حائط صدٍّ   

ديمة محمود
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

ديمة محمود

الصبيّ الذي ربط التاريخ من ذيله وراح يجره كعربةٍ زائدةٍ عن الحاجة

أو يكوّره ليصبح كرة شرَاب يلهو بها مع رفاقه 

تصّاعد من رأسه الأحلام بهيئة طائراتٍ ورقيّة وحيتان زرق

وتنفتح رأسه نافورةً من الأمنيات وكؤوساً للمونديال.

*

البنايات الضخمة وسط المدينة 

تعرف أنه لن يعيش طويلاً كلُّ سربٍ خرج عن الطوق

والأجنحة المشروخة لا تصمد في مواجهة الريح

يهوي الوهن منكباً على أسطورةٍ قديمةٍ

كانت تتّكئ عليه.

*

في المرآة فقط تتعرّى الوحدة وتخلع عزلتها فتبدو كأرملةٍ قديمة

ضخمةً جداً ورخوةً جداً وواحدةً جداً

المرآة كمخبأٍ سريٍّ للنازحين من الهزائم

فخٌّ شائكٌ للواقعين في الحب

لدرجة أنهم يكلمون أزواجهم الميتين -والله- بمجرد الاستيقاظ

بينما يلتقط الأخيرون “السلفي” مع قرنائهم في القبور.

*

الولد الذي انغرست صورته على الحائط شاهراً مسدسه

ليخرج الصهاينة من فلسطين كما لقنته أمه والأناشيد القومية

كبر ليلاحق الضوء الأخضر

مثلَ فلاحٍ فصيح  يكنس قلبه قبل أن ينام

ليضّجع على جنبه الأيسر

ثم يرتّلَ ما عاش من عاش لنفسه

يغمض عينيه ويدعو للصّباح ألا يأتي على المؤتمرين بليل.

*

الصبيّة التي انكفأت على دروسها قبل الأوان

نسيت ذيل حصانٍ قصير في حقيبتها المدرسيّة

المخلب الذي سقط من ذئبٍ على الحائط أضحيةٌ

والإطار حائط صدٍّ وهميّ لترميم ضفيرتها الطّويلة!

مقالات من نفس القسم

موقع الكتابة الثقافي uncategorized
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

من نحن؟