جـدارٌ يختنق

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

 

آلاء إبراهيم

بوسعي أن أربط حجرين معًا

ثم أتنفس الصعداء

وأحولهما الي جرس كبير

يصدر إنذاراتٍ خاطئة

و أقفُ علي مفتتحِ القصيدة

أشكو للربِ المعاملاتِ السيئة

 

حيثُ الجدران تنظرُ لي

وتتنفسُ بخاراً ساخناً ، يلسعُ أنفي

ويُحيطُ عيني..

و هويتجولُ فيما بينهم

أستطيعُ فك طلاسم تلك القصيدة

وأن أكتشف ماتؤول إليه الرموز

وتقشير جلدي بموسيٍ حاد

لأكتشف ما أخفيهِ تحته

من ثعابين مسمومة

أستطيعُ النهوض عن فراشي ليلاً

دون جلبِ الفأس من أحلامي

لأهشم بها رأس الدجاجاتِ المعلقة

علي بابِ الرذيلة..

أو أشرب كأس الماء

دون أن أذيب فيها عيونَ البنت الجميلة

تلك التي رأيتها وهي تكتب

ذات نهار فأخذتُ منها القلم

وتركتها بلا مفتتحٍ للقصيدة..

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي