرف، لا اهتمام من أي نوع بأي شيء، ومع ذلك أبحثُ، وما زال هذا بلا ريب اهتماماً بالوجود، لا بحث يثير اهتمامي، حتى الذي يساوي أهمية البحث عنه، المتعة التي آخذها من عملية البحث لا آخذها، بل أعيدها كما أخذتها، أتلقى ما أعيده، آخذ ما أتلقى، لا لكومة القش دون إبرة، ولا للإبرة دون كومة قش. كان سقوطه من على كورنيش شرفة عقله فضيحةً لكل مَنْ تسوّل له نفسه دراسة هيدجر ودريدا.

عودة إلى الملف

مقالات من نفس القسم