حبيبتي تصدق الأفلام

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

طارق هاشم

حبيبتي تصدق الأفلام
لا شيء أصعب من أن تراقب أصابعك وأنت تشير إلى ليلها
وهو يعبر الشاشة ليخدش امرأة جميلة
هكذا بحنان عابر
يدها لا تغيب طويلاً لكنها تخمش القلب كعصفور مهاجر
تقول لي إنها لا تحب سعاد حسني لأنها قبلت
أن تكون مجرد رقم في أميرة حبي أنا
كيف صدقت حسين فهمي وهي تعرف جيدا
أنه تزوج من قبل أكثر من امرأة كاذبة
السينما بالنسبة لحبيبتي بحر غاص بالخطيئة
وأنا بين جرحين لا أرى من الماء سوى رحلته
من آخر ليل في ركن عينيها إلى المصب
كم مرة نمت فيها دون أي شعور بالخجل من محبتي لسعاد
لكنها كانت تفتش في عيني الضيقتين عن دليل يربطني بها
كنت أراقبني وأنا أردد أمامها أنها ممثلة لا قلب لها
وداخلي يعلم أني كاذب
كل الذكريات التي مررنا بها كنت أعيشها مرتين
مرة مع من أحبها دون شرط
أعني حبيبتي حبيبتي
وأخرى أقول لنفسي فيها
لن تخطئك يدها هذه المرة
ستطل عليك كمدينة غادرت سكانها
لتحل كحل نهائي لتلك الحرب التي خلفتها
خلف زجاج سقط بلا أهل في أرض غريبة
ياحبيبتي لا تصدقي الأفلام لأنها تنتهي
بينما حبي لصوتك وهو يربت على دموعي من بعيد
لا يكتب بعدهthe end
حبك بلا بعد
كحبي لسعاد تماما
فلا تتركيني خلف ليلك الطويل
كنجمة هجرها الشعراء
لاتتركيني هكذا دون أن تقولي لي
كما تقولين كل يوم
تصبح على سعاد

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

التمثال