جردل فارغ ثقبته الظروف

موقع الكتابة الثقافي art 21
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

البهاء حسين
أنا خوّاف كبير
لا “وديعة فى قلبى” سوى الهواجس
إذا مررت، مثلاً
تحت شرفة
قلت: ستسقط، حتماً، على رأسى فتفعصه
وأعيش بلا رأس
أخبئ فيه أيامى
:
لذلك
ظللت أؤجل مستقبلى
حتى لا تسقط عليه شرفة
،،
بسبب الخوف تسربتْ منى أحلام كثيرة
كأننى جردل مثقوب
ولجأتْ لغيرى
الحب تركتُه يندلق هو الآخر
فامتلأتُ بالصفير
وبدلاً من العادات التى ينبغى أن يكسبها المرء إلى صفه
كلما تقدمت به السن
بدأتُ أكلم أحلامى السابقة
كمن يربّتُ على صديقة فى محنة
،،
مررتُ بكل مراحل الحداد عليها
تبرعتُ بحصتى من المشى
لأقدام تعرج
ورحتُ أراقبها وهى تمشى بنهم
نيابة عنى
حتى الطعام صرت أمضغه بخوف
صرت أقبًلُ زوجتى وأنا خائف أن تقفز أسنانى الصناعية فجأة فى فمها
الدموع التى أدخرها لموت أمى
تسيل الآن بلا سبب
ذلك الأخدود على جبينى…
كم هو عريض ذلك الأخدود
على رجل بحاجة إلى النوم
إلى معجزة
تردّ عليه إيمانه بالمعجزات .
:
كل أصحابى
نجوا من الغرام
أحد الجيران
خرج سليماً من أنقاض زلزالين
أخى
توانى الموت عن حصده
رغم أنه لا يؤمن بشىء
فلماذا يا إلهى جعلت رأسى مدقاً
لانتصارات الآخرين
:
كنت على وشك أن أجلب الحظ السعيد لبيتى
لكننى، من فرط تعاستى
تعثرتُ بميت أحدب
الرجل الذى يوقظنى كل ليلة
فى المنام
بيده المتورمة
يهز كتفى، ثم يفتح بقجة ويُخرج منها أمعاءه
ورجله اليسرى وأعضاء أخرى
إصابتها طفيفة
:
يا له من كابوس
يا للذعر الذى ينتابنى من أنفه المجذوم
وفمه الملطخ بالضحك
أيكون مصيرى مثله
أحمل حظى المسكين
فى صرةٍ هكذا
كأنه ضحية حرب
وأفرد أشلاءه
فى وجه شخص آخر لا يعرف نفسه
لا يكون بمأمن من الخوف
سوى فى النوم !
………….
“وديعة فى قلبى” عن توماس مان . بتصرف

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي